الحرب العالمية الأولى من أهم الحروب التي خاصتها البشرية ومن ضمن عدد الحروب التي خاصتها مصر وهنا عزيزي القارئ، سنتحدث بين هذه السطور القليلة عن حرب قالوا عنها الحرب العظمى، شارك فيها سبعين ألف جندي ونتج عنها أربعون مليون قتيل، إنها الحرب التي غيرت وجه العالم للأبد، إنها الحرب العالمية الأولى.

 

معلومات مهمة عن الحرب العالمية الأولى

 

لماذا كانت الحرب؟ وما سبب دق الطبول؟

هناك روايات حربية تدل علي أن عملية الاغتيال لم تستغرق سوى دقيقة واحدة نتج عنها حرب استمرت أربعة أعوام. في مطلع القرن العشرين كانت منطقة (البلقان) في أوروبا تعيش حالة من التوتر، فقد خرجت من عباءة العثمانيين إلى مظلة حكم الإمبراطورية النمساوية المجرية، وهو الأمر الذى لم يعجب الأغلبية في عام ١٩١٤

جاءت الفرصة لهم عندما خرج (الأرشيدوق) (فرانز فرديناند) في جولة أمام شعبة في البوسنة، وحينها قررت منظمة (اليد السوداء) تنفيذ المهمة، وبالفعل وضعت سبعة أشخاص في طريقه ووضعوا قنبلة يدوية الصنع وعندما انفجرت لم تصبه بأي أذى، ولكنها أصابت بعض الأشخاص من الحرس الذين كانوا معه في موكبه.

 ذهب الأرشيدوق فرانز فرديناند حينها لزيارة المصابين بالمستشفى. هناك شاهده اليوغسلافي (غافريلو يرانسيب)، و كان واحدًا من الأشخاص السبعة الموكلين بتنفيذ مهمة قتل الأرشيدوق، وعلى الفور قام بإشهار مسدسه وأطلق النار على الأرشيدوق ليعلن اغتيال الأرشيدوق وعندها قرعت طبول الحرب العظمى.

أول الرصاصات

عقب اغتيال الأرشيدوق أرسلت الإمبراطورية النمساوية برقية لصربيا اتهمتها باغتيال الأرشيدوق ووجهت إنذارًا أخيرًا لها مع بعض الشروط الذي عليها أن توافق عليها وإلا الحرب. رفضت صربيا كل تلك الشروط واتصلت بحليفتها روسيا تبلغها بقدوم الحرب والتي بدورها أصدرت أوامرها للتحضير للحرب في ٢٨ يوليو ١٩١٤

قصفت النمسا العاصمة الصربية بالطائرات واتفقت النمسا مع ألمانيا ليكونا في خندق واحد في الحرب، وخلال أيام قليلة كان الجنود كلهم على أهبة الاستعداد للحرب.

أعلنت ألمانيا الحرب على روسيا ثم اتجهت بإعلان الحرب على فرنسا، لتنطلق الحرب بين دول المحور المتمثلة في إمبراطورية النمسا المجرية والإمبراطورية الألمانية ضد دول الحلفاء متمثلة في روسيا وفرنسا وصربيا وبريطانيا تدخلت في الحرب دعامة لفرنسا.

توسيع المعارك

 

منذ بدء شرارة الحرب كانت الإمبراطورية العثمانية على أهبة الاستعداد لمواجهة روسيا لما بينهما من عداء. وفجأة؛ أعلنت روسيا الحرب على الإمبراطورية العثمانية بعدما كشفت عن اتصالات عثمانية مع ألمانيا، وقبل هذا بأيام كانت اليابان قد دخلت الحرب في صفوف الحلفاء ومعها مملكة الجبل الأسود.

وهنا ومن دون أي إنذار مسبق للعالم اتسعت رقعة الحرب من أوروبا إلى أنحاء العالم حيث وصلت إلى مستعمرات تلك الدول في مختلف القارات. لكن ألمانيا كانت تسعى للفوز تطلق خطة (شليفن) التي وضعها رئيس أركان الجيش الألماني (ألفريد جراف فون) 

خطة (شليفن)

كانت تعتمد هذه الخطة في الحرب العالمية الأولى على دخول الإمبراطورية الألمانية المتمثلة في الجيش الألماني إلى فرنسا عبر بلجيكا والسيطرة عليها في غضون أربعة أسابيع.

في تلك الأثناء تكون روسيا لم تكمل بعد تجهيز قواتها ما يسهل الهجوم عليها بعد هزيمته فرنسا. ومع حلول صباح السابع من أغسطس اتجهت القوات الألمانية إلى بلجيكا وأعلنت الحرب على فرنسا، ولكن بلجيكا رفضت أن تكون ممرًا لعبور القوات الألمانية وقاومت مقاومة عنيفة منعت الألمان من التقدم.

كما هاجمت القوات الفرنسية القوات الألمانية وهزمتها في معركة (مارن) نسبة إلى نهر مارن، وبدلًا من أن تنتصر القوات الألمانية كما كانت الخطة، فشلت وقامت بحفر خنادق بطول حدودها وحفرت فرنسا هي الأخرى بدورها خنادق على الشريط الحدودي لها.

معركة مارن

 قام القائد الفرنسي العام جوزيف جوفر بشن هجوم على الحدود الألمانية الفرنسية، وبالرغم من أن جوفر لم يستبعد أن يهجم الألمان عبر بلجيكا المحايدة، لكنه لم يتوقع أن ذلك الهجوم هو الهجوم الرئيسي، وظل مشتبكاً فيما اعتقد أنه المعركة الأساسية (معارك الحدود) 

رغم أن معارك الحدود، اعتبرت معارك ثانوية مقارنة بمعركتي لياج والمارن، إلاّ أن معارك الحدود قد كلفت الفرنسيين والبريطانيين حوالي ثلاثمائة ألف جندي ما بين قتيل، وأسير، وجريح.

أولاً القوات الألمانية

مقسمة على سبع جيوش تتلقى أوامرها من هيلموت فون مولتكه الأصغر، رئيس أركان القيادة الألمانية في برلين

  • الجيش الأول بقيادة ألكسندر فون.
  • الجيش الثاني بقيادة كارل فون بولوف
  • الجيش الثالث بقيادة هاوزن 
  • الجيش الرابع بقيادة ألبرخت
  • الجيش الخامس بقيادة الأمير فيلهلم ولي عهد ألمانيا.
  • الجيش السادس بقيادة الأمير روبرخت ولي عهد بافاريا.
  • الجيش السابع بقيادة هيرنجن

ثانياً: جيوش الحلفاء

 مقسمة إلى تسع وحدات يقودها القائد الفرنسي جوفر

  • الجيش الأول بقيادة دوبيل.
  • الجيش الثاني بقيادة دو كاستلنو
  • الجيش الثالث بقيادة ساريل 
  • الجيش الرابع بقيادة دو لانغل
  • الجيش الخامس بقيادة دوسبيري 
  • الجيش السادس بقيادة مانوري 
  • الجيش التاسع بقيادة فيرديناند فوش 
  • الحملة البريطانية بقيادة جون فرنش 

كانت هذه المعركة في الحرب العالمية الأولى هي نقطة النهاية في حرب الحركة، ونقطة البداية في الحرب الجامدة في الجبهة الغربية، إذ اشتبك الطرفان في معارك دموية حتى مارس ١٩١٨ بدون أن يحقق أي من الطرفين مكاسب إقليمية مهمة، هنا يبدأ الألمان تحقيق نجاح مبدئي تتلوه الهزيمة النهائية في الحرب .

بعد المعركة قابل فون مولتكه الإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني وقال له: “صاحب الجلالة. لقد خسرنا الحرب”، لكن الإمبراطور لم يكن على ما يبدو مقتنعاً بكلامه، حيث عزل فون مولتكه يوم ١٩١٤، وحل محله إريش فون، فالكنهاين. استمر أكثر من أربع سنوات قبل أن يدرك الإمبراطور أنه خسر الحرب

نجحت معركة المارن الأولى في دفع الألمان إلى الخلف لمسافة ٤٠-٥٠ ميلاً، وحافظت على العاصمة باريس ومنعتها من السقوط في يد الألمان. ومن هذا المنطلق يعتبر هذا الحدث نصراً استراتيجياً كبيراً مكّن الفرنسيين من تجديد الثقة بالنفس والاستمرار في الحرب، إلا أن العدو الألماني الكبير.

ورغم أنه لم يحقق هدفه بإبعاد فرنسا عن الحرب العالمية الأولى في وقت مبكر، إلا أنه مكّن ألمانيا من السيطرة على قطاعات كبيرة في شمال فرنسا. وكان على فرنسا أن تواصل الحرب لاستعادة المنطقة الصناعية الغنية بالفحم والحديد والمنتجة للمعادن، فقد كان سقوط تلك المنطقة ضربة قاصمة للاقتصاد الفرنسي.

 

العرب والحرب

كانت الحرب خاصاً الحرب العالمية الأولى مأساة للعرب حيث قسمت الدولة العثمانية وقسم العرب ولم توف بريطانيا بوعودها بإقامة دولة عربية مستقلة تحت حكم الشريف حسين.

نهاية الحرب انتصر الحلفاء

في حدود الساعة الحادية عشرة صباحاً يوم ١١ تشرين الثاني/نوفمبر ١٩١٨، خيّم الهدوء على الغربية بفرنسا معلنا بذلك نهاية الحرب العالمية الأولى التي اندلعت عقب حادثة اغتيال ولي عهد النمسا، فرانز فرديناند، لتستمر الحرب العالمية الأولى لأكثر من ٤ سنوات، متسببة في سقوط ما يزيد عن ٤٠ مليون ضحية بين قتيل وجريح.

وبدل إنهاء العمليات القتالية عن طريق استسلام أحد الطرفين، فضّلت كل من ألمانيا من جهة والحلفاء من جهة ثانية وقف إطلاق النار عقب التوصل لهدنة، حيث اعتبرت الأخيرة أنسب حل لإنهاء مآسي الحرب العالمية الأولى بشكل سريع.

بعد ٤ سنوات من القتال في الحرب العالمية الأولى، عانت الأطراف المتحاربة من الخسائر البشرية المرتفعة في صفوف الجنود وتراجع كبير في كمية العتاد العسكري خاصة بالنسبة للألمان، وخلال صيف وخريف عام ١٩١٨.

المصادر:

 

محمد رمضان
محمد رمضان

محمد رمضان سعيد
حاصل على دبلوم الدراسات العليا قسم محاسبه ومراجعه– جامعه القاهرة
م. قصصيه رحيق الروح، معرض القاهرة الدولي 2018
رواية مئة عام في السرداب معرض القاهرة الدولي 2019

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

دليلك لأفضل 100 رواية على الإطلاق
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر