انستا_حياة#

محمد صادق

قَرَرَ حسين عارف في نهاية عام ٢٠١٤ أن يُنشئ صفحة على مواقع التواصل الإجتماعي لطرح سؤال قد يبدو بسيط: هل يستطيع كلٍ منا أن يجد أسباب للحياة؟

احصل علي نسخة

نبذة عن انستا_حياة#

“أريدك أن تقابل الموت، ببسمة راضية… لأنك عرفت كيف تحيا بحق!”

قَرَرَ حسين عارف في نهاية عام 2014 أن يُنشئ، انستا_حياة#، صفحة على مواقع التواصل الإجتماعي لطرح سؤال قد يبدو بسيط، و لكننا نظل نهرب منه لنرطتم به على سهوة، لِنواجه أنفسنا بكل أسبابنا المؤقتة السطحية:
هل يستطيع كلٍ منا أن يجد أسباب للحياة؟
أسباب رغم بساطتها في أعين الآخرين تُشعِل نيران البقاء في روحك!
كان قراره هذا في مثابة إشراقة مؤقتة لشمسٍ في وسط الغيوم الهالكة لأمله، بعدما غابت شمسه للأبد، ليبحث عن أسبابه الخاصة، فإما أن يصل لنهاية المعضلة أو لنهايته هو!
فحدد لنفسه مدة ثلاثة أشهر ليجد عشرة أسباب لحياته، و بدأ سلسلة من المغامرات لإكتشاف هذه الأسباب.. من اندفاع الأدرينالين في جسده من على أعلى قمة للهرم لسواحل فايد بهدوئها المريح الذي يتعكر بإختلاطه بالذكريات المحظورة. كل هذا من أجل الوصول لحل المتاهة المفروضة عليه. لذلك ازدادت الأقاويل، فهناك من يقول أن حسين عارف ما هو إلا عاشق وحيد أو مريض نفسي بلا أمل في الحياة أو ترند سينتهي بعد فترة مُحَددة.

و لكن لا يهم! المهم أنه حالة تجعلنا نتأمل ما نسيناه في زحمة الحياة. لماذا ننهض في كل صباح؟ لماذا نتحمل آلام الحياة؟ لماذا يزداد خوفنا من المجهول كلما زادت سعادتنا؟ هل لأننا اعتدنا استمرارية الحياة؟ أم هو اليقين أن لكل شيء نهاية لا داعي لتأملها؟

“هناك أشياء في حياة كل منا.. يظل يركض منها طوال عمره و لا يستطيع الهرب مهما حاول..تظل تطارده مطاردة أسد صبور لغزال أبله”

هذه ليست رحلة حسين عارف فقط، بل رحلتك أنت، و هذه يا صديقي هي عبقرية محمد صادق. ففي هذه الرواية سيأخذك محمد صادق في رحلة خاصة تجاوب أسئلتك وتشاركك أسباب كل من الشخصيات وتخبطهم لعدم تقبلهم لأسبابهم الغير كافية، فتكتشف أنه أقنعك بأسبابهم كلها و غاص بك في أعماق حسين لترافقه في رحلته حتى النهاية.

و مع أن رواية انستا_حياة# يتم سردها عليك من قبل ضمير غائب تظل مشبعة بتفاصيلها الحاضرة في ذهنك، لتفهم كل ما قيل وما لم يقال هذه رواية مختلفة من نوعها. فهي دعوة لقبول الإختلاف الفكري والغوص في النفس، في نفسك أنت! دعوة التجرؤ على قبول رتابة روتين الحياة بلا وجهة معروفة دعوة لاقتحام المحتوم. ذلك الجزء المُميز الذي يُفَضِلَك عن الآخرين، ليَفصِلَك عن العالم و يغرزك فيه في آنٍ واحد.
دعوة لِمعرفة أسباب البقاء والمحاربة من أجلها أو الإستسلام إن لزم، لا يهم..

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

تعليقات على "انستا_حياة#"

اترك تعليقاً

كتب محمد صادق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر