بالحبر الأزرق

هشام الخشن

رواية نعيش معها بين الصفحات وسطورها مجريات العصور الخديوية المتتالية بما حوت من احداث. مزيج من شخصيات تاريخية عاشت وكانت علامات في تاريخ مصر، واخري من خيال الكاتب نتابع من خلال عيونها ومشاعرها كيف عاشوا وما مروا به من مغامرات ودراما حياتية في خضم تلك الفترة الثرية التي شهدت نهضة للوطن مازال بنا شوق لتفاصيلها.

احصل علي نسخة

نبذة عن بالحبر الأزرق

[et_pb_section fb_built=”1″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_row column_structure=”1_3,2_3″ _builder_version=”4.4.8″ custom_padding=”0px|||||” custom_css_main_element=”display: flex;”][et_pb_column type=”1_3″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_image src=”https://ireadhub.com/wp-content/uploads/2021/07/بالحبر-الأزرق-194×300.jpg” alt=”هشام الخشن” title_text=”بالحبر الأزرق” _builder_version=”4.4.8″ module_alignment=”center”][/et_pb_image][/et_pb_column][et_pb_column type=”2_3″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” header_font_size=”21px” custom_margin=”17px|||||” custom_padding=”7px|||||”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxoMT4gXHUwNjQzXHUwNjJhXHUwNjI3XHUwNjI4ICIsImFmdGVyIjoiPGgxIC8+In19@[/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content,link_option_url” header_font_size=”21px” header_2_font_size=”18px” custom_margin=”-34px||-1px|||” custom_padding=”0px|||||” link_option_url=”@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjMxXHUwNjI3XHUwNjI4XHUwNjM3IFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0M1x1MDYyN1x1MDYyYVx1MDYyOCIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IiIsImFmdGVyIjoiIiwiZW5hYmxlX2h0bWwiOiJvZmYifX0=@”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfYXV0aG9yIG5hbWUiLCJzZXR0aW5ncyI6eyJiZWZvcmUiOiI8aDIgc3R5bGU9XCJjb2xvcjogI2QwNWU0OFwiPiIsImFmdGVyIjoiPGgyIC8+IiwiZW5hYmxlX2h0bWwiOiJvbiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” header_font_size=”21px” header_2_font_size=”18px” custom_margin=”||8px|||” custom_padding=”20px||||false|false”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjQ2XHUwNjI4XHUwNjMwXHUwNjI5IFx1MDY0Mlx1MDYzNVx1MDY0YVx1MDYzMVx1MDYyOSBcdTA2MzlcdTA2NDYgXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjQzXHUwNjJhXHUwNjI3XHUwNjI4Iiwic2V0dGluZ3MiOnsiYmVmb3JlIjoiIiwiYWZ0ZXIiOiIiLCJlbmFibGVfaHRtbCI6Im9mZiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_code _builder_version=”4.4.8″][/et_pb_code][et_pb_button button_url=”@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjMxXHUwNjI3XHUwNjI4XHUwNjM3IFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0NVx1MDYyYVx1MDYyY1x1MDYzMSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IiIsImFmdGVyIjoiIiwiZW5hYmxlX2h0bWwiOiJvZmYifX0=@” button_text=”إحصل على نسخة” _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”button_url” custom_button=”on” button_text_size=”16px” button_text_color=”#ffffff” button_bg_color=”#d05e48″ button_border_color=”#ffffff” button_font=”Almarai||||||||” button_icon_color=”#ffffff”][/et_pb_button][/et_pb_column][/et_pb_row][et_pb_row _builder_version=”4.4.8″][et_pb_column type=”4_4″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||-10px||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”link_option_url,content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_padding=”20px||||false|false” link_option_url=”@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjMxXHUwNjI3XHUwNjI4XHUwNjM3IFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDYyYVx1MDYzNVx1MDY0Nlx1MDY0YVx1MDY0MSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IiIsImFmdGVyIjoiIiwiZW5hYmxlX2h0bWwiOiJvZmYifX0=@”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF9jYXRlZ29yaWVzIiwic2V0dGluZ3MiOnsiYmVmb3JlIjoiPHA+PGI+XHUwNjJhXHUwNjM1XHUwNjQ2XHUwNjRhXHUwNjQxIFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0M1x1MDYyYVx1MDYyN1x1MDYyOCA6XHUwMGEwIDwvYj4iLCJhZnRlciI6IjwvcD4iLCJsaW5rX3RvX3Rlcm1fcGFnZSI6Im9uIiwic2VwYXJhdG9yIjoiIHwgIiwiY2F0ZWdvcnlfdHlwZSI6InByb2plY3RfY2F0ZWdvcnkifX0=@[/et_pb_text][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||-10px||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_padding=”20px||||false|false”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfaXNibiIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxwPjxzdHJvbmc+XHUwNjMxXHUwNjQyXHUwNjQ1IElTQk4gXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjJmXHUwNjQ4XHUwNjQ0XHUwNjRhOiA8L3N0cm9uZz4iLCJhZnRlciI6IjwvcD4iLCJlbmFibGVfaHRtbCI6Im9mZiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||-10px||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_padding=”20px||||false|false”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjMzXHUwNjQ2XHUwNjI5IFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0Nlx1MDYzNFx1MDYzMSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxwPjxzdHJvbmc+XHUwNjJhXHUwNjI3XHUwNjRhXHUwNjJlIFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0Nlx1MDYzNFx1MDYzMTogPC9zdHJvbmc+IiwiYWZ0ZXIiOiI8YnIgLz4iLCJlbmFibGVfaHRtbCI6Im9mZiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_margin=”-42px|||||” custom_padding=”20px||||false|false”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjJmXHUwNjI3XHUwNjMxIFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0Nlx1MDYzNFx1MDYzMSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxzdHJvbmc+XHUwNjJmXHUwNjI3XHUwNjMxIFx1MDYyN1x1MDY0NFx1MDY0Nlx1MDYzNFx1MDYzMTogPC9zdHJvbmc+IiwiYWZ0ZXIiOiI8L3A+IiwiZW5hYmxlX2h0bWwiOiJvZmYifX0=@[/et_pb_text][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||-10px||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_padding=”20px||||false|false”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxoMyBpZD1cIm1cIj48Yj5cdTA2NDZcdTA2MjhcdTA2MzBcdTA2MjkgXHUwNjM5XHUwNjQ2ICIsImFmdGVyIjoiPC9iPjwvaDM+In19@[/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ text_text_color=”rgba(0,0,0,0.81)” custom_padding=”20px||||false|false”][/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content” header_3_font_size=”16px”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxoMz48Yj5cdTA2MjNcdTA2MzNcdTA2MjZcdTA2NDRcdTA2MjkgXHUwNjM0XHUwNjI3XHUwNjI2XHUwNjM5XHUwNjI5IFx1MDYzOVx1MDY0NiAiLCJhZnRlciI6IjwvaDM+PC9iPiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_accordion _builder_version=”4.4.8″][et_pb_accordion_item title=”@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6Ilx1MDY0NVx1MDYyNyBcdTA2NDdcdTA2NDggXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjMyXHUwNjQ1XHUwNjI3XHUwNjQ2IFx1MDY0MVx1MDY0YSAiLCJhZnRlciI6IiBcdTA2MWYifX0=@” open=”on” _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”title,content”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjMyXHUwNjQ1XHUwNjI3XHUwNjQ2IFx1MDY0MVx1MDY0YSBcdTA2MjdcdTA2NDRcdTA2NDNcdTA2MmFcdTA2MjdcdTA2MjgiLCJzZXR0aW5ncyI6eyJiZWZvcmUiOiIiLCJhZnRlciI6IiIsImVuYWJsZV9odG1sIjoib2ZmIn19@[/et_pb_accordion_item][et_pb_accordion_item title=”@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6Ilx1MDY0NVx1MDYyNyBcdTA2NDdcdTA2NDggXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjQ1XHUwNjQzXHUwNjI3XHUwNjQ2IFx1MDY0MVx1MDY0YSAiLCJhZnRlciI6IiBcdTA2MWYifX0=@” _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”title,content” open=”off”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfXHUwNjI3XHUwNjQ0XHUwNjQ1XHUwNjQzXHUwNjI3XHUwNjQ2IFx1MDY0MVx1MDY0YSBcdTA2MjdcdTA2NDRcdTA2NDNcdTA2MmFcdTA2MjdcdTA2MjgiLCJzZXR0aW5ncyI6eyJiZWZvcmUiOiIiLCJhZnRlciI6IiIsImVuYWJsZV9odG1sIjoib2ZmIn19@[/et_pb_accordion_item][/et_pb_accordion][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF9hdXRob3IiLCJzZXR0aW5ncyI6eyJiZWZvcmUiOiJcdTA2MjVcdTA2MmRcdTA2MmZcdTA2NDkgXHUwNjQ1XHUwNjMzXHUwNjI3XHUwNjQ3XHUwNjQ1XHUwNjI3XHUwNjJhICIsImFmdGVyIjoiIiwibmFtZV9mb3JtYXQiOiJkaXNwbGF5X25hbWUiLCJsaW5rIjoib24iLCJsaW5rX2Rlc3RpbmF0aW9uIjoiYXV0aG9yX2FyY2hpdmUifX0=@[/et_pb_text][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoicG9zdF90aXRsZSIsInNldHRpbmdzIjp7ImJlZm9yZSI6IjxoMj5cdTA2MmFcdTA2NDJcdTA2NGFcdTA2NGFcdTA2NDVcdTA2MjdcdTA2MmEgXHUwNjQ4IFx1MDY0NVx1MDYzMVx1MDYyN1x1MDYyY1x1MDYzOVx1MDYyN1x1MDYyYSBcdTA2NDNcdTA2MmFcdTA2MjdcdTA2MjggIiwiYWZ0ZXIiOiI8L2gyPiJ9fQ==@[/et_pb_text][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″]

هذا الكتاب سيسافر عبر الزمن لذا إحرص أن تكون مراجعتك قَيِّمة و مفيدة لآلاف القراء.

[/et_pb_text][et_pb_comments _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||5px|||” custom_padding=”||60px|||”][/et_pb_comments][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″]

لا تنسى مشاركة مراجعتك بالضغط على هذه العلامة أعلى مراجعتك مشاركة كتاب .

[/et_pb_text][/et_pb_column][/et_pb_row][/et_pb_section][et_pb_section fb_built=”1″ _builder_version=”4.4.8″ custom_padding=”0px|||||”][et_pb_row _builder_version=”4.4.8″][et_pb_column type=”4_4″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″]

كتب مشابهة

[/et_pb_text][/et_pb_column][/et_pb_row][et_pb_row _builder_version=”4.4.8″][et_pb_column type=”4_4″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_portfolio fullwidth=”off” posts_number=”4″ show_pagination=”off” module_class=”lwp-col-portfolio” _builder_version=”4.4.8″ custom_css_main_element=”display: flex;”][/et_pb_portfolio][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″ _dynamic_attributes=”content”]@ET-DC@eyJkeW5hbWljIjp0cnVlLCJjb250ZW50IjoiY3VzdG9tX21ldGFfYXV0aG9yIG5hbWUiLCJzZXR0aW5ncyI6eyJiZWZvcmUiOiI8aDI+XHUwNjQzXHUwNjJhXHUwNjI4IFx1MDYyM1x1MDYyZVx1MDYzMVx1MDY0OSBcdTA2NDRcdTA2NDRcdTA2NDNcdTA2MjdcdTA2MmFcdTA2MjggIiwiYWZ0ZXIiOiI8L2gyPiIsImVuYWJsZV9odG1sIjoib2ZmIn19@[/et_pb_text][et_pb_portfolio fullwidth=”off” posts_number=”4″ include_categories=”310″ show_pagination=”off” module_class=”lwp-col-portfolio” _builder_version=”4.4.8″ custom_css_main_element=”display: flex;”][/et_pb_portfolio][/et_pb_column][/et_pb_row][et_pb_row admin_label=”الصف” _builder_version=”4.4.8″][et_pb_column type=”4_4″ _builder_version=”4.4.8″][et_pb_divider color=”rgba(168,168,168,0.44)” _builder_version=”4.4.8″ custom_margin=”||||false|false” custom_padding=”||0px||false|false”][/et_pb_divider][et_pb_text _builder_version=”4.4.8″]

مقالات متعلقة

[/et_pb_text][et_pb_blog fullwidth=”off” posts_number=”3″ include_categories=”205″ show_date=”off” show_categories=”off” show_excerpt=”off” show_pagination=”off” _builder_version=”4.4.8″][/et_pb_blog][/et_pb_column][/et_pb_row][/et_pb_section]

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

تعلقات على "بالحبر الأزرق"

  1. Boba Saad يقول Boba Saad:

    بدايةً تصنف الرواية ضمن أدب الرسائل والتاريخ فيأخذنا الكاتب لأواخر القرن التاسع عشر ويغوص بنا في تفاصيله وازماته واجوائه السياسيه والاجتماعيه حينها، فنتعرف في سرد ممتع محمل بأجمل المفردات والمشاعر على شخصيات رائعة من تلك الحقبة بعضها حقيقي وبعضها من خيال الكاتب الخصب.
    في البداية نجد مذكرات “سيدني بويد” والذي تم نقله لإدارة أخرى ويكون مكلف بعمل دراسة عن مصر ومجريات الأمور بها في تلك الفترة والتي تنوي بريطانيا العظمى فصلها عن الإمبراطورية العثمانية، ومن ضمن ما كُلف به من تقارير مقابلة السيدة “ليديا ستون” والتي قضت ما يقرب من 40 عاماً في مصر، وحينما يذهب لزيارتها تقوم بتسليمه مجموعة من الرسائل التي نكتشف من خلالها تلك الفترة عن كثب وما آلت إليه أحوال البلاد والعباد.
    تبعث “ليديا” 15 رسالة ل “هنري” فتحكي له ما حدث لها من سفر إلى لندن بعدما تعرض له والدها من أزمة مالية جراء أحوال البلاد حينها فتحولت الأسرة من حالة الرفاهية إلى حالة العوز فتسافر إلى لندن وتعمل في أحد الفنادق وتمر الأيام وتشعر بالإزدراء لما وصلت إليه وهي متعلمة وذات حسب فتقرر عرض خدماتها كمربية عن طريق اعلان بالجريدة فتذهب لمقابلة التوظف والتي على إثرها تسافر لتصبح جاسوسة على الأسرة العلوية حينها.
    تصبح “ليديا” وظيفة لدي الاميرة “نازلي مصطفى بهجت فاضل” بنت الأمير العثماني وقتها والملقبة ب “أميرة التنوير” ونتعرف على دور الأميرة “نازلي” وجهودها تجاه الدولة وكيف كانت صديقة لكل من “الشيخ محمد عبده” و “سعد زغلول” وكانت السبب في زواجه من السيدة “صفيه” و علاقتها ب “قاسم امين” حتى أنها طبعت له أحد كتبه وانها كانت تتحدث 6 لغات وصاحبة أول صالون أدبي والعديد من المعلومات الشيقة حول تلك الأميرة الرائعة. 
    كما نتعرف أيضاً على الصراعات القائمة في الأسرة العلوية وقتها ومعاناة مصر في هذه الفترة من فرض سيادة انجلترا على القصر وقتها.
    ونرى أيضاً افتتاح قناة السويس وتضحية سعيد باشا الغير مبرر بأرواح الفلاحين دون إهتمام. 
    كما تناقش الرواية العديد من المشكلات كالجاسوسية والعنصرية ضد اللون أو العرق وأهمية دور المرأة وتأثيرها القوي على المجتمع في هذه الحقبة.
    نرى تقلب شعور ليديا تجاه الأميرة من التجسس إلى الصداقة وكيف يمكن للعدو والصديق أن يكونا شخصاً واحداً ونكتشف أن هنري هذا إبنها وليس حبيبها ونتعرف على علاقتها ب رزق والعديد.
    لغة الحوار تكاد تكون معدومة والبطل هنا هو السرد كما أن الكاتب أبدع في الوصف لأقصى درجة فشعرت اني اتنقل من لندن إلى القسطنطينية إلى باريس إلى القاهرة وانا مكاني فرأيت لندن بضبابها ورائحة روث الخيول وتجهمها ورأيت القسطنطينية بقبابها و”آية صوفيا” الرائعة ورأيت القاهرة بتمدنها وحضارتها وكيف كان الشرق قطعة فنية لا يضاهيها الغرب بأي حال من الأحوال وشعرت بالفخر أيما شعور.
    في الختام كانت تجربة رائعة ولم أندم على قرائتها فكانت الرواية مزيج بين الاحاسيس الرائعة والتاريخ أنصح بها للقراءة.

  2. Shams Shams يقول Shams Shams:

    اول قراءه لي للكاتب هشام الخشن
    اعجبني طريقته السهله الممتعه في السرد و طريقته في جذب القارئ حتى اخر صفحه . انصح بقرائتها لكل محب لأدب الرسائل و أدب الذكريات . الروايه تجعلك ترتحل بين أروقة التاريخ الكامن في ذاكرة بلدنا . الروايه عباره عن رحله قصيره ممتعه شائقه رحله تاريخيه اجتماعيه دراميه رحله من لندن الى القاهره الى القسطنطينيه رحله في نهايات القرن 19 و بدايات القرن 20 رحله نتعرف من خلالها عن هذه الحقبه و عن المجتمع المخملي و الطبقه الحاكمه في البلاد و عن طريق الرسائل و المذكرات استطعنا ان نعرف اكثر عن شخصية بعض الأمراء مروراً ببعض الشخصيات العامه و الشخصيات البارزه و بعض الساسه . الروايه تحكي عن ضابط في البحرية البريطانية يكلفه رئيسه بمهمة سرية في مصر ويأمره أن يلتقي بالسيدة ليديا البريطانية التي مكثت بمصر أربعون عاما قبل أن تعود مؤخرا إلى بريطانيا .. وعند لقائه بها يكتشف أن في جعبتها الكثير والكثير من الأسرار التي كتبتها “بالحبر الازرق”.

    “لا أدري على وجه اليقين لماذا كتبت بالحبر الأزرق لكن ما أنا متأكدة منه أنه كان يعطيني صفاءا وهدوءا وأنا أسطر ما أسطر”
    الرسائل المتشعبة تتحدث عن المجتمع المصري في هذه الفتره والطبقة الحاكمة في ال 3 بلاد.
    و التناقض الواضح في المبادئ وطرق تطبيقها بنتعرف على مدار الرسائل على حكاية ليديا التي استطاعت تنقل لنا أبرز المحطات في حياة مجموعه من صفوة المجتمع المصري والإنجليزي من أمراء العائله المالكه في مصر…مروراً ببعض السياسيين منهم مثلاً سعد زغلول وقامات وشخصيات عامه كثيره
    من هي ليديا و ما هي حكايتها و ما هي ذكرياتها ؟؟؟
    من الشخص التي كانت تراسله ليديا؟؟
    ما دورها في المجتمع المصري ؟
    هل ستدفع ليديا ثمن غلطه واحده طول العمر؟
    ما حدود الطمع !والخوف!والمبادئ!
    ما حدود الوفاء للأصدقاء الأحياء منهم و الاموات.
    ما هو دور المرأه في هذه الفتره من خلال المجتمعات المختلفه؟
    أسئلة كثيره و إجابات مدهشه من خلال هذه الرحله القصيره .
    السرد ممتاز تتشابك الشخصيات و الأحداث بطريقه مدهشه و النهايه الجميله .
    روايه أسعدتني و شعرت معها بمتعه جميله .
    اتمنى للكاتب التوفيق دائما.

  3. Hana Osama يقول Hana Osama:

    اعجبتني الرواية لأنها تتحدث عن الفتره بداية سبعينات القرن التاسع عشر وما فيها من شخصيات تاريخية عاشت في مصر. و الرواية عبار عن مجموعة من الرسائل اي لا يوجد حوار الرسائل تحكي عن ذكريات و قصص لشخصيات كثيرة هذه القصص تنتقل من لندن الى مصر الى القسطنطينية مرورا ب باريس. وهي قصة ليديا ستون الجاسوسه التي جاءت الى قصر الامير مصطفى بهجت فاضل و تكشف الرسائل انها تمتلك كثير من الاسرار التي كتبتها ليديا بالحبر الازرق. اهتم الكاتب ببيان مشاعر الحب و الامومه المفعمه بالكثير من الحيوية و الحركة الرواية بها كثير من الدراما الممزوج بالتاريخ عبر عنها الكاتب بكل بساطة و دقة الرواية توضح قيمة الثقافة و الفن و مدى تأثيرهم على المجتمع ب شكل ايجابي الرواية تحدثت عن عالم الجاسوسية المتمثل في ليديا التي جعلتنا نشعر بمدى حبنا للوطن و كرهنا للخيانة تحدثت الرواية عن دور المرأة في المجتمع. كذلك تحدثت الرواية عن الطبقية و العنصرية بعد نهايتي من القراءة احسست بكم المكائد و دسائس التي حيكت ضد مصر ولكن ظلت مصر قوية عظيمة شامخه الرواية بها الكثير من العبر والحكايات الشيقه انصح بقراءتها ف قراءة الرسائل تجربه جديدة ممتعة

  4. Youssef Elesawy يقول Youssef Elesawy:

    النفس البشرية تعاتب كثيرا و تكون قاسية كثيرا ، و هذا طبع ، و لكن من نبع هذا الطبع تولد كراهية …
    طبع بشري يجعل الورى يكرهون بعضهم ، كم كانت تحب ليديا هارفي حبا غنيا ملئ بالتضحية .. و القسوة جعلت قلبها يصبح صخرة تحتوي على جفاء من ناحيته ..
    خليل خان نازلي ..
    الخديو اسماعيل جعل حب اخوه الفطري يصبح كرها ، و دعما لمن يكرهه ..
    التاريخ و الحكايات لا يشعرونك بظمأ لتوكيد هذا .. هذه قناعتي .. و الأسرة العلوية مليئة بالحكايات الشيقة ، و الممتعة و الملهمة و أيضا الواعظة .. و هنا يأتي الأديب هشام الخشن ليمزج الخيال بالواقع المثير بطريقة بارعة و بحكم على قلم اكثر من رائع ليخرج برائعة تمسكها في يدك و لا تتركها مهما حاولت .. مشوقة هي ، تشويقا يفوق الوصف ..
    أنت تبدأ في القراءة و كل فصل ( مذكرة / رسالة ) يأخذ بيدك إلى الاخر فتسير بمتعة دون كلل او ملل .. يأخذك الر تاريخ نائي ، شيق ..
    في قصة متشعبة اكثر من رائعه ..
    كنت غارق بين كلمات هشام الخشن الرائعة ، و هو يطرح أسئلة مشوقة فتذهب من صفحة لاخرى . حتى في جزء في منتصف بحر رائعة أ. هشام الخشن عدم طرح اسئلة و احداث تشويقية فانا كنت قد غرقت داخلها بالمشاعر و الخيال .. شعرت بحزن .. تفاجئت و فرحت ، شعرت بفخر لأني مصري ..
    و بالأسلوب الجميل في السرد للكاتب انت لا يمكن أن يذوب عقلك بين غصون الحكاية لأن الأديب هشام الخشن ممسك بحكم قلم لا يفلت و يجري منه ..
    أسلوب السرد اكثر من رائع ، و الحوار رغم قلته الا انه رائع
    و لغة السرد عربية فصحى جميلة ، و بليغة ، و في اوقات شاعرية .. مختلطة بنصوص شعرية من شكسبير و غيره ..
    و انا اهيم عشقا بالرواية التي يضع كاتبها بداخلها شعر.
    بناء الشخصيات رائع و لم يتم اهمال بناء شخصية فرعية كانت ام أساسية .
    الحبكة ممتازة و ليس هناك حدث او حكاية من الاسرة العلوية تخرج عن الحبكة الممتازة .
    الرواية تحتوي على اسقاطات سياسية عديدة ..
    أيضا هنا تم ذكر جزء من الديكتاتورية بمحايدة ، و هنا تم ذكر اراء بعض الناس في ايجابية الديكتاتورية ، و أيضا هناك جزء عن ايجابية الديموقراطية ( ليس تحليلا كاملا لكليهما لكن ذكر جزء على لسان شخصيات تاريخيه )
    نازلي فاضل شخصية تاريخية مظلومة .. لكن هنا يسلط عليها الضوء لنكتشف عظمة هذه الشخصية و تأثيرها على علامات مهمة في تاريخ مصر مثل : سعد زغلول ، الشيخ محمد عبده ، الخ ..)
    انت في رسائل ليديا الى هنري ستشعر انها موجهة لك .. رسائل تأخذك في رحلة شيقة ..
    كذلك اصتدامها مع مفكرة سيدني ..
    هناك كثير من الناس يظنون أن بخس حقوق المرأة في دولنا العربية .. الا ان يكشف لنا هنا قواعد المجتمع البريطاني الصارمة .. التي لا تهتم بدين الا لتبرير افعال دنيئة..
    لم اجد في هذا العمل غير سلبية نسبية واحدة .
    و هي : تكرار جزء صغير من رواية جرافيت .. هي سلبية نسبية ..و حمدا لله أنها في جزء لا يتعدى الصفحة …

    توصيل المشاعر في هذا العمل رائع من الممكن أن تبكي و ستشعر بعظمة و سعادة و حزن ..

    هذه الرواية رائعة بكل المقاييس المقاييس ينقلك كاتبها لعصر الأسرة العلوية بمزج خيال رائع مع واقع و تاريخ شيق في حكاية شخص كلف بالبحث عن مجريات مصر .. فتم و قع الاختيار على ليديا بسبب حياتها في مصر أربعة عقود ..و برسائل تعطيها لسيدني يبدأ التشويق مع ليدا التي هربت للندن و من ثم عمل في قصر مصطفى فاضل و من هنا تبدأ الرائعة ..

  5. الرواية سردية بامتياز، سرد مبهر ومشوق، بلغة عربية شديدة الروعة والخصوصية والإبداع، دون تطويل ممل أو تقصير مخل..
    رواية يندمج معها أدب الرسائل المليء بالرقة والعذوبة، ويندمج معها أيضًا أدب المذكرات الثري، والملفت للانتباه الحرفة المتميزة في استخدام اللغة وطريقة السرد، سواء بالنسبة لكتابة الرسائل على لسان بطلة الرواية أو كتابة المذكرات على لسان راويها، فلكل منهما تميز بأسلوبه المختلف الواضح من اللحظة الأولى للقراءة..
    رواية تحتوي على قدر كبير من مشاعر الحب والأمومة، المفعمة بالكثير من الحيوية والحركة..
    اهتم الكاتب ببيان الخط النفسي لشخصيات الرواية، بمنتهى الوعي والبراعة والدقة..
    أن تكتب رواية تاريخية اجتماعية تحمل في طياتها الكثير من الدراما، بكل هذه السلاسة، هو أمر ينم عن أديب عرف كيف يمتلك من أدواته الكتابية الكثير، لكي يخرجه لنا بهذه البساطة والدقة..
    التنقل بين الأزمنة في الرواية سلس بسيط ومباشر، وكأن هناك خيط خفي يجمع بين هذه الأزمنة..
    الرواية أشارت بوضوح لقيمة الثقافة والفن، في التأثير على أي مجتمع بشكل إيجابي..
    رواية ناقشت عالم الجاسوسية المحبب لأغلبنا، وما فيه من خيانة وحب للوطن..
    أهم ما ميز الرواية هو التوصيف البديع الذي تمتع بقدر غير عادي من التمكن، سواء في وصف البلاد أو الأماكن أو الأشخاص..
    ناقشت الرواية دور المرأة المؤثر دائمًا وأبدًا، وكيفية قدرة دورها على التحول الثري في أي مجتمع..
    الرواية عقدت مقارنة حضارية ثقافية مجتمعية، شديدة الإبهار والامتاع..
    كما أن الرواية أدانت بين سطورها الطبقية، وكذلك العنصرية ضد اللون والعرق..

    ستشعرك الرواية بالفخر بمصريتك، وستزيد من إحساسك بحب مصر العظيمة، التي لطالما حيك لها الكثير من المكائد والدسائس، ولكنها ظلت “محروسة”..

    سترتحل عبر أروقة التاريخ القابع بين ثنايا ذاكرة بلادنا، رحلة عبر لندن والقسطنطينية وباريس والقاهرة، بها الكثير من العبر والحكايات الآسرة.. فإذا كنت تريد الاستمتاع حقًا، فعليك بحبر هشام الخشن الأزرق، فحبره دائم التجديد والإبداع والروعة..

    رواية بديعة .

  6. Ali Ali يقول Ali Ali:

    ترددت كثيرا في تقييم روايه بالحبر الازرق للمبدع هشام الخشن فور الانتهاء من قراتها وتوصلت الي أنه من الأفضل قراتها مره اخري للحكم عليها ، لكن ومن القراءه الأولي وأكثر ما جذبني التلميحات والاسقاطات السياسيه المقصوده بين السطور والتشابه بين الماضى والحاضر وكان التاريخ يعيد نفسه مره اخري بكل تفاصيله ولكن من يتدبر أوجه التشابه تلك ؟
    مابين حكام تريد تغيير شكل الإمكان لتناسب بلاد اخري اعجبتهم كما فعل الخديوي اسماعيل وقام بتحويل مصر الي فرنسا اخري ومن قبله نابليون الثالث الذي اهتم بالعماره والبناء لتحويل باريس الي مدينه النور والسحر والجمال ويا للعجب لم يستمتع الاثنان بما صنعت أيديهم وأنا أعيد نفس السؤال الذي اثاره المولف هل يعيد التاريخ نفسه ام سيبقي الوضع كما هو عليه ؟
    الروايه من حيث اسلوب السرد مختلفه وجميله
    الحبكه بسيطه ولكن الأحداث ونهايتها كانت غير متوقعه
    المعلومات التاريخيه مفيده وتربط اسماء وشخصيات ببعضها مثل العلاقه بين نازلي فاضل والإمام محمد عبده وقصه صعود الزعيم السياسي وتلميذ الامام سعد زغلول وكذلك قاسم امين
    وكذلك معرفه بعض الشخصيات عن قرب مثل محمد فريد ومصطفي كامل
    الروايه ممتعه ولكن رأي أن الاحداث كان في حاجه الي مزيد من السرعه .

  7. Mina Said يقول Mina Said:

    “أبلغ الرسائل تبعث بها أعين مدادها قلوب شغوفة، وأروع ما بها دائمًا يكون بين السطور. نخُطُّ بالأقلام ما تعجز عنه ألسنتنا، فنُخرج من صدورنا ما نخشي أن تبوح به حناجرنا. وهكذا الحياة، رسالة تلو الأخري، نتمني أن تصل إلي الأقربين ولو بعدوا” 

    #بالحبر_الأزرق(رواية) ٢١٥ صفحة_الطبعة الأولى ٢٠٢١
    #هشام_الخشن Hisham El Kheshen 
    #تصميم_الغلاف_كريم_آدم 
    #الدار_المصرية_اللبنانية 

    في ثوبٍ جديد بمغطي بالحبر الأزرق يقدم لنا هشام الخشن نسخته الجديدة وعمل ينتمي لأدب المراسلات -الرسائل-
    ليكسر كل قواعده السابقة ويقدم عمل مختلف عن كل ماسبقه ..لنري أن القاسم المشترك الوحيد بين “بالحبر الأزرق” وباقي ما سجله الخشن من “أحبار” سابقة في كل أعماله هو 
    المتعة والأثارة والتشويق وهي أمور لم تغيب أبداً عن أعماله ولن تفلت منه هذة المرة أيضاً .. 

    #أحداث_العمل 
    ٢٥ رسالة هي إجمالي رسائل العمل “بالحبر الأزرق” مقسمة كالتالي :__
    (١) ١٥ رسالة الجاسوسة البريطانية “ليديا ستون” وصيفة الأميرة “نازلي مصطفي فاضل” ومرافقتها لمدة تزيد عن الأربعين عام والتي تم تعيينها بمساعدة مكتب الشئون البريطانية لترافق الأميرة في مصر وتنقل الأخبار بشكل مُشفر للحكومة البريطانية -السيد موريسون- بحكم قربها من أميرة من الأسرة العلوية ومرافقتها لها في مصر والقسطنطينة وغيرها من البلاد..قربها من الأميرة “نازلي” يُنشأ بينهما صداقة وطيدة لتبدأ المشاعر والأحاسيس تتخبط في صدر “ليديا” وتتزاحم الأسئلة في رأسها هل تخون صديقتها الأميرة التي رافقتها ورأت شخصيتها المبهرة الجذابة والتي تحمل جمالاً داخلياً لا يقل عن جمال صورتها الخارجية …
    أم تخون بلدها والتي تنتظر منها مساعدتها للسيطرة علي مصر في فترة ضعف الأمبراطورية العثمانية .؟!
    إلي جانب حياة “ليديا ستون” الشخصية والتي تحوي الكثير من الإثارة والمفاجأت مما يدفعها لكتابة رسائل إلي حبيب مفقود وهو “هنري” تحكي في رسائلها أسراراً وقصصاً ممتعة كل رسالة لها تاريخ وهكذا حتي وفاتها … 

    (٢) ٩ رسائل من مفكرة “سيدني بويد” وهو العميل بمكتب الخدمة السرية في بريطانيا والذي يتم تكليفه بمقابلة “ليديا ستون” بحكم معيشتها لفترة طويلة في مصر لجمع معلومات واستخدامها من قِبل الحكومة البريطانية لإعلان الوصاية علي مصر وتخليصها من الأمبراطورية العثمانية..
    وبعد مقابلة بين عميل حالي شاب ٤٠ وعميلة سابقة عجوز ٧٠ 
    تقوم “ليديا” بإعطاء “سيدني” مجموعة الرسائل ليقرأها علي مسامعنا طوال أحداث العمل ونكتشف سوياً قدر هائل من المتعة الأدبية… والمفاجأت التي ما غابت أبداً طوال العمل.

    (٣) رسالة أخيرة من سيدني تُقرأ في ختام العمل وتحمل مفاتيح الألغاز كما تقدم مفاجآت غير متوقعة ….

    #في_هذا_العمل أيضاً أجابة علي ما يلي:__ 
    ما علاقة “سيدني” بالسيدة “ليديا”؟ ما العلاقة بين “ليديا” والأميرة “نازلي”؟ كيف كانت الأميرة “نازلي” مثقفة ولها شخصيتها الرائعة وكيف أنها أصبحت صاحبة أول صالون ثقافي في مصر وتونس؟ كيف تزوجت من مَن هو يكبرها منها في السن بنحو ٢٠ عام ثم زيجة أخري من مَن يصغرها في السن بنحو ٢٠ عام ولماذا ؟ كيف أثرت الأميرة “نازلي” في حياة شخصيات هامة وكبيرة في مصر مثل “الشيخ محمد عبدة” و”سعد باشا زغلول” و”قاسم امين”؟! وطنيتها وتأييدها للجيش وتبرعها له وتأييدها لأحمد عرابي كل هذا كيف كان ؟
    كل هذة الأسئلة وأكثر تجدونها في هذا العمل صغير الحجم عظيم القيمة …

    #اللغة_الوصف_السرد_الحوار
    لغة فصحي قوية مناسبة لعصرها جداً…
    روعة الوصف للأماكن والاشياء حتي الروائح تأسر القارء وكل حواسه ليصبح أسير هذة الكتابة المُبهرة ..مما جعلني أكرر قراءة جمل كثيرة كنوع من التمتع ومحاولة لتذوق أكبر قدر ممكن من الإبداع في الكتابة …
    الأستاذ هشام استطاع أن يجعل للكلمات أجنحة فتحلق صاعدة في سماء الإبداع مكونة نصاً بديعاً.

    السرد كان عظيم جداً ..والعمل قائم عليه في المقام الأول إذ أن الحوار قليل للغاية …
    لكن الكاتب استطاع بقوة سرده ان يتنقل بالقارء بمنتهي السلاسة والمتعة من قصة إلي قصة ..
    جعلني أغوص في بحر من القصص العظيمة في طرحها وربطها بشكل أقرب للسهل الممتنع.

    #الشخصيات 
    كثيرة جدا لكني أعتقد أن الأهتمام بها من ناحيه الوصف كان الأقل وإن وضعنا في الاعتبار كثرتها والتركيز علي الثلاثي 
    الأميرة نازلي _ ليديا ستون _ سيدني بويد 
    ولكن الشخصية الأكثر غموضا كانت “هنري” الموجه إليه رسائل ليديا.. وهو مفاجأة العمل …
    لكنني كرهت جداً شخصية “ليديا” -رأي شخصي-
         
    #تعليقات_شخصية 
    ١_ الخشن أستخدم أسلوباً ناعماً …بارعاً في التنقل بين القصص ..ففي البداية ومع أول رسالتين توقعت التشتت لتأتي الرسالة الثالثة في العمل وتلم شمل ما سبقها وتربطهما بمنتهي السلاسة…ويظل القارء يلهث وهو يكتم أنفاسه لمتابعة كل رسالة والتي تنتهي في الغالب بأمر مثير يدفعك دفعاً لقراءة ما بعدها لإشباع فضول تمكن الكاتب ببراعة من بناءه.
    ٢_الرواية مرسومة بشكل بانورامي تري الأماكن بفضل دقة وجمال الوصف في مشاهد سينمائية بقلم ماهر .. قصص إجتماعية والاحداث التاريخية تظهر كخلفية تحاوط العمل كمل وتزيده قوةً وبريقاً.
    ٣_ من هو هنري؟ شخصية موجه إليها ما يقرب من ثلثي العمل وتحمل الكثير من المفاجآت.. علي الأقل مفاجأتين
     الأولي لن تتوقعها أبداً ..ولكنك ستكتشفها في منتصف العمل تقريباً ..
    أما الثانية فلن تتوقعها أبداً ..ستتوقع وتتوقع بل ان الكاتب سيغذي توقعك هذا ليكبر في ذهنك ..وتصطدم بالمفاجأة.  
    ٤_ العمل ينتصر لمفهوم الجمال لقيمة الفن لدور الثقافة في المجتمعات الراقية أو التي تود الرُقي ..
    كيف كانت القاهرة بجمالها توازي جمال باريس بل تزيد عليه بشمسها الساطعة وجوها الدافئ.. 
    كما ينتصر العمل لحب الوطن والتضحية من أجله..
    كما اهتمت الرواية بنبذ التعصب والعنصرية ضد أختلاف اللون أو الجنس .  
    الحقيقة العمل أهتم بمفاهيم راقية لا أقول غائبة لكننا نحتاج في مجتمعنا مثل هكذا أعمال عِوضاً عن دراما أحتلتها مشاهد العنف والجريمة وباتت تصدر لنا نماذج سيئة كقدوة لنا ولأبنائنا!  
    ٥_ الكاتب يستحق التحية بالأكثر علي دقة وصفه للشعور الإنساني ..لحروب الإنسان الداخلية وصراعاته النفسية خصوصاً احاسيس المرأة عموما ..وكيف أبرز دورها في المجتمع من خلال الأميرة نازلي ووضعها تحت بقعة الضوء في هذا العمل.  
    ٦_ ستسافر مع الكاتب وتري بعيون الروح ما سطره إبداع الكاتب في وصف فرنسا وبريطانيا والقسطنطينة
     وتري بلادنا الغالية مصر كمل لم تراها من قبل. 
    ٧_ الفلاش باك أضاف جمالاً للعمل وكيف موجه الكاتب مع الحاضر في زمن الرواية
    ٨_ نهاية القصة .. مفاجأة هل مفتوحة ام مغلقة؟ -توقع-
    ٩_ أحب أن احيي الأستاذ هشام الخشن علي استخدامه الرائع لآيات الكتاب المقدس ..وهو الأمر الذي يدل علي وعي الكاتب ودراسته حيث جاءت الاستشهادات منضبطة وسليمة جداُ

    #سلبيات_من_وجهة_نظري
    ١_ شعرت بعض الأحيان بتشابه في طريقة كتابة ليديا وما دونه سيدني في مفكرته ..أحيانا لو لم أقرأ العنوان قد يختلط عليّ الأمر 
    ٢_ اعتراف اللورد بسر خطير لسيدني كان بالنسبة لي فيه سذاجة حتي مع تقديم الأسباب لكني أراها غير مقنعة بالمرة 
    ٣_شعرت بالطابع المصري الكلاسيكي في قصة ليديا بالأخص 
    البنت الفقيرة التي يراودها ابن الباشا الذي تقدمه عن نفسها فتقع في الخطيئة وينتج جنين في الرحم يطالبها الشاب بالتخلص منه … شعرت برؤيتي للمشهد في الأفلام السينمائية القديمة .. ولو أن اللغة والوصف عظيم .

    #الغلاف
    غلاف عبقري للفنان كريم آدم ..فيه كل درجات اللون الأزرق ليكون مُعبر عن عنوان العمل الذي تم إختياره بذكاء شديد .

    #الطبعة 
    طبعات الدار المصرية اللبنانية دائما مميزة وهذة المرة أيضا. 
    ورق أصفر ..حجم الكلمات جيد يساعد علي تجربة قراءة سريعة وممتعة..ولكن عندي عليهم عدم الاهتمام “بتقفيل” الكتاب أو تثبيت الغلاف والورق جيداً حتي لا “ينفرط” كما حدث معي .

    #أقتباسات 
    “هذا حال العالم علي ما أظن. يحلم الكبار فيستعبدون الصغار لتحقيق أحلامهم ولا يرهقهم أنين مَن يزهقون أثناء التنفيذ”
    “حياتي معظمها متشابه لدرجة أني لو أسقطت معظمها لن يفوت ذاكرتي حدث بعينه”
    “أوقن أن الإعجاب والغيرة هما وجهَي عملة الحب” 
    “أننا لا نُقدِّر اللحظة حتي تتحول ذكري”   
    “إن كنت يا حبيبي لم تأتِك الفرصة كي تكون حاكمًا لداري، فأنت بلا شك متربع وحدك علي عرش قلبي” 
    “أن ما تشتريه لك الثروة والسطوة: أن تبقى الأسئلة في الأعين تخشي الانزلاق علي الألسنة”
    “لا ندري بالعظمة ونحن بالقرب منها، ونحتاج أحياناً لسماع وصفها من الغير” 
    “هناك مَن يُرسَلون إلي العالم نباريس فلا ينطفئ ضياؤهم مع الرحيل”

  8. Esraa Raslan يقول Esraa Raslan:

    من لندن إلى القسطنطينية مرورا بباريس وصولا إلى القاهرة يشاركنا قصة ليديا ستون، المربية البريطانية التي التحقت في بداية سبعينيات القرن التاسع عشر بقصر الأمير المصري مصطفى بهجت فاضل. نعيش معها بين الصفحات وسطورها مجريات العصور الخديوية المتتالية بما حوت من أحداث مزيج من شخصيات تاريخية عاشت وكانت علامات في تاريخ مصر، وأخرى من خيال الكاتب نتابع من خلال عيونها ومشاعرها كيف عاشوا وما مروا به من مغامرات ودراما حياتية في خضم تلك الفترة الثرية التي شهدت نهضة للوطن ما زال بنا شوق لتفاصيلها، تناول الكاتب هشام الخشن فترة هامة من تاريخ مصر الحديث، من خلال تتبع حياة إحدى أميرات الأسرة العلوية”نازلى مصطفى بهجتفاضل” تحكيها لنا وصيفتها والتى تعد جاسوسة بريطانية “ليديا ستون” ظلت معها إلى ما يقرب أربعون عاما من خلال خمسة عشر رسالة تكتب فيها مدى حبها للاميره وانها تعد صديقتها الوحيدة وتحكى عنها وكيف تكون تلك الأميرة واسعة الافق والثقافة ومزيج تفكيرها بين الشرق والغرب وايضا ما الذى يربط مصر بالقسطنطينيه بلندن وكثير من التفاصيل و الأسرار السياسية بداخل هذه الروايه حقا إن بالحبر الأزرق رواية آخذة عن الشغف واكتشاف الذات وقساوة القدر والبشر

  9. #iRead_reviews

    رواية جديدة رائعة تضاف إلى قائمة أعمال الفنان المبدع هشام الخشن .. وكعادته يجيد استخدام قلمه الرشيق ولغته السردية الخلابة ليغوص بنا هذه المرة في أعماق حقبة تاريخية رائعة فيضيف الى جمال لغته عبق التاريخ.. ولعل اكثر ما يعجبني في كتابات الفنان هشام الخشن هو أسلوبه “السهل الممتنع” .. فدائما ما يوجز ويمنح فنه في كبسولات ممتعة صغيرة..

    انا لست من هواة ادب المراسلات.. ولكن شدتني الأحداث التي أطلت برأسها من خلال الخطابات لتحكي قصة سيدة انجليزية رافقت واحدة من أرقى الأميرات المصريات وأكثرهن إثارة للجدل.. استمتعت بالمعلومات التاريخية.. بل ودفعتني للبحث عن المزيد من المعلومات عن هذه الفترة من تاريخ مصر.. ولعله هنا يطرح عدة قضايا بأسلوب سلس وخفي.. مثل قضية الانتماء والأصالة والولاء.. هذه قضايا قد تبدو جلية مثل وضوح الشمس ولكن حالما تتشابك الخيوط والعلاقات يصبح الأمر أكثر تعقيدا

    روايه كامله انتهيت من قراءتها وانا منسجمة وناسيه أو متناسيه كل ما حولى من مشاكل حياتية ومندمجه في احزان ليديا ورسائلها. ومع انتهاء اخر رساله .. بكيت بشدة، وكأني فقدت عزيزاً ما رحل عن عالمي وتركني وحيدة .. اسفه لو بدأت المراجعه بهذا الموقف ولكنه حقيقي جدا ….

    ** سطرت ليديا لـ هنري “خمسه عشر رساله” تحكي فيهم عن صديقتها نازلي مصطفي بهجت فاضل بنت الأمير العثماني مصطفي فاضل .. وعن أسرة محمد علي والصراع بينهما، وكيف كانت تعاني مصر تلك الفترة تحت سيادة الأسرة العلوية وفرض سيادة إنجلترا بين اروقه القصور وبين أميرات تلك الأسرة ورساله واحده اخيره لشخص آخر .. لن احرق الأحداث ولكنها كانت الرساله الأخيره وبها العديد من المفاجآت .. ١٦ رساله تبحر فيهم مع ليديا في التاريخ والعلاقات الإنسانية .. تبحر في سياسيه شعوب ودول من القسطنطينية للأسكندريه لشوارع باريس و شوارع لندن وبيوت تونس الخضراء

    “لقد وقعت في غرام من نوع غريب. لقد أسرتني أميرة بسحرها وخلبت وجداني بسموها”

    تنهال عليك المعلومات التاريخية من وصف افتتاح قناة السويس وكيف كان سعيد باشا يضحي بأرواح فلاحي مصر من أجل تحقيق حلم مغامر فرنسي دون فائدة حقيقه ترجع لإقتصاد مصر وكيف كان من يحكم البلاد اهوج لايهمه شعبه

    “يحلم الكبار فيستعبدون الصغار لتحقيق أحلامهم ولا يرهقهم أنين من يزهقون أثناء التنفيذ”

    هل تعلم أن نازلي فاضل تتحدث ٦ لغات وصاحبة اول صالون ادبي في مصر وتونس ؟! ولقبت بأميرة التنوير ؟!

    ستعلم كل هذا وأكثر عند قرائتك لرسائل ليديا .. اكمل معي ستتفاجأ، اعدك بذلك ..

    “إن في حياتنا أحداثاً تحفر بغلظه ذكراها في أذهاننا”

    “هل خليل باشا في سنه هذه هو افضل من يكون زوجاً لنازلي الفاتنه”

    تستمر حكايات ليديا لهنري الحبيب لا تكل ولا تمل من كتاباتها علها يوماً تستقبل منه رداً علي خطاباتها

    “ولكن فيما يبدو أن الحب الأول لا يحمل تلك الصفة إلا مع تحطيمة لقلب حامله”

    “آنستني حواء فأنستني ضراوة أقداري. ولكن القدر كان يخبئ في طياته مزيداً من غلظته”

    ماذا لو فقدت الأم وليدها .. وفقدت السند وفقدت الزوج كيف لسيدة أن تستمر من جديد كيف لها أن تستمد القوة من الصديقه كيف يكن صديقك هو عدوك وهل يمكن أن يجتمع الصديق والعدو في شخص واحد ؟!

    “أبى الدهر إلا أن يتكالب عليها فسلب منها لبنة مستقبلها وقلعة ماضيها”

    نازلي فاضل كيف كانت صديقه مخلصه للشيخ محمد عبدة وعونا لسعد زعلول وسبب رئيسي في تغير مسار حياته، وجعلته محاميها الخاص وأيدت زواجه من صفية كيف كانت الأم الروحيه لثورة ١٩ و حررت المرأة مع قاسم أمين “وان كنت من مؤيدي ياريتها ما اتحررت يا نازلي” وطبعت له كتاب علي نفقتها الخاصه ..

    في تلك الروايه ستعشق نازلي فاضل وتحب ليديا وتغفر لها ستكره الأحتلال و تتمشي بين اروقه قصور العثمانيين

    في تلك الروايه وبأدب الرسائل ستعود مئات السنوات للخلف وتري التاريخ بمنظور آخر .. من حكايات ليديا لـ هنري

    ” لكن الحب يا رزق له جبروته وطغيانه، بل إن له كبرياء، يأبي معها أن يكبل، فيرفرف وأن حاولنا كتمانه”

    والنهايه تأتي ولكن لا نهايه للتاريخ ولا تنتهي الحكايه اللا بحكايات الحب

  10. #iRead_reviews

    الرواية عبارة عن رسائل من أمرأة تدعي ليديا ستون انجليزية الأصل تاخذنا برسائلها الي حقبة زمنية في القرن التاسع عشر لم أكن أعلم عنها الكثير غير في كتاب التاريخ في المدرسة كاحداث سياسية و لكن هذه الرواية تأخذك الي دهاليز القصور الملكية بالوصف الدقيق كانك تشاهد بالعين الصورة كاملة فتأثرك بسحر هذه الحقبة الزمنية .

    تتناول الرواية شخصية مهمة جدا و هي نازلي ابنة مصطفي فاضل باشا من الأسرة العلوية و ليديا خادمتها الإنجليزية و تكونت بينهما علاقة ممزوجة بالحب و الصداقة

    أهم ما ميز الرواية التوصيف البديع لبلاد و الاماكن و الشخصيات

    الروايه ناقشت مواضيع كثيرة مثل عالم الجاسوسية و العنصرية ضد اللون أو العرق و أهمية ودور المرأة في هذه الحقبة الزمنية و تأثيرها القوي علي المجتمع

    ستشعر أن مصر قطعة مصغره من أوروبا و الأخص باريس فالوصف الدقيق يأثرك و ياخذك لهذه الحقبة الزمنية كانك عايش في هذا الزمن

    ستنتقل من بلد الي أخري و كأنك تسافر معهم من القاهرة القسطنطينية باريس لندن و ياخذك هشام الخشن بروعة كلماته و صفة لهذه البلدان مع أحداث تأثر ك و لم تتمكن انك تترك الرواية الا في آخر سطر في آخر صفحة

    طبع بشري يجعل الورى يكرهون بعضهم ، كم كانت تحب ليديا هارفي حبا غنيا ملئ بالتضحية و القسوة جعلت قلبها يصبح صخرة تحتوي على جفاء من ناحيته ..

    خليل خان نازلي ..

    الخديو اسماعيل جعل حب اخوه الفطري يصبح كرها ، و دعما لمن يكرهه ..

    التاريخ و الحكايات لا يشعرونك بظمأ لتوكيد هذا .. هذه قناعتي .. و الأسرة العلوية مليئة بالحكايات الشيقة ، و الممتعة و الملهمة و أيضا الواعظة .. و هنا يأتي الأديب هشام الخشن ليمزج الخيال بالواقع المثير بطريقة بارعة و بحكم على قلم اكثر من رائع ليخرج برائعة تمسكها في يدك و لا تتركها مهما حاولت .. مشوقة هي ، تشويقا يفوق الوصف ..

    أنت تبدأ في القراءة و كل فصل ( مذكرة / رسالة ) يأخذ بيدك إلى الاخر فتسير بمتعة دون كلل او ملل .. يأخذك الر تاريخ نائي ، شيق ..

    في قصة متشعبة اكثر من رائعه ..

    انا كنت غارق بين كلمات هشام الخشن الرائعة ، هو يطرح أسئلة مشوقة فتذهب من صفحة لاخرى . حتى في جزء في منتصف بحر رائعة أ. هشام الخشن عدم طرح اسئلة و احداث تشويقية فانا كنت قد غرقت داخلها بالمشاعر و الخيال .. شعرت بحزن .. تفاجئت و فرحت ، شعرت بفخر لأني مصري ..

    و بالأسلوب الجميل في السرد للكاتب انت لا يمكن أن يذوب عقلك بين غصون الحكاية لأن الأديب هشام الخشن ممسك بحكم قلم لا يفلت و يجري منه ..

    أسلوب السرد اكثر من رائع ، و الحوار رغم قلته الا انه رائع

    و لغة السرد عربية فصحى جميلة ، و بليغة ، و في اوقات شاعرية .. مختلطة بنصوص شعرية من شكسبير و غيره ..

    و انا اعشق االرواية التي يضع كاتبها بداخلها شعر .

    بناء الشخصيات رائع و لم يتم اهمال بناء شخصية فرعية كانت ام أساسية .

    الحبكة ممتازة و ليس هناك حدث او حكاية من الاسرة العلوية تخرج عن الحبكة الممتازة .

    الرواية تحتوي على اسقاطات سياسية عديدة ..

    أيضا هنا تم ذكر جزء من الديكتاتورية بمحايدة ، و هنا تم ذكر اراء بعض الناس في ايجابية الديكتاتورية ، و أيضا هناك جزء عن ايجابية الديموقراطية ( ليس تحليلا كاملا لكليهما لكن ذكر جزء على لسان شخصيات تاريخيه )

    نازلي فاضل شخصية تاريخية مظلومة .. لكن هنا يسلط عليها الضوء لنكتشف عظمة هذه الشخصية و تأثيرها على علامات مهمة في تاريخ مصر مثل : سعد زغلول ، الشيخ محمد عبده ، الخ ..)

    انت في رسائل ليديا الى هنري ستشعر انها موجهة لك .. رسائل تأخذك في رحلة شيقة ..

    كذلك اصتدامها مع مفكرة سيدني ..

    هناك كثير من الناس يظنون أن بخس حقوق المرأة في دولنا العربية .. الا ان يكشف لنا هنا قواعد المجتمع البريطاني الصارمة .. التي لا تهتم بدين الا لتبرير افعال دنيئة..

    لم اجد في هذا العمل غير سلبية نسبية واحدة .

    و هي : تكرار جزء صغير من رواية جرافيت .. هي سلبية نسبية ..و حمدا لله أنها في جزء لا يتعدى الصفحة …

    توصيل المشاعر في هذا العمل رائع من الممكن أن تبكي .. و ستشعر بعظمة و سعادة و حزن

    هذه الرواية رائعة بكل المقاييس المقاييس ينقلك كاتبها لعصر الأسرة العلوية بمزج خيال رائع مع واقع و تاريخ شيق في حكاية شخص كلف بالبحث عن مجريات مصر .. فتم و قع الاختيار على ليديا بسبب حياتها في مصر أربعة عقود ..و برسائل تعطيها لسيدني يبدأ التشويق مع ليدا التي هربت للندن و من ثم عمل في قصر مصطفى فاضل و من هنا تبدأ الرائعة ..

    هذه الرواية رائعة بداية من الغلاف حتى الصورة الأخيرة بريشة الفنان محمد كمال .

  11. amr elattar يقول amr elattar:

    “هشام الخشن بيغير جلده في ادب المرسلات ”
    انتهيت منذ لحظات من قرائتي للروايه كل مره بقرا لباشمهندس هشام بحس اني بقرا كل مره لكاتب مختلف واحد تاني خالص بأسلوب وطريقه مختلفين هشام الخشن في كل روايه بحس انه بيكتشف نفسه من جديد ولا يمكن توقع ايه العمل القادم ليه لانه كل مره بيقتحم عالم جديد يبهرك في زيه كل مره رواية بالحبر الأزرق تجذبك وتشدك ليها من اول صفحه فكره فلاش باك اننا ندخل في مضمون القصه علطول وبعد كده نبدأ نتعرف علي الشخصيه شويه بشويه خطين المراسلات و المزاكرات العندنا يشوقه اكتر من بعض ببقا عايز اخلص من مراسلات ديه عشان اشوف هيحصل ايه في مزاكرات ده حاله من المتعه الفريده والجميله لما بتنتقل بين الاثنين… من اكتر الصفات العجبتني في قلم باشمهندس هشام فكره إبداع في وصف تفاصيل المكان الحوالين البطل يخليك تسرح بخاليك وتحس انك معاه فعلا والاستمتعت بيه جدا في وصف قصر ملكه نازلي … وبنلاحظ برضه في القصه الدمج بين الرومانسيه بالسياسيه بالتاريخ ولحظات ضعف وانكسار بتمر علي بطلتنا ولحظات قوه وانتصار وكمان ضفنا علي كل ده اننا بنشوف جزء من عالم الجاسوسيه مع دور المرأه و مدي تأثيره في المجتمع الحقيقه كانت حاله فريده جدا من نوعها تاخدك معاها في عالم تاني …. وبكرر اعجابي بفكره خطين ليديا و بويد لما تقرأ في واحد منهم تبا متشوق تخلص ده عشان تعرف هيحصل ايه لبويد وتبا عايز تخلص ده عشان ترجع تشوف حصل ايه لليديا…. في النهايه احب اثني علي هذه الرواية الجميله وانصح بيها بشده

اترك تعليقاً

كتب هشام الخشن

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر