سلسلة العقرب

نبيل فاروق

سلسلة العقرب تدور في مصر في زمن إصدار القصة عام ٢٠٠٠ ولكن ربما العقرب بطلها أتى من المستقبل بوسائل قتل حديثة وأساليب دفاعية مستحدثة ليكتب ببطولاته ست روايات شيقة ومثيرة خلطت بين حبكة الرواية البوليسية و تشويق رواية الخيال العلمي، وحبكة قصص الرعب.

احصل علي نسخة

نبذة عن سلسلة العقرب

” البداية كانت في نهاية الثمانينات، وبداية التسعينات، من القرن العشرين، الفساد كان قد بدأ يضرب جذوره في المجتمع بعمق، والقانون كان يقف عاجزاً عن مواجهته، في الكثير من الأحيان، ومن هنا، ابتكرت شخصية العقرب، فهي شخصية أسطورية، تتخفى خلف قناع صاحبها بحثاً عن جواب لسؤال محير؛ أيهما أكثر أهمية؟ القانون أم العدالة؟

وكانت أول سلسلة تهاجم الفساد، من خلال رمز العقرب وعندما جاءت فكرة جمعها في كتابين كبيرين، وجدت أن أسلوب بداياتها يمكن تعديله، أو إعادة صياغته لغوياً، دون الإخلال بالمعنى والهدف والمضمون، ولكنني استقريت، على أنه من الأفضل أن يتم تقديمها كما هي كما تمت كتابتها، منذ أكثر من عقدين من الزمن. ظهرت إلى الوجود. فـ العقرب ليس سلسلة. والتاريخ لا يصح تعديله، أو حتى تحسينه. ولست أدري ما إذا كان قراري صائباً أم لا. احكموا أنتم.”

نبيل فاروق – سلسلة العقرب.

سلسلة العقرب هي سلسلة روايات بوليسية بطلها من طراز خاص، ربما ارتدى زي شرطي كي يحل الجرائم ويصل إلى الجاني، أو ربما هو شرطي بالفعل ولكن تم فصله ولا يوجد وراءه جهاز مخابرات يدعمه مثل أدهم صبري بطل سلسلة “رجل المستحيل”، أو ربما كائن فضائي أتى من كوكب آخر، أو إنسان عاش في المستقبل ويعود إلينا بأسلحة متطورة ليصطاد بها المجرمين المحترفين ويبث لهم السم القاتل مثل العقرب.

البداية كانت عام ٢٠٠٠ حينما قرر دكتور نبيل فاروق إصدار سلسلة حديثة من أعماله هي سلسلة “كوكتيل” وقد قامت بإصدارها “المؤسسة العربية الحديثة” وقد كانت مكونة من واحد وخمسين جزء، وقد كانت أقرب السلاسل إلى قلب نبيل فاروق كما ذكر في العديد من ندواته ومقالاته، حيث أنها جمعت بين الحبكة البوليسية وقصص الفانتازيا والخيال العلمي والقصص الاجتماعية أيضاً،

وبالرغم من أن سلسلة العقرب مكونة من ٥١ عدداً إلا أنه كان هناك عدداً مميزاً من أكثر أعماله عشقاً هو “سيف العدالة” العدد الثاني والذي كان بطله ذلك الشرطي المجهول “العقرب”، ولذلك قرر كتابة ستة أجزاء يقوم ببطولتها ذلك البطل غريب الأطوار يقدم فيها ستة مغامرات مختلفة وهي “سيف العدالة، ملك الجريمة، الامبراطورة، مملكة الشر، مهمة رسمية، خلف القناع”.

ولكن مع الأسف وافته المنية قبل مشاهدة نجاح أواخر أعماله، حيث توفي في ديسمبر ٢٠٢٠، وتم إشهار العمل في يونيو ٢٠٢١ عن دار “كيان” للنشر التي شاركت بعرض سلسلة “العقرب” في الدورة الثانية والخمسين لمعرض القاهرة الدولي وحققت أعلى مبيعات للدار خلال فترة المعرض.

“العقرب” شخصية غامضة ومثيرة في ذات الوقت قد تجتمع عناصر الشر والخير داخلها ولكنها تنتصر في النهاية للخير، شخصية أتت من المستقبل بأسلحة دامية متطورة عرفنا عليها “فاروق” من خلال أحداث بوليسية مثيرة و بعض المقتطفات من مشاهد الرعب، وبعض رحلات الفانتازيا والخيال العلمي، إلى جانب سرد بعض الحكايات الاجتماعية،

فكيف يكون العقرب سيف العدالة؟ وماذا فعل حينما التقى بملك الجريمة؟ ومن هي الإمبراطورة التي غيرت له بعض أفكاره؟، ولماذا ذهب إلى مملكة الشر؟، هل ذهب إليها علنًا في مهمة رسمية أم متستراً خلف القناع؟؟؟

أسئلة عديدة ومثيرة ربما لا نجد إجاباتها سوى عند كاتب الجيل نبيل فاروق أو ربما نصل إلى استفساراتها إذا قرأنا الستة أجزاء كاملة من سلسلة العقرب

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب نبيل فاروق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر