حضارة الرومان لها أثر في كثير من دول العالم وخاصة دول جنوب أوروبا وشمال أفريقيا، حيث ترابط التاريخ في فترة من الزمن. التوسعات التي قام بها الرومان أصبحت جزءًا من التاريخ الذي يتم تدريسه عن العالم القديم وما له من أثر في تغيرات حصلت لتلك البلدان التي استعمرها الرومان قديمًا.

 

من هم الرومان؟

 

هم مجموعة ثقافية من البشر، وقد يُشار إليها بالمجموعة الإثنية أو بصفتها جنسية يحملها أشخاص، وفق أوجه مختلفة. استطاعت في العصور القديمة منذ القرن الثاني قبل الميلاد وحتى القرن الخامس ميلادي حكم أجزاء واسعة من أوروبا والشرق الأدنى وشمال أفريقيا عبر سلسلة من الفتوحات أو المعارك التي خاضتها إبان عهد الجمهورية الرومانية،

ثم الإمبراطورية لاحقًا. لم يرَ الرومان أن تصنيف روماني يرتكز على اللغة المشتركة أو الجنسية المتوارثة، بل اعتبروا كلمة روماني دلالة على انتماء المرء إلى المجتمع الديني أو السياسي، وتشارك العادات والتقاليد والقيم والأخلاق وأسلوب الحياة نفسه.

تعرف ايضاً على الإغريق من هنا

 

روما القديمة

 

هي حضارة انبثقت عن مجتمع زراعي صغير في شبه الجزيرة الإيطالية في منتصف القرن الثامن قبل الميلاد، ظهرت على طول سواحل البحر الأبيض المتوسط وأصبحت واحدة من أكبر امبراطوريات العالم القديم.

تحولت حضارتهم عبر تاريخها من الحكم الملكي إلى حكم الأقلية الجمهورية ثم إلى امبراطورية استبدادية على نحو متزايد، سيطرت روما على جنوب غرب أوروبا وجنوب شرق أوروبا والبلقان وحوض البحر الأبيض المتوسط عن طريق الغزو والضم.

أصيبت الامبراطورية بعدم الاستقرار الداخلي وبهجمات الشعوب المهاجرة، وهكذا انفرط عقد الشطر الغربي من الإمبراطورية الرومانية بما فيها إيطاليا وهسبانيا والغال وبريطانيا وأفريقيا وتشكلت ممالك مستقلة مكانها في القرن الخامس الميلادي.

أما الإمبراطورية الرومانية الشرقية وعاصمتها القسطنطينية فضمت اليونان وآسيا الصغرى مقاطعة رومانية وسوريا ومصر ونجت من تلك الأزمة. على الرغم من خسارتها لسوريا ومصر أمام الجيوش الإسلامية العربية فقد استمرت الإمبراطورية البيزنطية لألفية أخرى، حتى سقوط القسطنطينية بيد الدولة العثمانية.

 

 

مدينة روما

 

يمتد تاريخ روما على ألفين وخمسمائة عام. كانت المدينة عاصمة حضارة الرومان وتعتبر إحدى أماكن ولادة الحضارة الغربية والجمهورية الرومانية والإمبراطورية الرومانية التي كانت القوة المهيمنة في أوروبا الغربية والأراضي المطلة على البحر الأبيض المتوسط لأكثر من 700 سنة منذ نهاية القرن الأول قبل الميلاد وحتى القرن السابع الميلادي.

منذ القرن الأول الميلادي وروما مقر للبابوية وبعد نهاية الهيمنة البيزنطية في القرن الثامن، أصبحت عاصمة الدولة البابوية والتي استمرت حتى عام 1870. في عام 1871، أصبحت روما عاصمة لمملكة إيطاليا، ومن ثم عاصمة الجمهورية الإيطالية عام 1946.

 

الهوية

 

صمدت هوية الرومان في أوروبا الغربية عقب انهيار الإمبراطورية الرومانية الغربية في القرن الخامس، فاحتفظت بكونها مصدرًا سياسيًا مهمًا على الرغم من تناقص عدد حامليها.

لم تبدأ كلمة روماني بالتلاشي في أوروبا الغربية حتى اندلاع حروب الإمبراطور الروماني الشرقي جستينيان الأول الساعية إلى استعادة السيادة الإمبراطورية على المقاطعات الغربية، واختفت بشكل شبه نهائي في القرنين الثامن والتاسع، وتزايد استخدامها من طرف الغربيين لوصف مواطني مدينة روما فقط.

لا تزال هويتهم قائمة حتى اليوم، لكن بشكل مُصغر جدًا. لا تزال كلمة روماني مستخدمة للدلالة على سكان مدينة روما، ويُستخدم المصطلح روميي أو رومايوي (بشكل نادر) في اللغة اليونانية الحديثة للإشارة إلى سكان تلك المدينة.

بالإضافة إلى ذلك، لا تزال أسماء وهويات بعض الشعوب الرومانسية متصلة بالجذور الرومانية، تحديدًا في جبال الألب كالرومانشيين والروماند والبلقان كالرومانيين “سكان رومانيا” والأرومانيين والإسترو رومانيين “مشتق من شبه جزيرة إستريا”.

تعرف ايضاً على تاريخ مصر الاسلامى من هنا.

 

 

الجمهورية الرومانية

 

هي حقبة من تاريخ روما القديمة (509 ق.م إلى 27 ق.م). بدأت منذ انهيار مملكة الرومان (الذي يعتقد أنه وقع في عام 509 ق م) واستمرَت حتى قيام الإمبراطورية الرومانية في عام 27 ق م. من أبرز التغيُرات التي شهدها عهد الجمهورية هو توسُع سُلطة الدولة الرومانية من مدينة روما إلى قُوَة كُبرى حكمت كافة حوض البحر الأبيض المتوسط.

تمكنت الجمهورية الرومانية خلال أول 200 سنة من تاريخها من توسيع نُفوذها عبر التحالفات والحروب في آن واحد من وسط إيطاليا، حتى بسطت سيطرتها على شبه الجزيرة الإيطالية بأكملها. بعد ذلك بقرن واحد، استولت روما بحروب متكررة على شمال أفريقيا وهسبانيا وما بات الآن جنوب فرنسا. ومع نهاية القرن الأول قبل الميلاد،

كانت جمهورية روما قد ضمَت باقي فرنسا الحديثة واليونان ومعظم بلدان شرق المتوسط. لكن في الآن ذاته، كانت هُناك سلسلة طويلة من التوترات الداخلية في الدولة أوقعتها في حروب أهلية كبيرة، وصلت أقصاها باغتيال يوليوس قيصر وانتهت بانهيار الجمهورية وقيام الإمبراطورية مكانها.

 

الإمبراطورية الرومانية

 

هي حقبة من تاريخ روما القديمة (27 ق.م إلى 476 م). وهي الفترة ما بعد انهيار الجمهورية الرومانية من الحضارة الرومانية القديمة. بصفتها نظامًا سياسيًا ضمت مناطق إقليمية كبيرة حول البحر الأبيض المتوسط في أوروبا وشمال إفريقيا وغرب آسيا يحكمها الأباطرة.

منذ اعتلاء أغسطس العرش إلى الفوضى العسكرية في القرن الثالث، كانت الإمبراطورية الزعيمة لكافة المناطق مع إيطاليا كمحافظة المحافظات ومدينة روما كعاصمة وحيدة (27 ق.م – 286 م). على الرغم من تجزئتها لفترة وجيزة خلال الأزمة العسكرية، إلا أن الإمبراطورية أعيد تجميعها بالقوة،

ثم حكمها العديد من الأباطرة الذين تقاسموا الحكم على الإمبراطورية الرومانية الغربية (ومقرها ميلانو ولاحقًا في رافينا) وعلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية (مقرها نيقوميديا ولاحقًا في القسطنطينية).

ظلت روما العاصمة الاسمية لكلا الجزئين حتى عام 476 م، عندما تم إرسال الشارة الإمبراطورية إلى القسطنطينية (أو بيزنطة)، بعد الاستيلاء على رافينا من قبل برابرة أودواكر والإطاحة برومولوس أغسطس.

عَلم سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية إلى ملوك الجرمانيين، إلى جانب هلينة الإمبراطورية الرومانية الشرقية إلى الإمبراطورية البيزنطية، نهاية روما القديمة وبداية العصور الوسطى.

 

 

مجتمع الرومان

 

كانت الإمبراطورية متعددة الثقافات بشكل ملحوظ، مع “قدرة تماسك مدهشة إلى حد ما” لخلق شعور بالهوية المشتركة بينما تشمل شعوب متنوعة داخل نظامها السياسي على مدى فترة طويلة من الزمن.

ساعد الاهتمام الروماني في إنشاء المعالم العامة والأماكن العامة المفتوحة للجميع مثل المنتديات والمدرجات والميادين والحمامات العامة على تعزيز الشعور بـ “الرومنة: الانتماء للدولة الرومانية”.

كان لدى المجتمع تسلسل هرمي اجتماعي متداخل لا يمكن أن تمثله المفهوم الحديث لـ “الطبقية”. تركت عقدين من الحرب الأهلية التي ارتفع فيها أغسطس إلى السلطة الوحيدة المجتمع التقليدي في روما في حالة من الفوضى والاضطراب.

لكنها لم تؤثر على إعادة التوزيع الفوري للثروة والسلطة الاجتماعية. من وجهة نظر الطبقات الدنيا، تم إضافة قمة فقط إلى الهرم الاجتماعي. استمرت العلاقات الشخصية والمحسوبية والصداقة، الأسرة والزواج، في التأثير على أساليب السياسة والحكومة، كما كان الحال في الجمهورية.

بحلول حكم نيرون، لم يكن من الغريب أن نجد عبداً سابقاً أكثر ثراءً من مواطن حر، أو أن فارس يمارس سلطة أكبر من السيناتور.

 

اللغات

 

كانت اللغة الرومانية هي اللاتينية، وهو ما يؤكده فيرجيل كمصدر للوحدة والتقاليد الرومانية. حتى وقت سيفيروس ألكسندر حكم (222-235)، كانت شهادات الميلاد ووصايا المواطنين الرومان مكتوبة باللغة اللاتينية.

كانت اللاتينية هي لغة محاكم القانون في الغرب والجيش في جميع أنحاء الإمبراطورية، لكنها لم تُفرض رسمياً على الشعوب التي خضعت للحكم الروماني. تتناقض هذه السياسة مع سياسة الإسكندر الأكبر، الذي يهدف إلى فرض اليونانية في جميع أنحاء إمبراطوريته كلغة رسمية.

نتيجة لغزوات الإسكندر، أصبحت اللغة اليونانية العامية هي اللغة المشتركة حول شرق البحر المتوسط وفي آسيا الصغرى. مرت “الحدود اللغوية” التي تقسم الغرب اللاتيني والشرق اليوناني عبر شبه جزيرة البلقان.

الرومان الذين حصلوا على تعليم النخبة درسوا اليونانية كلغة أدبية، ومعظم الرجال من الطبقات الحاكمة يمكن أن يتحدثوا اليونانية. شجع أباطرة سلالة جوليو كلاوديان معايير عالية من اللاتينية الصحيحة، وهي حركة لغوية محددة في المصطلحات الحديثة باسم اللاتينية الكلاسيكية، وفضلت اللاتينية لممارسة الأعمال الرسمية.

حاول كلوديوس الحد من استخدام اللغة اليونانية، وفي بعض الأحيان ألغى جنسية أولئك الذين لا يعرفون اللغة اللاتينية، ولكن حتى في مجلس الشيوخ استند إلى ازدواج لغتيه في التواصل مع السفراء الناطقين باليونانية. يشير إليه سويتونيوس في اقتباسه “لغتينينا”.

في الإمبراطورية الشرقية، تُرجمت القوانين والوثائق الرسمية بانتظام من اللاتينية إلى اليونانية. يشار إلى التداخل اليومي للغتين بالنقوش ثنائية اللغة، والتي تتغير في بعض الأحيان من وإلى اليونانية واللاتينية.

بعد أن تم منح جميع سكان الإمبراطورية المولودين حق الاقتراع في عام 212 م، كان عدد كبير من المواطنين الرومان لا يفهمون اللاتينية، على الرغم من أن اللاتينية ظلت علامة من “الرومنة”

تعرف على حكاية الهكسوس من هذا المقال.

 

 

سقوط الرومان

 

يشير انهيار الإمبراطورية إلى ما حدث في الإمبراطورية الغربية في القرن الخامس الميلادي وأدى لتفتتها وفقدان سيطرتها على كثير من مناطق نفوذها. قام المؤرخون بافتراض العديد من النظريات السببية منها،

ما يرجع السبب الأكبر لفساد المؤسسات السياسية والاقتصادية والعسكرية وغيرها من المؤسسات الاجتماعية المشتركة في الغزوات البربرية والمغتصبين من داخل الإمبراطورية، عدم كفاءة الحكام وتدهور حالة السكان وانخفاض عددهم.

منذ عام 1776 عندما نشر إدوارد غيبون المجلد الأول من كتابه تاريخ ضعف وسقوط الإمبراطورية ، كان الضعف، والسقوط هو الأساس الذي تمحور حوله الكثير من تاريخ الإمبراطورية.

كتب المؤرخ جيلين باوروك: “منذ القرن الثامن عشر وما بعده، كان هاجسنا هو السقوط، وتخيلنا حدوثه بعد كل ضعف أصابنا، وبذلك كان رمزًا لمخاوفنا الخاصة”. لم يكن السقوط هو المفهوم الموحد لهذه الأحداث في تلك الفترة، فالفترة المعروفة باسم العصور القديمة المتأخرة تؤكد وجود استمرارية ثقافية خلال فترة الانهيار السياسي، وما بعده.

 

المصادر

 

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

دليلك لأفضل 100 رواية على الإطلاق
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر