أحمد مهنى

دكتور أحمد مهنى، كاتب وروائى مصرى، مدير النشر دار دون للنشر والتوزيع، مستشار التسويق وإدارة الأعمال ومنتج منفذ للوكالات الاعلانية. وتحتل رواياته وكتبه قائمة الأكثر مبيعًا على مدار الخمس سنوات الأخيرة.

بدأ أحمد مهنى مشواره الأدبى فى ٢۰۰٩ بالمجموعة القصصية الأولى بعنوان “اغتراب”، وفى عام ٢۰١١ أصدر كتاب “مزاج القاهرة” ضمن أدب الاعترافات، وفي عام ٢۰١٥ صدرت روايته الأكثر شهرة “سوف احكى عنك”، والتى لاقت نجاحا جماهيريا واسعا فى مصر و العالم العربى. كما احتلت هذه الرواية قائمة الكتب الأكثر مبيعا منذ صدورها و حتى وقتنا هذا، وتم تحويلها إلى عمل مسرحي.

ثم صدر له كتاب “مذكرات الثانية عشرة ليلا” فى معرض القاهرة الدولى للكتاب عام ٢۰١٩، وأخيرا فى عام ٢۰٢۰ صدرت روايته “ساعتين وداع”.

يتميز أحمد مهنى بأسلوبه الشيق فى رواياته. بالإضافة إلى المتعة والسلاسة فى كتاباته بشكل عام، مع إبراز فلسفته الخاصة التي تميزه غيره. فله فكره ووجهة نظره الخاصة به، ويستطيع جذب شريحة كبيرة من القراء، وذلك لسلاسة أسلوبه مع عمق مضمون كتاباته.

تصنيف روايات الكاتب: اجتماعية – رومانسية

أحمد مهنى

دكتور أحمد مهنى، كاتب وروائى مصرى، مدير النشر دار دون للنشر والتوزيع، مستشار التسويق وإدارة الأعمال ومنتج منفذ للوكالات الاعلانية. وتحتل رواياته وكتبه قائمة الأكثر مبيعًا على مدار الخمس سنوات الأخيرة.

بدأ أحمد مهنى مشواره الأدبى فى ٢۰۰٩ بالمجموعة القصصية الأولى بعنوان “اغتراب”، وفى عام ٢۰١١ أصدر كتاب “مزاج القاهرة” ضمن أدب الاعترافات، وفي عام ٢۰١٥ صدرت روايته الأكثر شهرة “سوف احكى عنك”، والتى لاقت نجاحا جماهيريا واسعا فى مصر و العالم العربى. كما احتلت هذه الرواية قائمة الكتب الأكثر مبيعا منذ صدورها و حتى وقتنا هذا، وتم تحويلها إلى عمل مسرحي.

ثم صدر له كتاب “مذكرات الثانية عشرة ليلا” فى معرض القاهرة الدولى للكتاب عام ٢۰١٩، وأخيرا فى عام ٢۰٢۰ صدرت روايته “ساعتين وداع”.

يتميز أحمد مهنى بأسلوبه الشيق فى رواياته. بالإضافة إلى المتعة والسلاسة فى كتاباته بشكل عام، مع إبراز فلسفته الخاصة التي تميزه غيره. فله فكره ووجهة نظره الخاصة به، ويستطيع جذب شريحة كبيرة من القراء، وذلك لسلاسة أسلوبه مع عمق مضمون كتاباته.

تصنيف روايات الكاتب: اجتماعية – رومانسية

من هو أحمد مهنى؟ نشأته وحياته الخاصة

ولد أحمد مهنى فى محافظة القاهرة، وحصل على مجموع كبير فى الثانوية العامة. التحق بكلية التجارة الخارجية جامعة حلوان. حصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال الدولية. كانت أحد أهم الأسباب الرئيسية التى صنعت شغف وحب أحمد مهنى للقراءة، هى والده، فقد آثر فى تشكيل حياته بشكل كبير. فوالده أزهرى، محبا للقراءة، ومهتما بالعلم. بالإضافة إلى أنه محارب قديم، حيث شارك فى حروب الاستنزاف و حرب السادس من أكتوبر.

وكل هذه العوامل جعلت أحمد مهنى شغوفا بالقراءة، و محبا للكتابة، و فنون المسرح،  والسينما بشكل عام. و كان يحب أن يقرأ لنجيب محفوظ و دكتور نبيل فاروق و أحمد خالد توفيق.وانقسمت حياته بين مصر ودبي بسبب عمله كمستشار للتسويق وصناعة المحتوى فى أحد أهم وأكبر الشركات العالمية بدبى.

 

ما ألهمه ليصبح كاتباً؟ 

 

بدأت رحلة أحمد مهنى مع الكتابة منذ طفولته، حيث عثر على جواب مكتوب بخط والده. وأعجب بأسلوب كتابة هذا الجواب. فقام بنسخه، وكان وقتها يبلغ من العمر ست سنوات. ثم أعاد قراءة الجواب مرة أخرى، وكان وقتها يبلغ من العمر عشر سنوات و من هنا بدأ تعلق أحمد مهنى بالكتابة وتأثره بها. كما قام بتأليف نشيد مكون من أربع أبيات، وهو فى الصف الثالث الابتدائى.

وكان أحمد مهنى شغوفا بجميع أنواع الفنون منذ صغره. ففى المرحلة الإبتدائية شارك فى فريق المسرح. كما شارك فى فريق القاء الشعر وهو فى المرحلة الإعدادية، وحصل على المركز الأول. وانضم لفريق المسرح وهو فى الثانوية العامة، وتعلم فيه فن التمثيل، وفن كتابة المسرحية، وتعرف على الشاعر أحمد فؤاد نجم والمؤلف المسرحي “لينين الرملي”.وبعد ٣ سنوات من انضمامه بفريق المسرح وقبل التحاقه بالجامعة، قام بكتابة مسرحية مكونة من ٦ فصول .

 

مشوار أحمد مهنى الأدبي

 

فى عام ٢۰۰٥ بدأ أحمد مهنى مشواره فى عالم الكتابة من خلال انشاء مدونة خاصة به بعنوان “مزاج”  و كتب فيها القصص القصيرة والخواطر والأشعار. ولاقت هذه المدونة نجاحا كبيرا و استحسانا واسعا. وهذا النجاح شجعه على إطلاق مبادرة مدونات مصرية للجيب، وكان الشريك الرئيسى لأحمد مهنى فى إطلاق هذه المبادرة صديقه أحمد البوهى.

وفي أواخر عام ٢۰۰٦ تم إصدار سلسلة “مدونات مصرية للجيب”، وصدر منها خمسة أعداد، وحققت نجاحا جماهيريا حتى أن طبعاتها نفدت من الأسواق.

وفى هذا الوقت كتب أحمد مهنى عددا من المقالات في جريدة الدستور و المصري اليوم. وتميزت كتابات أحمد مهنى ببساطتها، وعمقها الشديد فى نفس ذات اللحظة مع قربها لفكر الشباب. فحينما تقرأ رواية أو كتاب أحمد مهنى تشعر وكأنه يفكر فيما تفكر فيه أو أنه فرد من أفراد أسرتك أو أنه يقرأ ما يدور داخل رأسك من أفكار.

وشجعه هذا النجاح على نشر مجموعته القصصية الأولى “اغتراب” عام ٢۰۰٩. وهى عبارة عن مجموعة من القصص متصلة منفصلة، تدور عن شخص يمر بمجموعة أزمات نفسية. ثم نشر كتاب “مزاج القاهرة” عام ،٢۰١١ وبعد ذلك قام بنشر روايته الأولى “سوف أحكي عنك”، والتى لاقت شعبية واسعة ونجاحا منقطع النظير، حيث احتلت قائمة الكتب الأكثر مبيعا وقتها وصدر منها حتى الآن ٦٥ طبعة.

 

ندوة خاصة  للكاتب أحمد مهنى بمعرض الشارقة الدولي للكتاب

 

 

اقتباسات أحمد مهنى

 

” ما تفكرش كتير فى الهم، فكر فى كاشف الهم، متحبسش نفسك فى الحزن عاللى فات، اشغل بالك إزاى تخلى اللى جاى أحلى..سلم أمرك لله “.

” إزاى أنسى حاجة مش عارف أنساها؟= اشغل نفسك، اطحن نفسك شغل وقراءة وفرجة وتمارين ومشاريع..أكتر حاجة هتفكرك هى الفراغ “.

“ربما تستقيم الحياة اذا تعلمنا كيف نتجاهل أكثر ونتكلم أقل”.

” الحاجات من بعيد بتبان مبهرة جايز الحاجات اللى بين ايديك مبهرة لناس غيرك، بس انت اتعودت عليها “.

 

أعماله خارج العالم الأدبي

 

  • مستشار في التسويق وإدارة الأعمال.
  • مستشار فى صناعة المحتوى و الكتابة الاحترافية لكبرى الشركات.
  • منتج منفذ للحملات الاعلانية للشركات الكبيرة و الدولية.

 

أسماء مؤلفاته:

  • اغتراب – ٢۰۰٩
  • مزاج القاهرة- ٢۰١١
  • سوف احكى عنك- ٢۰١٥
  • مذكرات الثانية عشرة ليلا- ٢۰١٩
  • ساعتين وداع- ٢۰٢۰
شارك

مقالات اخري

فرانز كافكا

رحاب هاني

أحمد بهجت

شارك

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر