أعلنت المصادر مواصلة الفنانة ماجدة زكي في تصوير مسلسلها الجديد المأخوذ عن رواية “صاحب الظل الطويل” للكاتبة جين ويبستر المقرر عرضه في يناير المقبل والمتوقع انتهاء تصويره في ديسمبر المقبل، المسلسل مكون من 8 حلقات من إخراج تامر مهدي ويشارك في بطولته محمد ثروت وعدد من الفنانيين.

وأعلن من أيام قليلة أن المسلسل ينتمي إلى نوعية المسلسلات الكوميدية المكونة من 8 حلقات، العمل من بطولة ماجدة زكي، محمد ثروت، معتز هاشام، وعدد من الفنانيين والأطفال، العمل سيناريو وحوار الكويتية هبة حماده، وإخراج تامر مهدي ومن المقرر عرضه عبر منصة إحدى المنصات الرقمية.

وهذه ليست المرة الأولى لتحويل هذا العمل فنيًا ولكن سبقته مرات عديدة ومن ضمنها تحويله دون الإشارة إلى أنه قد حول عن تلك الرواية، حيث عرض كفيلمًا سينمائيًا دراما رومانسية وانسانية عام 1971 تحت عنوان “ابنتي العزيزة” بطولة رشدي أباظة ونجاة الصغيرة من إخراج حلمي رفة وسيناريو وحوار محمد أبو سيف.

عن الرواية:

 

“.. وبصراحة، بدأت أشعر أن العالم هو بيتي، وكأنني أنتمي حقاً إليه، ولستُ أزحف على سطحه وحسب”

ثمة جاذبية استثنائية في القصص التي يتصدى الأيتام لبطولتها، لأنها بطولة حقيقية. عندما تخرج إلى العالم، وتتصدى إليه بصدرٍ مكشوف، دون منظومة اجتماعية تعمل على دعمك وحمايتك. يبدو الأمر منطقيًا إذا تذكّرنا أكثر قصص الطفولة التي تركت آثارها في قلوبنا؛ هايدي، آني، طرزان، سارة أو سالي، أوليفر تويست، توم سوير وحتى هاري بوتر. إنّ هؤلاء هم الأبطال، الذين نتعلّم من خلالهم أن نحبَّ الحياة، وأن ننتمي للعالم حقًا، بتعبير جودي آبوت.

كتبت هذه الرواية في 1912، ومنذ ذلك الحين وهي مصدر إلهامٍ للقرّاء والكتّاب والفنانين على حدّ سواء، وقد تم تحويلها مرارًا إلى عروض مسرحية وموسيقية، أفلام ومسلسلات وحتى إلى مسلسلات كرتونية. تحكي هذه الرواية مغامرة جودي آبوت، التي خرجت من الميتم، لأن أحد الأوصياء قرر التكفّل بعملية تعليمها بعد أن لاحظ موهبتها الاستثنائية في الكتابة، والكتابة الطريفة تحديدًا، وإصرارها على السعادة بصفتها خيارًا في الحياة، وليست حقًا مكتسبًا من الولادة.

تعتبر هذه الرواية بمثابة النّص المضاد لكل الحكايات الخرافية. إنها تفنّد، ببطءٍ ونعومة، حكاية الأميرة حبيسة البرج التي تنتظر أميرًا مخلّصًا، وإذا كان هناك منقذٌ يظهر في بداية العمل، على هيئة ظلٍ طويل ومجهول، فسنتتبع معًا مسار جودي وهي تخرج من وصايتهِ، وتتخذ قراراتها بنفسها، وتكبر كما لم يخطر ببالِ أحد.

ينتمي هذا العمل إلى أدب الرسائل ولهذا العمل الأدبي جزء آخر تحت عنوان “عدوي اللدود”.

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة روائية وصحفية مصرية مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، حاصلة على بكالوريوس تجارة، بدأت بمدونة صغيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، كتبت رواية حانة الأقدار ورواية وداعًا للماريونيت.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر