تعرف أبناء جيل التسعينات على شكل جديد من القصص الأسطورية الخيالية، حينما تم إصدار سلسلة ما وراء الطبيعة في عام  ١٩٩٣، للعراب، د. أحمد خالد توفيق. وهي عبارة عن سلسلة من الحكايات الأسطورية الخيالية، و من المختلف في هذه السلسلة أن البطل لم يكن الشاب الوسيم ذو الأعين الخضراء، ولكنه كان رجل عجوز، و طبيب أمراض دم متقاعد، سُمي برفعت إسماعيل. تعتبر هذه القصص الأسطورية أول قصص لكاتب تُصدر تحت أدب الرعب، و الإثارة و التشويق، كان الجمهور ينتظر كل عدد جديد على أحر من الجمر. 

 

 أنتهت هذه القصص الأسطورية في عام ٢٠١٤ عندما أصدر الكاتب الأسطورة الأخيرة و هي “أسطورة الأساطير” التي تنهي بها السلسلة الشيقة و المميزة من نوعها

.

تحولت هذه السلسلة إلى مسلسل مصري كان العمل المصري الأول من نوعه إنتاج شركة نتفلكس الأجنبية لعام ٢٠٢٠ و من هنا فقد ظهرت شخصيات الأساطير للنور و خاصة شخصية دكتور رفعت التي قدمها لنا الممثل أحمد أمين، حظي إعجاب الكثيرين في مصر و الوطن العربي و أيضًا الدول الأوروبية، فكان أول مسلسل مصري يُترجم إلي أكثر من ٣٢ لغة في ١٩٠ دولة حول العالم، و من هنا كانت نقلة خاصة لهذه الأساطير و هذه الشخصية الجميلة لدكتور رفعت الذي أحبه الملايين حتي الآن.

 

من هو أحمد خالد توفيق ؟

 

هو كاتب و طبيب و مترجم مصري، و يُعد أول كاتب عربي في مجال أدب الرعب و أشهرهم في أدب الخيال العلمي و الفانتازيا و أدب الشباب، بدأ مسيرته بسلسلة “ما وراء الطبيعة” فتلقت نجاحًا كبيرًا بالرغم من أن أدب الرعب لم يكن سائدًا في ذلك الوقت، و أصدر بعدها سلسلة “فانتازيا” و  سلسلة “سفاري” ثم “دبليو دبلييو دبليو”

 

وفي هذه السلسلة فقد ذكر الكاتب د.أحمد خالد توفيق رحمه الله العديد من الأقاويل و الإقتباسات التي أخذها البعض و رددها، و منهم من أعاد نشرها على صفحات التواصل الاجتماعي كالفيسبوك و التويتر، و رأوا أنها إقتباسات حياتية الي تصف و بشدة ما يشعروا به في مختلف أشكالها و طباعهم و أيضًا أماكنهم، فقد كان الكاتب حريص علي أن يصل للنفس البشرية و يحدثها بشكل جاد، و كوميدي في بعض الأحيان و هادئ.

 

فإليك هذه الاقتباسات التي سوف تُسعدك وتُدهشك

 

أفضل الاقتباسات من سلسلة ما وراء الطبيعة

 

” هدفى من ما وراء الطبيعة ليس إفزاع الشباب ؛ بل تشويقه ودفعه للتأمل والتفكير “

 

” في كل مآزق حياتي -وما أكثرها- كنت في كل مرة اعتقد أنها الأخيرة، لهذا لم استمتع ولم اتعلم. “

 

ولو أنك دنوت من لوحة زينة جميلة لرأيت شقوق الزيت وتجاعيد القماش، القبح الذي لا تراه حين تبتعد.. كذلك البشر.. لو انك سمعت عنهم من بعيد لسمعت أشياء رائعة.. ولتمنيت لو انك كنت أحدهم..، أما لو دنوت منهم فستري عجبًا. “

 

لن أتوقف عن حبك يا ماجي

حتى تحترق النجوم وتفنى العوالم

حتى تتصادم الكواكب وتذبل الشموس

وحتى ينطفئ القمر وتجف البِحار والأنهار

حتى اشيخ فتتآكل ذكرياتى

حتى يعجز لسانى عن لفظ اسمك

حتى ينبض قلبى للمرة الاخيرة

فقط عند ذلك ربما أتوقف

ربما..”

 

” أعتقد أننا نُولد بكمية محددة من الرومانسية والقدرة على الحب.. وقد استهلكت كميتي كلها مع ماجي، وغدت كل محاولاتي مجرد عادات.. كالصاروخ الذي يستمر في الارتفاع بالقصور الذاتي بعد أن تتوقف محركاته. “

 

” هناك طلاب لا يقرأون إلا الصفحة السابعة والعشرين من الكتاب، وفي لجنة الامتحان لا يكون هناك إلا سؤال واحد من الصفحة السابعة والعشرين.. أما تُعساء الحظ على شاكلتي فهم إذا حفظوا الكتاب غيبًا، ونسوا أن يحفظوا السطر العاشر من الصفحة التسعين، كان معنى هذا أن الامتحان قد تحدد: اكتب السطر العاشر من الصفحة التسعين. “

 

” -إن أجمل ما في علاقتنا هو أننا متباعدان ، ومن عالمين مختلفين.. ومهما امتد الزمن يعرف كل منا أن الآخر يحبه حقًا.. يحترمه حقًا.. يقبل الموت من أجله حقًا.. إن ما يجعل القمر جميلًا هو كونه بعيد.. فلو دنونا منه لوجدناه مليئًا بالحفر والتجاعيد كوجه مجدور.. أنت لا تعرف عيوبي .. لكني لن أدعك تقترب إلى حد رؤيتها.” 

 

” و في الغرفة كانت راقدة بين باقات الزهور التي أرسلها لها كل يوم، و كانت تصغي لموسيقى هادئة في المذياع و تقرأ قصة أطفال لأن أعصابها لم تعد تتحمل أي شئ جدي أو صارم. “

 

” هل ملت إليه ؟

لا أدري حقًا .. إن اضطراب العواطف في بيئة منغلقة يدعوك إلى خداع نفسك سريعًا .. يكفيك وجود شخص مناسب تركب عليه هذا الحشد من العواطف الجاهزة المتراكمة في صدرك… 

سرعان ما تظهر أغنيات (أم كلثوم) و قصائد (ناجي) .. و الوردة الحمراء إياها .. كأنما كانت هذه الأشياء تنتظر ظهور الشخص المناسب في المكان المناسب ، فلا تمهلك لحظة حتى تسأل نفسك : أتراني أحبه حقًا ؟ “

 

 

” أنا لست قوياً كأبطال الإغريق 

أنا لا أطير 

ولن أدخل مشاجرة مع رجل آخر مهما كان ضعيفًا 

إلا وقد تهشم وجهي

ومع ذلك تحبينني ؟! “

 

” حين يغضب الأرضي يصف خصمه بأنه حمار مثلاً .. ما جدوى هذا ؟! ، الحمار بيولوجية مختلفة وليس من المهين في شيء أن تتهم واحداً آخر بأنه ينتمى إليها .. هذا يسيء إلى دقتك البيولوجية لكنه لا يسيء له على الإطلاق ، كما أن قولك هذا لا يعنى أنه صار حماراً .. لكن الحقيقة أن أهل هذا الكوكب يفعلون ويقولون أشياء عديدة لا تخضع لأي منطق. “

 

” الرجل يتكلم بثقة بالغة إلى حد أن كلامه صار ذا رأس وعنق وذيل.. صار ثلاثى الأبعاد. “

 

” إننا أطفال خالدون وكلما تقدم بنا العمر أزددنا طفولة ورفضنا فكرة الشيخوخة.. لكننا نموت طيلة الوقت وينسانا أصدقاؤنا الأعزاء مهما بكوا علينا فى البداية.. هذه هي الحقيقة.. قبولها نضج ورفضها عته.. لكننا -المؤسى- نفضل أن نكون معاتيها على أن نكون شيوخًا. “

 

” الحب فى الرابعة عشر ضرورة وفي الرابعة والعشرين حياة وفي الرابعة والثلاثين حماقة، وفي الرابعة والأربعون مأساة. “

 

” كان موضوع حبها كذلك غريب، إنه يكبرها في السن بعدة سنوات، إنه يعرج بسبب حادث أصاب ساقه اليسرى .. هو مسيحي و هي مسلمة، إنه متزوج ،عوائق بسيطة جدًا بالنسبة لها كما ترى، لا ينقصها إلا أن يكون مصنوعًا من الحجر بحيث يستحيل أن تتزوج منه أبدًا. “

 

” أنت تشعر بالعجز و الرعب..العجز الذي يجعل الفأر المحاصر يتحول إلى دمية بين مخالب القط..رأيت قطًا في طفولتي يعبث بفأر، و أكاد أقسم أن الفأر كانت أمامه نحو عشر فرص للفرار لكنه لم يستغلها…لم يراها. “

 

” الجبناء يعيشون أكثر من سواهم. “

 

” إن غضب الجموع لهو إعصار لا يمكن الوقوف أمامه. “

 

” كانت البوابة الصدئة مواربة غير مغلقة…ومن وراء فتحتها كانت واقفة..وحيدة…رقيقة..نحيلة كزهرة فتاة صغيرة في مثل سننا ترتدي قميص نوم أبيض طويلاً يصل لقدميها، وقد عقدت شريط العنق علي شكل فيونكة صغيرة..كان شعرها أسود فاحمًا كالليل ينساب حتى خصرها، أما عينيها فكانتا غريبتين ..”

 

“حافظ على ثبات أعصابك .. لترغمهم هم على الانهيار”

 

 

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة ومؤلفة مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، تدرس إدارة الأعمال وتهوى القراءة والكتابة، بدأت بمدونة صغيرة على الإنترنت، وتعتبر رواية حانة الأقدار أول عمل روائي في مسيرتها الأدبية.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
تحديات
متجر