ولاء كمال

ولاء كمال كاتب، ومترجم مصري. صدر له ثلاث روايات، بالإضافة إلى كتاب “أيام مع كايروكى”، وهو دراسة شاملة عن الحياة الفنية والمهنية وتاريخ تأسيس فرقة كايروكى، وما واجهتهم من صعاب وإبراز الجانب الإنساني لأعضاء هذه الفرقة.

بدأ ولاء كمال مشواره الأدبى فى ٢٠۱۷ بصدور روايته “سكون” عن دار سما للنشر والتوزيع، والتى استغرقت فترة تحضيرها وكتابتها خمس سنوات وصدرت فى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته ال ٤٨. ثم أصدر روايته الثانية “سيد والعصابة” فى عام ٢٠۱٨، وبعدها أصدر كتابه ” أيام مع كايروكى ” عن الدار المصرية اللبنانية فى عام ٢٠۱۹، وحقق هذا الكتاب نجاحا ساحقا، وتم اختياره ضمن أفضل الكتب لعام ٢٠۱۹.

ويناقش الكتاب رحلة الفرقة الموسيقية ” كايروكى”، والصراعات والتحديات التيواجهوها طوال مشوارهم الفنى. وترجم ولاء كمال كتاب “القرن الأوراسى مشروع الحزام وطريق” للكاتب الأمريكى ويليام انجدال وصدر في عام ٢٠۱۷بمعرض أبوظبى الدولى للكتاب.

تتميز كتابات ولاء كمال بالسلاسة والتشويق، والإثارة بالإضافة إلى المتعة وخياله الخصب، الذى لا حدود له، مما يساعد القارئ على اكتشاف ذاته واستكشاف عوالم أخرى جديدة.

تصنيف رواياته: إجتماعية – إنسانية.

لم يتم العثور على نتائج

لم يمكن العثور على الصفحة التي طلبتها. حاول صقل بحثك، أو استعمل شريط التصفح أعلاه للعثور على المقال.

 

كتب ولاء كمال

 

 

مقالات عن ولاء كمال

 

من هو ولاء كمال؟ 
ولاء كمال

عدد روايات: 4

أول رواية: سكون

تاريخ الميلاد:٢/۱۱/۱۹٨٤

البرجالعقرب

الموقع الرسمي: لا يوجد

التواصل الإجتماعي: : فيسبوك

من هو ولاء كمال؟ نشأته وحياته الخاصة

 

ولد ولاء كمال بانجلترا فى الثانى من نوفمبر عام ۱۹٨٤. عاش فترة طفولته بالممكلة المتحدة، ثم استقر فى مصر عام ٢٠٠٠.التحق بجامعة عين شمس كلية الآداب قسم إعلام، وبعد عدة سنوات التحق بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ودرس الترجمة، ثم التحق بأكاديمية الفنون وتكنولوجيا السينما لدراسة فن الإخراج السينمائي وكتابة السيناريو.

وفى عام ٢٠۱۷ كانت نقطة انطلاقه في عالم الكتابة الروائية من خلال روايته الأولى ” سكون “.

ما ألهمه ليصبح كاتباً؟

 

بدأ شغف ولاء كمال وعشقه للكتابة منذ الطفولة، حيث كان يملك مهارة سرد وحكى القصص على أصدقائه، وكان عمره يتراوح وقتها سبع سنوات. ولم يتوقف عند سرد القصص فقط، بل إنه كان يختلق قصصا كاملة بشخصياتها وأحداثها، ويرويها على عائلته وأصدقائه بالمدرسة، وأكثر ما كان يميزه هو خياله الخصب وشغفه الكبير للكتب والروايات، التى جذبته، وحببته للحكي والكتابة والمعرفة.

وبسبب حكى هذه القصص وشعوره بالسعادة الغامرة، عندما يروى قصة ما على من حوله وتفاعلهم معه. أحب ولاء كمال الكتابة، وذلك لأنها ساعدته على التواصل مع الآخرين وأن يظل خالدا باقيا بأعماله، ليترك أثرا في نفوس كل من يقرأ أعماله الأدبية.

 

مشوار ولاء كمال الأدبي

 

بدأ ولاء كمال رحلته فى عالم الكتابة فى عام ٢٠۱۷، وصدرت روايته الأولى ” سكون ” ،واستغرقت فترة تحضيرها وكتابتها خمس سنوات. وصدرت فى معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته ال ٤٨، وفى عام ٢٠۱٨ نشر روايته الثانية ” سيد والعصابة “،  ثم صدر كتابه ” أيام مع كايروكى ” فى عام ٢٠۱۹،

والذى تم اختياره ضمن قائمة أفضل الكتب لعام ٢٠۱۹، وصدرت روايته الثالثة ” القداس الأخير” في نهاية عام ٢٠٢٠ في ظل المتغيرات والتقلبات التي طرأت على العالم بعد انتشار وباء كورونا، وقد لاقت نجاحا ساحقا على المستوى الجماهيري والمستوى النقدى.

ولسنوات عمل على التحضير لكتابه الجديد حتى أصدر بعد أربع سنوات، في ٢٠٠٧ “رجال بعد الرسول”. وفي ٢٠٠٨ كان لهكتاب عن “حسني مبارك” وعصره وسياسته في مصر، تحت عنوان “كتابي”. وفي عام ٢٠٠٨  أصدر كتاب “الإسلام الديمقراطي”.

في ٢٠٠٩ أصدر أربع كتب وهم “تاريخ المستقبل” و “لدي أقوال أخرى” و”قصة حبهم” كما قام بنشر كتاب عبارة عنمجموعة مقالات سياسية تحت عنوان “المقالات الغزاوية”  في ٢٠١٠ أصدر مجموعته القصصية الثالثة “عندما كنا نحب” و  كتاب “كتاب الدستور”.  في نفس عام ثورة ٢٥ يناير أصدر عيسى في ٢٠١١ كتاب “عيون رأت الثورة”.

في ٢٠١٢، كان عام آخر غزير فقد أصدر فيه إبراهيم عيسى “ألوان يناير” و “الطريق إلى يناير”، كما أصدر رواية “مولانا”التي تحولت لفيلم سينمائي عام ٢٠١٦ وتولى إبراهيم عيسى كتابة سيناريو وحوار الفيلم. في ٢٠١٥ نشر كتاب سيرة الذاتية  “مشارف الخمسين”. في ٢٠١٦ أصدر رواية “رحلة الدم”،  الكتاب الأول في سلسلة”القتلة الأوائل”،  وفي ٢٠١٨ أصدر الجزء الثاني “حروب الرحماء.  وأخيرًا في عام ٢٠٢٠، أصدر كتاب، “كل الشهور يوليو”.

 

لقاء خاص مع الكاتب الشاب ولاء كمال

 

محطات مميزة في حياته

   

من أهم نقاط التحول فى حياة الكاتب ولاء كمال هى طفولته بالمملكة المتحدة، ثم عودته ،إلى مصر، وكان يبلغ من العمر وقتها ۱٦ عاما. بالإضافة إلى اطلاعه على الثقافة العربية والمصرية، خلق طفرة فى طريقة تفكيره وأسلوب كتابته.

وتعتبر رواية ” جريمة في قطار الشرق السريع ” لأجاثا كريستى، و”السقامات” للأديب يوسف السباعي، و” عودة الروح ” للكاتب توفيق الحكيم البوابة الرئيسية للكاتب ولاء كمال، التى عرفته أكثر بجذور الشخصية المصرية وروح مصر الحقيقية.

بالإضافة لقراءاته المتنوعة لكتاب من شعوب مختلفة مثل: ميلان كونديرا، وهاروكى موراكامي، وماركيز جعلته عاشقا للكتابة وآثرت فى شخصيته.

من أهم المحطات المميزة فى حياة الكاتب ولاء كمال، رحلته فى كتابة كتاب ” أيام مع كايروكى “. فقد اقترب أكثر من فريق كايروكى، وتعايش معهم، وأقام معهم لمدة عامان فى المعادى، ليقترب منهم، ويتفهم طبيعتهم، ويفهم عقليتهم. يعرف ماذا يحبون وماذا يكرهون، يتعرف على تفاصيل حياتهم، روتينهم اليومي، وكل هذا جعل الكتاب مرآة حقيقية لتاريخ فريق كايروكى لكل قارئ، حتى إنه يشعر وكأنه يعيش معهم ويراهم ويتحدث معهم.

 

أسماء الروايات:

  • سكون – ٢٠۱۷
  • سيد والعصابة- ٢٠۱٨
  • أيام مع كايروكى- ٢٠۱۹
  • القداس الأخير- ٢٠٢٠

كتب ولاء كمال

لم يتم العثور على نتائج

لم يمكن العثور على الصفحة التي طلبتها. حاول صقل بحثك، أو استعمل شريط التصفح أعلاه للعثور على المقال.

مقالات عن ولاء كمال

مروة محمد
مروة محمد

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
Awards
متجر