من علم عبد الناصر شرب السجائر

عمر طاهر

يقولون في تراث أمثالنا الشعبية ""الكتاب بيبان من عنوانه""، ولكن عندما يكون العنوان غامضاً فعن ماذا يدل هذا؟ من وجهة نظري الغموض دائمًا مثير، مَن عَلَم عبد الناصر شرب السَجائر؟ سؤال يحمل في طرحه عنوان شيق وضعه الكاتب عمر طاهر عنواناً لكتابه. لذا عزيزي القارئ دُس بين أناملك سيجارة من علبة السجائر الخاصة بجمال عبد الناصر ثم أضرم نيران قداحتك في تبغها وبمجرد أن يحترق التبغ الذي في جوفها سينتهي حديثنا.

احصل علي نسخة

نبذة عن من علم عبد الناصر شرب السجائر

استطاع الكاتب عمر طاهر من خلال كتابه من علم عبد الناصر شرب السجائر أن يقدم محتوي جديد في عالم الكتابة، فهو لم يقص علينا قصة من وحي خياله، ولا حتى قام بتأليف رواية، كل ما فعله هو أن حكى لنا قصص قديمة ربما نعرف بعضها وربما نعلمها كلها، ولكنه قدم لنا “حكاوي القهاوي” عن طريق أسئلة سألها لنفسه وأجاب بنفسه عليها أيضًا، فمثلًا سأل نفسه ما الذي يدفع الملك فاروق لصداقة كهربائي؟

لماذا قام محمد علي بتأميم البُن؟ أين كانت تباع تذاكر حفل أم كلثوم الذي أعلنوا أنه سيكون الخميس الثامن من يونيو في تل أبيب؟ كيف تعاملت مصر الولادة مع البطن القلابة؟ متى ظهر أول مخبر في مصر؟ هل كان نجيب محفوظ تلميذاً نجيباً؟ فيم كان يفكر الخديوي إسماعيل عندما قرر إنشاء البرلمان؟

هل تعلم أن جنازة العندليب عبد الحليم حافظ تلك الجنازة الحاشدة التي سجلها التاريخ بالجموع الغفيرة التي قامت بحضورها وسبقعها نعش جثمان عبد الحليم كانت خالية من الجثمان! نعم كان النعش فارغاً، وذلك لأن الداخلية المصرية حينذاك كانت تعلم أن العندليب الأسمر معشوق الجماهير ستكون جنازته كبيرة فخشوا أن تقوم الجماهير بالهجوم على النعش من أجل النظرة الأخيرة، فقاموا بدفن العندليب سرًا وبعدها قامت الجنازة بنعش فارغ.

غاص بنا عمر طاهر بين صفحات كتاب من علم عبد الناصر شرب السجائر في تاريخ مصر وحكاياتها، فتش الأسرار وأخبرنا الحقائق، ذهب بنا أيضًا لمقابلة أهل الفن واختبئنا خلفه عندما زار أهل السياسة ورجال الدولة، ففي أقل من مائتي صفحة جعلنا الكاتب نلتقي بأهل التاريخ والفن على مر الزمن،

حضرنا حفل أم كلثوم في تل أبيب وشيعنا جثمان العندليب، تناولنا الفطور على مائدة الثعلب السادات كما كان يلقبه اليهود، وشاهدنا افتتاح البرلمان على أيدي الخديوي إسماعيل، وأخيراً عرفنا من علم عبد الناصر شرب السجائر.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب عمر طاهر

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر