رضوى عاشور (١٩٤٦ – ٢٠١٤)  الكتابة الروائية والقاصة الشهيرة والناقدة الأدبية والأستاذة الجامعية ذائعة الصيت، كانت أيضا واحدة من ١٢ كاتبة فقط وصلن إلى قائمة اتحاد الكتاب العرب “لأفضل ١٠٥ رواية عربية في القرن العشرين” لثلاثيتها في غرناطة ، والتي لا تزال شائعة لدى القراء المصريين وغيرهم من القراء الناطقين باللغة العربية. 

 

كانت رضوى عاشور صوتًا قويًا بين الكتاب المصريين من جيل ما بعد الحرب وكاتبة استثنائية وشجاعة. يتفاعل عملها باستمرار مع تاريخ بلدها وينعكس عليه بشغف “.

 

لا تخجل روايات عاشور أبدًا من السياسية ، رغم أنها مليئة أيضًا بشخصيات حقيقية تواجه اختيارات صعبة ، سواء كانت في الأندلس أو أمة أسطورية أو فلسطين أو مصر المعاصرة.

 

كانت رحلة رضوى عاشور نحو النجاح الأدبي بعيدة كل البعد عن أن تكون رحلة سلسة ؛ كانت مليئة بالشك الذاتي والنضال والمعاناة. في عام ١٩٦٩ ، حضرت رضوى عاشور ، بقصة قصيرة واحدة فقط تحت حزامها ، مؤتمر الكتّاب الشباب في الزقازيق. طغت عليها مشاركة الكثير من الكتاب البارعين ، وخافت بشدة ولقنعت نفسها انها تفتقر الموهبة ، لدرجة أنها تخلت عن فكرة الكتابة. ظل هذا السؤال حول ما إذا كانت تمتلك موهبة حقيقية أم لا يطاردها حتى عام ١٩٨٠ ، عندما كتبت “الرحلة”. أدت المشاكل الصحية الشديدة التي أدت إلى إجراء عملية جراحية خطيرة إلى استيقاظها الأدبي. منذ ذلك اليوم ، اكتشف عاشور أنه لا يوجد شيء يعلم المرء أن يكتب أفضل من الكتابة نفسها.

 

لنغوص معاً إلى داخل أفضل روايات رضوى عاشور. 

 

١. رواية الطنطورية

 

“أغلب نساء المخيم يحملن مفاتيح دورهن تماماً كما كانت تفعل أمي. البعض كان يريه لي وهو يحكي عن القرية التي جاء منها. وأحياناً كنت ألمح طرف الحبل الذي يحيط بالرقبة وإن لم أر المفتاح، وأحياناً لا ألمحه ولا تشير إليه السيدة ولكنني أعرف أنه هناك، تحت الثوب.”

فلسطين. بالنسبة لمعظمنا ، تعيد الكلمة إلى الأذهان سلسلة من الصور المشوشة والمجازر ، ومخيمات اللاجئين ، وقرارات الأمم المتحدة ، والمستوطنات ، والهجمات الإرهابية ، والحرب ، والاحتلال ، على ما يبدو حلقة لا نهاية لها من الموت والدمار. . هذه الرواية لا تبتعد عن مثل هذه الصور المؤلمة ، لكنها أولاً وقبل كل شيء قصة إنسانية قوية ، تتبع حياة فتاة صغيرة من أيامها في قرية الطنطورة في فلسطين حتى فجر القرن الجديد.

 نشارك في الأحداث، ونراهم من خلال عقل رقية غير المتعلم ولكنه ذكي للغاية ، حيث تحاول فهم كل ما حدث لها ولأسرتها. معها نعيش حبها لأرضها وشعبها. نشعر بألم الخسارة المتكرر والشتات وسوء التفاهم عبر الأجيال ؛ وفوق كل شيء ، نتعرف على روحها البشرية التي لا تقهر. 

 

بينما نقرأ نكتشف أننا أصبحنا جزءًا من عائلة رقية ، وسيظل صوتها معنا لفترة طويلة بعد إغلاق الكتاب.

 

واحدة من أفضل روايات رضوى عاشور،. رواية عائلية تاريخية. تحمل الكثير من حسرة تتمثل في علاقة الأم المشحونة بأطفالها المنفيين. “الطنطورية” هي ذكرى بين يديك، تاريخ كامل ، ولا يمكنك أن لا تشعر بأنك جزء من هذه الذاكرة الجماعية! رويت رضوى عاشور ، وألقت عليك مسؤولية حمل هذه القصص – وبالتالي هذا التاريخ والذاكرة – في حياتك. لا يمكنك أن تشعر إلا أنها جزء من هويتك .. وتاريخك الخاص .. وأنك أيضًا تنتمي إلى مكان يسمى “الطنطورية” في فلسطين.

 

دار النشر: دار الشروق

سنة النشر: ٢٠١٠

عدد الصفحات: ٤٦٣

تقييم Good Reads: ٤.٣٣ من ٥ 

 

٢. رواية ثلاثية غرناطة 

 

“يقررون عليه الرحيل. يسحبون الأرضَ من تحت قدميه. ولم تكن الأرضُ بساطاً اشتراه من السوق، فاصل فى ثمنه ثم مد يده إلى جيبه ودفع المطلوب فيه،وعاد يحمله إلى داره وبسطه وتربع عليه فى اغتباط. لم تكن بساطاً بل أرضاً، تراباً زرع فيه عمره وعروق الزيتون. فما الذي يتبقى من العمرِ بعد الاقتلاع؟ .. في المسا يغلقُ باب الدارِ عليه وعلى الحنين.. تأتيه غرناطة.. يقولُ يا غربتي! راحت غرناطة.. يسحبونها من تحت قدميه, ولم تكن بساطاً اشتراهُ من سوق بالنسية الكبير.”

تنسج رضوى عاشور بمهارة تاريخ حكم غرناطة والعالم العربي في رواية تناقش الضياع الثقافي واختفاء هوية سكان المهزومين. تروي الرواية قصة عائلة أبو جعفر ، زوجتة، وزوجة ابنه الأرملة ، وطفليها، واثنان من تلامذة أبو جعفر ، حيث شهدوا كريستوفر كولومبوس والوفد المرافق له في عرض انتصار يضم نباتات وحيوانات غريبة وأسرى بشريين من العصر الجديد. العالمية. جزء لا يتجزأ من السرد هو التحضير للزواج من سعد ، أحد المتدربين تحت يد أبو جعفر ، وسليمة ، حفيدة أبو جعفر الذي تم الكشف عنه بأناقة في عدد من المشاهد الموازية.

 

بينما يصادر حكام غرناطة الجدد الكتب ويحرق المسؤولون المجلدات ، ينقل أبو جعفر مكتبته الثرية بهدوء إلى خارج المدينة. يقاتل المسلمون المضطهدون من أجل تشكيل حكومة مستقلة ، لكن الضغوط الاقتصادية والثقافية المتزايدة على العرب في إسبانيا والحكام المسيحيين بلغت ذروتها في اعتناق المسيحية وانتفاضات المسلمين.

 

حكاية قوية ومفجعة في نفس الوقت ، هذه الرواية ستجذب قراء الأدب الإسباني والعربي وكذلك أي شخص مهتم بالعلاقات المسيحية الإسلامية.

 

ثلاثية غرناطة تتكون من ثلاث روايات ثلاثية كل منها تحمل اسم مخصص بها، فالأولى تُسمى غرناطة والثانية مريمة والأخيرة سُميت ب الرحيل. ولكنها صدرت كلها في رواية واحدة حملت اسم الثلاثية.

 

دار النشر: دار الهلال

سنة النشر: ١٩٩٤

عدد الصفحات: ٥٠٢

تقييم Good Reads: ٤.٢٩ من ٥ 

 

٣. رواية أطياف 

 

“النسيان أمر مراوغ، يبدو للمرء أنه نسى، يظن أن رغبة ما، فكرة ما، واقعة ما سقطت منه ، ضاعت ؛ والدليل غيابها الكامل عن وعيه، يتطلع إلى ذلك النهر فيرى عليه ألف شئ ، مراكب كبيرة وصغيرة، بشرا عديدين، قشة تطفو على السطح أو مخلفات لا قيمة لها ثم ينتبه ذات يوم أن ذلك الشئ يطفو فجأة كأنه كان محفوظا هناك فى القاع مغمورا بالماء مستتبا كشجيرة مرجان او لؤلؤة مستقرة فى محارة .النسيان أمر مراوغ.”

أطياف تحكي قصة رضوى وشجر، امرأتان ولدتنا في نفس اليوم. يتناوب السرد بين طفولتهن ، وحياتهن العملية، إحداهن أستاذة الأدب والأخرى أستاذة في التاريخ ، وعلاقاتهم الشخصية ، والكتب الخاصة بكل منهن. 

 

من خلال بنية روايتها ، تحيي عاشور القرين العربي، والكا المصرية القديمة ، الروح التي تولد مع الفرد وترافقه في الحياة ، وما بعدها. ضفرت رضوى في الرواية الحقيقة بالخيال

 

هذه الرواية هي مزيج من الأنواع: جزء من السيرة الذاتية ، وجزء من التاريخ الشفوي ، وجزء وثائقي ، وجزء من الخيال. بينما يتنقل السرد ذهابًا وإيابًا بين  رضوى و شجر، توحد عاشور مشاريع التاريخ والأدب وتطمس الحدود بين الشخصي والسياسي في تأمل مقروء. في الحياة المعاصرة في عالم ممزق.

 

دار النشر: دار الهلال

سنة النشر: ١٩٩٩

عدد الصفحات: ٢٧٠

تقييم Good Reads: ٣،٦١ من ٥ 

 

٤. رواية السراج 

 

“جلس سعيد على الشاطئ، كانت السّماء صافية مرصعة بآلاف النجوم. راح يتطلع إليها وقد تذكر ما قاله عمَّار له وهو طفل صغير ” هذه النجوم في السماء هي أرواح أحبابنا الذين ذهبوا، نارها عذاب الفراق ونورها شوق الوصل والتلاقي ” قال له عمَّار: إن السّماء رحبة ورحيمة لا تترك إنساناً وحده في العراء بل تضم الغريب تحت سقفها وتؤنس وحشته بأهِلّه النجوم، إن نظر إليهم رآهم، وهم يصاحبونه حتى وهو يمشي وعيناه مثبتتان على الأرض.”

تدور أحداث الواية في أواخر القرن التاسع عشر على جزيرة أسطورية قبالة سواحل اليمن ، تحكي رضوى عاشور في سراج حكاية عربية، تروي قصة مؤثرة لأم وابنها أثناء انجذابهما إلى ثورة ضد سلطان جزيرتهما المستبد.

 

أمنة ، تعمل خبازة في قصر السلطان ، تنتظر بفارغ الصبر عودة ابنها من رحلة طويلة في البحر ، خائفة من أن البحر قد أودى بسعيد كما فعل والده وجده. سعيد ، الذي تركته سفينته في الإسكندرية في الوقت الذي بدأت فيه البحرية البريطانية هجومًا على المدينة ، بدأ ببطء في العودة إلى المنزل ، وشاهد القمع الاستعماري البريطاني على طول الطريق.

 

عودة سعيد لا تجلب لأمنة سوى سلام قصير العمر. أدت الدروس التي تعلمها سعيد من نضال المصريين ضد البريطانيين إلى إحداث تغيير به. عندما علم سعيد أن العبيد في الجزيرة يخططون لثورة ضد حكم السلطان الاستبدادي ، سرعان ما انجذب هو وأمنة.

 

تتحدث رواية رضوى عاشور عن الوحدة التي تتطور بين شعوب متنوعة وهم يكافحون ضد مضطهد مشترك ويبرز الثقافات الغنية لسكان الجزيرة العرب والأفارقة. إن الثقافة الأفريقية جنوب الصحراء موضوع تناوله عدد قليل من الروائيين العرب ، وتقوم رواية رضوى عاشور بالكثير لملء هذا الفراغ.

 

دار النشر: دار الهلال

سنة النشر: ١٩٩٢

عدد الصفحات: ١٣٠

تقييم Good Reads: ٣،٥٦ من ٥ 

 

٥. رواية فرج 

 

“يبدو الذهاب الى العمل أو الخروج من البيت مهمة مستحيلة. أتحاشى الخروج ما أمكن. أتحاشى الناس، وأشعر بالوحشة أننى بعيدة عنهم فى الوقت نفسه. لحظة استيقاظى من النوم هى الأصعب. حين أذهب إلى العمل وانهمك فيه، يتراجع الخوف كأنه كان وهماً أو كأن حالتى فى الصباح لم تكن سوى هواجس وخيالات.”

ندى عبد القادر ليست غريبة عن السجن. كانت تبلغ من العمر خمس سنوات عندما اصطحبتها والدتها الفرنسية في السجن لزيارة والدها المصري ، وهو ناشط سياسي يشبه إلى حد كبير الرئيس ناصر. عندما عاد إلى المنزل رجلًا متغيرًا بعد خمس سنوات ، بدأت أسرته الصغيرة في الانقسام ، وفي النهاية عادت والدة ندى إلى باريس. خلال سنوات مراهقتها ، كانت ندى محاطة بلغة الاحتجاج – “الفوضوية” و “التروتسكية” و “الشيوعية” – وفي أحد أيام الصيف في باريس ، اكتشفت حركة ٦٨ كما وجدت حبها الأول. وكيف تغلق الأبواب في الداخل. الغضب.

 

ندى عاشت تجربة للسجن على مدى ٣ أجيال ، س%

أمينة مصطفى
أمينة مصطفى

كاتبة وخريجة اقتصاد وعلوم سياسية، مولعة بالقراءة خاصة روايات الفانتازيا، و محبة للسينما والكتابة والنقد الفني.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
تحديات
متجر