شلة ليبون

هشام الخشن

شلة ليبون هم سبع أصدقاء قد قطعوا وعد أن يجتمعوا دائماً في ليلة رأس السنة ، وفي عام ٢٠١٠ تجمعهم لعبة بوكر نرى من خلالها ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم.

احصل علي نسخة

نبذة عن شلة ليبون

تدور أحداث الرواية بداخل إحدى شقق عمارة (ليبون) بحي الزمالك الشهير بالقاهرة، وهي بالفعل عمارة قائمة وحقيقية، ليست من وحى خيال الكاتب، وشهيرة دائما بأنها عمارة الطبقة الأرستقراطية.

بداخل إحدى شققها في الدور السادس بالتحديد، يجتمع ٧ أصدقاء تعود صداقتهم لأكثر من ثلاثين عاماً ، وتتمون شلة ليبون من أمين، كريم، عزيز، إبراهيم، نادية، هدي وعايدة…تزاملوا جميعاً في المدرسة بحي الزمالك منذ صغرهم…أصدقاء دراسة ينتمون لنفس المدرسة ولنفس الطبقة الاجتماعية بشكل أو بأخر.

شبة ليبون قد قطعوا وعد، أن يجتمعوا دائماً في ليلة رأس السنة وقضائها معاً. بدأت هذه العادة من رأس السنة عام ١٩٧٨، داخل صالة قمار يعمل بها يسري حيث تقوده الأقدار للعب في مواجهة أحد الأمراء على طاولة “البوكر” رغم تعارض هذا مع قوانين العمل بالمكان، وتزداد الأمور تعقيداً حين يختار الأمير أن تكون قيمة الرهان مليون جنية…

في هذا العام بدأت رحلة السبع أصدقاء مع لعبة “البوكر”، لتصبح جزء لا يتجزأ من صداقتهم ومن طقوس ليلة رأس السنة.

على مدار السنوات يجتمع الأصدقاء سنويا للإحتفال بليلة رأس السنة في شقة أمين في عمارة ليبون، من أجل اللعب والحديث عن الأحوال بشكل عام والتطورات الى تحدث لكل منهم. استمرت هذه العادة على مدار السنين منذ أن كانوا بالمدرسة إلى أن تقدموا في العمر، ومهما تدخلت الأيام بينهم ومشاغل الحياة لم يفوتوا على الأقل لقائهم السنوي ليلة رأس كل سنة.

ومن فرط حرصهم على هذا اللقاء، صارت هذه الليلة على مر السنوات كأنها تخصهم جميعاً، بكل ما فيها من طقوس وممارسات سحرية، وتحلل من القيود، وبحث عن الحرية…ولن يسمح أيا منهم لأي سبب أن يمنع حضوره. حتى جاءت ليلة رأس السنة ٢٠١٠…في قعدة بوكر ٣٠ دقيقة سنرى ومضات حدثت خلال الثلاثين عام الماضية…

في هذه الليلة أيضا يقرروا أن يضيفوا للعبة جزء جديد، صفقة يربحها الفائز فقط. ستسحبك الرواية في رحلة تشويق لمعرفة كيف سارت حياتهم منذ أول لعبة بوكر في ١٩٧٨ الي تلك الأخيرة في ٢٠١٠…وسط استغراقهم في لعبتهم نتعرف على حكاياتهم التي تشابكت خيوطها واتسقت بغرابة مع مجريات ما اعتدنا تسميته لعبة اتضح انها أقرب ما تكون لمقدرات الحياة.

كل شخصية من السبع تحمل في طياتها شئ مميز ومختلف عن البقية، فنرى أنماط مختلفة في كلٍ منهم، العلم، القوة، الفن، المال، الجمال، الكمال و حب الخير…

ندور معهم في رحلة زمنية عبر الماضي والحاضر وتختلج قلوبنا من طموحاتهم وأحلامهم وانتكاساتهم، رواية من نوع المشهد الواحد نري من خلاله ماضي وحاضر وربما مستقبل الشخصيات في رحلة قراءة شيقة ودسمة.

الرواية تصنف اجتماعية درامية، فهي تلقي الضوء على كثير من الأمور الحياتية فى المجتمع بالاضافة الى طبيعة علاقة الاصدقاء.

تكتسب الرواية اسمها من عمارة ليبون المطلة على النيل بحي الزمالك والتي أنشأها المهندس أنطون سليم نحاس منتصف القرن العشرين لصالح رجل الأعمال الفرنسي شارل ليبون.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب هشام الخشن

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر