إلى الله

أمير منير

يصحبنا أمير منير في رحلة إلى الله خلال خمسة أيام، ينصحك في بداية الكتاب أن تقرأه فعلا خلال خمسة أيام، وكل يوم تطبق خطوة واحدة فقط، ثم انتظر النتيجة بعد مرور هذه الأيام الخمسة.

احصل علي نسخة

نبذة عن إلى الله

في هذا الكتاب يصحبنا أمير منير في رحلة إلى الله خلال خمسة أيام، ينصحك المؤلف في بداية الكتاب أن تقرأه فعلا خلال خمسة أيام، وكل يوم تطبق خطوة واحدة فقط، ثم انتظر النتيجة بعد مرور هذه الأيام الخمسة.

استعان المؤلف في كل خطوة بكثير من الأحداث بسيرة الرسول والصحابة والكثير من الآيات والتفاسير والأحاديث النبوية بشكل مبسط حتى تناسب جميع القراء.

الذي يجعل هذا الكتاب من أفضل الكتب الإسلامية ويميزه عن غيره من الكتب الدينية، أنه ليس كتاب نظري فقط ولكنه أيضا عملي؛ حيث يكمن به أنشطة عملية لنفعلها كل يوم خلال الخمس أيام، أنشطة سهلة وبسيطة وتفتح لنا طريق واسع إلى الله -عز وجل-.

يبدأ الكاتب الرحلة باليوم الأول: “أن ترى بعين قلبك”، يحدثنا عن الفرق بين البصر والبصيرة وأن لقلوبنا عين ترى الحق من الباطل، الخير من الشر، عين تختار للإنسان إما أن يتبع شهواته كأي بشري خطاء أم يجاهد نفسه في فعل الأشياء التي ترضي رب العالمين.

اليوم الثاني: “أن تختار الطريق”، يجد المسلم دائمًا نفسه على مفترق طرق بين الحلال والحرام، تحاصرك الشهوات من كل مكان، يحدثك المؤلف عن أنواع الصبر، وعن جهاد النفس. وعليك أن تختار بين طريقين لا ثالث لهم وهو إما أن تتبع شهواتك أو تتبع طريق الله -عز وجل-.
يعلمنا كيف نحيي النفس اللوامة بداخلنا لتحاسبنا وتنبهنا قبل أن نقوم بالخطيئة. وكذلك أن نربي ونعاقب النفس الامارة بالسوء التي دائمًا ما تكون الشماعة التي نلقي عليها معاصينا.

اليوم الثالث: وهو “أن تحب الله”, من المؤكد أننا جميعًا بلا استثناء وبلا شك نحب الله ولكن بأي درجة نحبه؟ ولماذا؟ اجابة هذه الأسئلة ليست بالأمر السهل كما تعتقد ولكن يساعدك الكاتب على الوصول لهذه الاجابات بعدة خطوات ومنها أن تستشعر النعمة التي من الممكن أن تكون قد نسيت تحمده وتشكره عليها لأنك اعتدت وجودها.

أيضا أن تتأمل كلمات مثل “خلق لنا وسخر لنا” ويستشهد بآيات من القرآن الكريم للدلالة على ما يقول. يحدثك عن أسماء الله وصفاته، علامات حبك لله ومنها انكسارك له في وقت الشدة معترفًا بأنه هو الله الذي لا اله الا هو من يداوي جرحك وألمك. وأيضًا علامات حب الله لك الذي نراه في هيئة ستره وأن لا ملجأ ولا منجى منه الا اليه.

اليوم الرابع:”هو أن تعيش الآخرة”، يحدثك عن مشاهد الموت، القبر، يوم القيامة، النار والجنة. يشرح تلك المشاهد بوصف يجعلك تشعر كل كلمة تقرأها وتتخيل هذه المشاهد فعليًا. يروي هذا المشهد مرة في حالة العبد المؤمن الصالح و مرة في حالة العبد الخاسر الفاجر. وأنك أنت مخير تمامًا وأنت من تكتب تلك المشاهد بأفعالك وبنفسك لنفسك.

وأخيرا اليوم الخامس: والذي يبرز فيه مدى اهمية أن يكون لك“ صحبة تعينك في السير في الحياة” وتأخذ بيدك الى طريق الصواب، وتعينك عند ابتلاءاتك وتذكرك بالصبر والاستعانة بالله.

وفي النهاية وجب القول أن كتاب إلى الله يقربك من الله، يمنحك المزيد من المعلومات عن رب العالمين التي تجعل قلبك شاعر بكل نعمة وينتهي بك الأمر بابتسامة عابرة تملأ وجهك وذهنك قد امتلأ بكم كافي من معاني الإيمان السامية، وكذلك قلبك ملئ بالطمأنينة والراحة.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب مشابهة

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر