تحقيقات نوح الألفي

ميرنا المهدي

ثلاثة قصص منفصلة متصلة تحكي عن ثلاثة جرائم يبدو ظاهريا أنها ليست لها علاقة بالأخرى. رواية بوليسية في حبكتها تمتزج فيها عدد من الأحداث الغامضة تصحبنا الى عالم الماورائيات تضفي على روايتها صبغة مختلفة متعددة ألوان الأدب.

احصل علي نسخة

نبذة عن تحقيقات نوح الألفي

“الجريمة لا سن لها،أصبحنا في عصر يسهل فيه سلب الناس أرواحهم ولا يجب أن تطعن أحدهم أو تلقيه من النافذة لتصبح قاتلا، فالقتل المعنوي هو سم بطئ المفعول ودائم الأثر.
كلمة واحدة قادرة على قتل أحدهم فهكذا يصنع المجرمين، أيا كانت طبقاتهم الاجتماعية أو المادية فالنفس البشرية واحدة.
كلنا كائنات تظن أنها الأقوى بالرغم من أنها الأضعف، كلنا قلوب سهلة الجرح ونفسية هشة قابلة للكسر، وعقل من السهل التلاعب به، وذاكرة تخلد كل ألم وجرح.
لم يعد من الإنسانى أن نؤذي صغارنا ونؤلمهم سبا وضربا وسخرية وإهانة ظانين أنهم سيكبرون وينسون لأننا في الواقع لا ننسى ولا نغفل عن من أذونا أبدا.”

حاسة سادسة ذات قدرات خاصة يكتسبها أحد الأطفال مصادفة نتيجة سقوطه في أحد كهوف “جبل الموتى” في واحة “سيوة” أثناء طفولته، أنه “نوح الألفي” الذي أضحى في شبابه من أكفأ ضباط المباحث القادر على حل الألغاز نظرا لمهارته أو ربما نظرا للاستعانة بتلك الحاسة الفريدة النادرة الحدوث، ليبحر بنا داخل أحداث رواية بوليسية شيقة يشاركه فيها زميل الدراسة ورفيق العمر الضابط “قطز المحمدي” الذي كان نابغا في مادة التاريخ منذ طفولته ولذلك أطلق عليه ذلك الاسم.

رواية تحقيقات نوح الألفي هي الرواية الثانية للكاتبة ميرنا المهدي بعد رواية “ثلاثة عشر” وقد أتت إليها الفكرة وهي في التاسع عشر من عمرها عام ٢٠١٦ ولكن رفضت من عدة دور نشر الى أن التقت بكاتب أدب الرعب المبدع “محمد عصمت” ورشحها للكاتبة “لمياء السعيد” ليتم نشرها في عام ٢٠١٨من خلال “دار السعيد” وتشارك في الدورة الخمسون في معرض القاهرة الدولي للكتاب وتحقق أعلى نسبة مبيعات للدار أثناء فترة المعرض.

رواية تحقيقات نوح الألفي رواية بوليسية في حبكتها تمتزج فيها عدد من الأحداث الغامضة بالإضافة الى بعض مشاهد مرعبة التي تصحبنا الى عالم الماورائيات حيث تعمدت الكتابة مزج الرعب والإثارة لتضفي على روايتها صبغة مختلفة متعددة ألوان الأدب.

تدور أحداث رواية تحقيقات نوح الألفي في العصر الحالي في منطقة “قصر النيل” بالقاهرة، وهي عبارة عن ثلاثة قصص منفصلة متصلة تحكي عن ثلاثة جرائم يبدو ظاهريا أنها ليست لها علاقة بالأخرى، ولكن الكاتبة ربطتهم بخيط واحد من خلال بطليها “نوح” ، “قطز”.

“القتيل”، “كريم كراميل”، “ست الحسن” ثلاث أسماء لثلاثة جرائم مختلفة، الأولى تبدأ بجثة طالبة جامعية بكلية هندسة وجدت في أحد السيارات بمنطقة قصر النيل تم ذبحها بصورة بشعة ولكن ما علاقة تلك الحادثة بمقتل الصحفي “طه عبد اللطيف” محترقا ومتحولا إلى رماد في شقته دون حرق أي شيء داخل منزله وما هو الخيط الذي ربط بين الحادثتين ؟

وهل الحادة هو السبب في اشتعال جسده تلقائيا ؟؟؟ القضية الثانية تبدأ بمقتل “ديدا” زوجة المنتج الشهير “يوسف المنياوي” في حفلة رأس السنة في فيلتها بالزمالك أثناء تواجد عدد من الضيوف ترى هل سيصل “نوح” و”قطز”إلى القاتل الحقيقي أم تقيد القضية ضد مجهول وما كيف يكون هناك علاقة بين تلك القضية وسابقتها والضحايا و المشتبه فيهم لا يعرفون بعضهما البعض ؟!

القضية الثالثة هي “ست الحسن” التي شهدت تسمم خمسة عشر طفل من أطفال الشوارع بمادة “الأتروبين” التي يصعب الحصول عليه وكيف الوصول للقاتل في تلك القضية سيكون بداية التحقيق في الثلاثة قضايا وتوضيح أسباب تشابكهما معا وليس النهاية.

أحداث مثيرة ومعقدة تروي حبكة رواية أكثر تعقيدا لن تستطيع التعرف على حل شفرتها الا اذا قرأت تحقيقات نوح الألفي.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب ميرنا المهدي

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر