أرني أنظر إليك

خولة حمدي

كتبت لنا د. خولة عن حياة شخص حقيقي من خلال مذكراته على هيئة رواية. عن رحلته ما بين الإيمان والإلحاد بكل ما فيها من صعوبات وضغوطات نفسية، رحلة يقين بالله وقدره.

احصل علي نسخة

نبذة عن أرني أنظر إليك

هل علاقتنا بالدين كما كنا نتوقع أم مواقف الحياة تخبرنا شيء أخر؟ رحلتنا مع الدين والإيمان لا تتوقف فكل يوم نتعلم شيء لم نتعلمه باليوم السابق وسيفيدنا في اليوم التالي.
الرحلة التي أخذتنا فيها د. خولة في رواية أرني أنظر إليك،

لنتعرف على رحلة شخص متدين في الحياة مر بمواقف وصعوبات كادت تودي بحياته، لكن حياته لم تكن كذلك منذ البداية فكانت هادئة ومليئة بالعلم والايمان والفقه الديني وأصبح مخزون له، لكن حصل ما لم يكن يتوقعه وانقلبت حياته بالكامل وترك بلاده في سبيل الحصول على الأمان والعلم من جديد.

بدأ في بلد آخر لكن ذكريات الماضي القاسي ما زالت موجودة. يسعي لاستكمال تعليمه الجامعي بعد انقطاعه عنه لسنوات عن غير إرادته لكن إصراره أن يصبح طبيبًا ما زال موجودًا. كان هناك أيضا الحب الذي كان يهين عليه ولكن الألم أنه من طرف واحد، فكان حبًا عن بعد. بعد ذلك تكلل هذا الحب بالخطوبة خلالها كانت رحلة نفسية يسير فيها يعرف كل يوم جديد يقارنه بما تعلمه وهو صغير، كل يوم يكتشف شيء جديد في العالم الذي كان يعتقد أنه يعرفه.

كان في رحلة شك فيما يؤمن به حتى أخذ الشيطان بيده الى الإلحاد، فانقلبت حياته من حال إلى حال أسوأ فلم يعد ذلك الشخص المتمكن من إيمانه. كل هذا ذهب كأن لم يكن. ابتعد عما يعرفهم وتعرف على أناس جدد في الطريق الذي يسير عليه فأصبح على غير حاله واقتراب من الأشياء التي كانت محظورة وأصبحت مباحة.

كان في حالة نكران لما يعلمه في الماضي وأصبح يؤمن بدين العلم. بدأ يسير في الحياة بلا مانع. وقع في الحب مرة أخرى، وذهب في رحلة أخرى مع الأديان الأخرى وما بين الإلحاد. يشاهد ويجرب ما قد يسمع عنه. كان في الرحلة صراع ما بين الماضي والحاضر، صراع بما كان يؤمن به وصراع بما يؤمن به حاليًا، ما بين الهند وإندونيسيا والصين وصولًا الى تركيا كان يزداد التساؤلات في كل مرة عن الالة في تلك البلاد.

حتى وصل الى تركيا وبدأ الباب الذي كان يحاول ان يغلقه بالحركة، باب الإيمان بالله، ازدادت حركة الباب حين وصل الى السعودية بعد مدة ليستقر بها. كان كل يوم لديه سؤال يشغله عن الخلق وعن إرادة الإنسان ما بين الخير والشر كانت أفكاره كأنها سفينة في بحر هائج ما بين هذا وذلك. هل يعود لإيمانه؟

كتبت لنا د. خولة حمدي عن حياة شخص حقيقي من خلال مذكراته على هيئة رواية أرني أنظر إليك. عن رحلته ما بين الإيمان والإلحاد بكل ما فيها من صعوبات وضغوطات نفسية عليه وعلى من حوله، كان لديه سؤال أرني أنظر إليك، كانت رحلة يقين بالله وقدره.

اترك تعليقاً

كتب خولة حمدي

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر