محمد طارق

محمد طارق هو روائي ومُدون إلكتروني وباحث في مجال علم النفس ومُحاضر في فن كتابة القصة القصيرة والرواية من مواليد الإسكندرية عام 1993. حقق محمد طارق في وقت قصير جدًا نجاح منقطع النظير وأصبح من أهم الكُتاب الشباب في مصر، أصدر 9 روايات أشهرها “لن ينتهي البؤس” و “باريس لا تعرف الحٌب”.

تصنيف روايات الكاتب: اجتماعي ومجموعات قصصية

محمد طارق

محمد طارق هو روائي ومُدون إلكتروني وباحث في مجال علم النفس ومُحاضر في فن كتابة القصة القصيرة والرواية من مواليد الإسكندرية عام 1993. حقق محمد طارق في وقت قصير جدًا نجاح منقطع النظير وأصبح من أهم الكُتاب الشباب في مصر، أصدر 9 روايات أشهرها “لن ينتهي البؤس” و “باريس لا تعرف الحٌب”.

تصنيف روايات الكاتب: اجتماعي ومجموعات قصصية

من هو محمد طارق؟ نشأته وحياته الخاصة

 

محمد طارق هو روائي ومُدون إلكتروني وباحث في مجال علم النفس ومُحاضر في فن كتابة القصة القصيرة والرواية من مواليد الإسكندرية عام 1993. حقق محمد طارق في وقت قصير جدًا نجاح منقطع النظير وأصبح من أهم الكُتاب الشباب في مصر، أصدر 9 روايات أشهرها “لن ينتهي البؤس” و “باريس لا تعرف الحٌب”.

 

ما ألهمه ليصبح كاتباً؟ 

 

بدأ الأمر مع استخدم محمد طارق مُنذ سن الحادية عشر عندما كان يشارك في ندوات دينية وفي يوم ما قرر الاشتراك في مسابقة ثقافية قدم فيها خطبة أثارت إعجاب أحد الشيوخ الذي كان يشجعه على حضور الندوات والمناقشات الدينية. مِن ثم -وعلى حد قول محمد- انتقل من أقصى اليمين لأقصى اليسار وبدأ في كتابة عن الأغاني ومُقدمات الحفلات ولكن الكتابة ظلت رفيقًا مهما اختلف المضمون أو الموضوع. 

ثم انتقل بعد ذلك إلى الكتابة عبر فيس بوك تعبيرًا عن ذاته وعما بداخله دون الالتفات إلى جمع المتابعين أو الشهرة ما إلى ذلك، فكتب القصص القصيرة والمقالات ولكن كان في البداية يتردد في أن يكتب باسمه فكان يكتب من خلال حسابات مزيفة. ولكن لم يستمر ذلك طويلًا، ونصحه أحد أصدقائه بتجميع تلك الكتابات على موقع ونشرها باسمه حتى تعاقد لأول مرة مع دار نشر الفؤاد وأصدر روايته الأولى “جرعة نيكوتين”.

 

مشوار محمد طارق الأدبي

 

أول عمل للكاتب محمد طارق هي “جرعة نيكوتين” كتاب قصص قصيرة صادر عن دار الفؤاد للنشر والتوزيع عام 2015. بعد ذلك صدرت له رواية “باريس لا تعرف الحب” عام 2016 عن دار تشكيل للنشر والتوزيع. في عام 2017 صدرت مجموعته القصصية الثانية “اسطوانة مشروخة” أيضًا عن دار تشكيل.

ثم في نفس العام صدرت له رواية “كل الطرق لا تؤدي إلى روما” عن نفس الدار. أما روايته الأشهر “لن ينتهي البؤس” صدرت عام 2018 عن دار تشكيل للنشر والتوزيع. روايته الرابعة “أو أشد قسوة” صدرت عام 2019 عن نفس الدار. 

و “ديفالو” صادرة في نفس العام عن دار تشكيل و“ديفالو 2” صادرة عام 2021.، وآخر رواياته هي ” لن تنجو من الحياة سالمًا” عام 2022.

 

محطات مميزة في حياتها

 

حصل محمد طارق على جائزة أفضل كاتب شاب لعام 2015 عن كتابه الأول “جرعة نيكوتين”. 

تصدرت روايته “باريس لا تعرف الحُب” قائمة الكُتب الأكثر مبيعًا لعام 2016 وتم ترشيحها أيضًا لجائزة ساويرس للأدب عام 2017.

كذلك تم تمت ترجمة رواية “باريس لاتعرف الحب” للغة الإنجليزية في إحدى رسائل الماجستير بالجامعة الأردنية.

شارك في معرض الكتاب 2017 بكتابه “أسطوانة مشروخة” الذي حصل على لقب الكتاب الأكثر مبيعًا لمعرض الكتاب عام 2017 في التعاون الثاني مع دار تشكيل للنشر والتوزيع.

حصلت رواية “كُل الطرق لا تؤدي إلى روما” على لقب الرواية الأكثر مبيعًا في عشر مكتبات رئيسية بفروعها على مستوى جمهورية مصر العربية بعد خمسة عشر يومًا من حفل إصدارها.

 

اقتباسات محمد طارق

 

وإنه إن لم يكن حاضرك أفضل من ماضيك ومستقبلك أفضل من حاضرك …. فأعلم أنك أخطأت الطريق”

“لكن ثمة نهايات تبقى عالقة في الذاكرة، تفتك بنا في صمت”

“اللعنة على أولئك الذين يعطون لنا كل شيء، ومن ثم يرحلون فجأة؛ ليتركونا كورقة في قلب الإعصار، تتمايل وتترنح دون مأوى”

“مادمت تعيش على الأرض .. فتوقع كل شيء، فلا أحد فوق الطبيعة البشرية”

 

أعماله خارج العالم الأدبي

 

يعمل محمد طارق مُدون إلكتروني وباحث في مجال علم النفس ومُحاضر في فن كتابة القصة القصيرة والرواية.

 

أسماء مؤلفاته:

 

  • جرعة نيكوتين (2015)
  • باريس لا تعرف الحُب (2016)
  • اسطوانة مشروخة (2017)
  • كُل الطرق لا تؤدي إلى روما (2017)
  • لن ينتهي البؤس (2018)
  • أو أشد قسوة (2019)
  • ديفالو (2020)
  • ديفالو 2 (2021)
  • لن تنجو من الحياة سالمًا (2022)
شارك

مقالات اخري

فرانز كافكا

رحاب هاني

أحمد بهجت

شارك

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر