القراءة كل يوم بنفس الطريقة تصبح عادة، تختلف العلاقة بين القارئ والكتاب من شخص لأخر، فهي كجلسة يحضرها فردين القارئ من طرف والكتاب من الطرف الآخر، إما أن تكون علاقة هادئة أو تكون علاقة سريعة لكن في النهاية يكون الكتاب هو خير جليس.

الجلسة تلك تتسم بعدة عادات من حيث المكان والزمان الذي تتم فيه ومن الحالة النفسية والمزاجية للقارئ ونوع الكتاب الذي سيتم قراءته، وخلال المقال سنتناول عادات القراءة لدى القراء وكيف تختار أفضل الكتب للقراءة.

القراءة أمر ممتع للغاية إذا كان لديك كتاب جيد.  أما إذا كان لديك كتاب رديء وتضغط على نفسك لإنهائه فسيبدو الأمر وكأنه عمل روتيني. إذا حدث هذا لعدة أيام متتالية، ففكر في التخلي عن الكتاب والعثور على الكتاب الذي ستحبه حقًا.

إذا كنت مبتدئ وترغب في أن تكون القراءة عادة يومية و تسأل نفسك كيف تحب القراءة الكتب فيجب عليك اتباع الخطوات التالية:

 

عادات ستجعلك تحب القراءة

 

احمل كتاب دائمًا

 

أينما تذهب، احمل معك كتابًا. عندما تغادر المنزل، تأكد دائمًا من الحصول على أشيائك من مفاتيح والهاتف بالإضافة الى كتاب، أو على الأقل يبقى كتاب معك داخل السيارة، في كل مكان تذهب إليه. اختر كتابك واقرأه. انه وسيلة مفيدة لتمضية الوقت.

 

 تحديد وقت لقراءة

يجب أن يكون لديك عدة أوقات خلال كل يوم تقرأ فيها لمدة لا تقل عن 5-10 دقائق. هذه أوقات ستقرأ فيها مهما كانت الامور التي تحدث كل يوم. على سبيل المثال، من الممكن أن تقرأ أثناء الإفطار والغداء وحتى العشاء.

وعندما تذهب إلى النوم، يكون لديك الآن أربع مرات في اليوم عندما تقرأ لمدة 10 دقائق لكل منها أو 40 دقيقة يوميًا. هذه بداية رائعة، وستكون في حد ذاتها عادة قراءة يومية ممتازة. 

 

اجلس في مكان هادئ

 

ابحث عن مكان في منزلك حيث يمكنك الجلوس على كرسي مريح (لا تستلقي إلا إذا كنت تنام) واستمتع بقراءة كتاب جيد دون انقطاع. يجب ألا يكون هناك تلفاز أو كمبيوتر بالقرب منك لتقليل مصادر التشتيت. إذا لم يكن لديك مكان مثل هذا، فأنشئ واحدًا.

 

ضع قائمة بالكتب

 

احتفظ بقائمة بجميع الكتب الرائعة التي تريد قراءتها. يمكنك الاحتفاظ بهذا في دفتر يومياتك، في دفتر جيب، ملاحظة على الحائط، على صفحتك الشخصية على وسائل التواصل أينما كان. تأكد من الإضافة إليه كلما سمعت عن كتاب جيد، عبر الإنترنت أو شخصيًا.

 

قلل من التلفاز والانترنت

إذا كنت تريد حقًا قراءة المزيد، فحاول تقليل استهلاك التلفاز أو الإنترنت. قد يكون هذا صعبًا على كثير من الناس في بعض الاحيان. ومع ذلك، في كل دقيقة تقلل فيها من الإنترنت أو التلفاز، يمكنك استخدامه للقراءة. هذا يمكن أن يخلق ساعات من الوقت لقراءة كتاب.

 

 احتفظ بسجل تدوبن

مثل قائمة القراءة، يجب ألا يحتوي هذا السجل على عنوان ومؤلف الكتب التي تقرأها فحسب، بل يجب أن يحتوي على التواريخ التي تبدأ فيها وتنتهي منها إن أمكن. والأفضل من ذلك، ضع ملاحظة بجانب كل منها تحتوي على أفكارك حول الكتاب.

إنه لمن الجيد أن نعود إلى السجل بعد شهرين لمشاهدة جميع الكتب الرائعة التي قرأتها.

 

استخدام الكتب المستعملة

 

ليس شيء سيئا قراءة الكتب المستعملة من أجل الحفاظ على قيمتها وعدم تركها على الرفوف مهملة ومن جهة أخرى أسعارها المخفضة، تدوير الكتب يجعلها دائما تنبض بحكايتها.

 

قراءة الكتب المقنعة والجذابة

 

ابحث عن الكتب التي تمسك بك حقًا وتستمر في قراءتها. حتى لو لم تكن من الروائع الأدبية، فإنها تجعلك ترغب في القراءة وهذا هو الهدف هنا. بعد أن تنمي عادة القراءة، يمكنك الانتقال إلى أشياء أكثر صعوبة.

 

اجعل قراءتك ممتعة ومسلية

اجعل وقت القراءة هو الوقت المفضل لديك في اليوم. تناول بعض الشاي أو القهوة أو أي مشروب تفضله أثناء القراءة، أو أي نوع آخر من الحلوى. اجلس على كرسي مريح مع بطانية جيدة. اقرأ أثناء شروق الشمس أو غروبها أو على الشاطئ أو أي مكان يجعلك مطمئناً.

 

ننتقل بعد ذلك إلى فوائد تلك العادات للقراء:

 

القراءة تجعلك أكثر عاطفة

القراءة وسيلة للهروب من حياتك، ويمكن أن تأخذك إلى أراض بعيدة، وأحيانًا أخر تضعك في مكان الآخرين. من خلال النظر إلى العالم من وجهة نظر ليست خاصة بك، فإنك تصبح أكثر تعاطفاً. في الواقع

“الرأي السائد حاليًا هو أن الخيال الأدبي يمكن ربطه بالقدرة البشرية على فهم أن الآخرين لديهم معتقدات ورغبات وأن هذه قد تختلف عن معتقدات المرء ورغباته”.

ببساطة، القراءة تساعدك على فهم الناس من وجهة نظرهم، وليس وجهة نظرك فقط. إذا كنت مهتمًا بمعرفة وجهات نظر الاخرين.

 

القراءة تقلل التوتر

 

إذا كان بإمكانك تقليل مستويات التوتر لديك في أقل من عشر دقائق عن طريق القيام بشيء تستمتع به، فهل ستقوم بذلك؟ أظهرت دراسة شائعة أجرتها جامعة ساسكس أن

“مستويات التوتر انخفضت بنسبة 68 في المائة بعد أن قرأ المشاركون لمدة ست دقائق فقط”.

ينقلك الكتاب الجيد إلى مكان آخر لا توجد فيه ضغوطاتك الخاصة، مما يسمح لك بالاسترخاء والراحة.

 

القراءة تحافظ على صحة دماغك

تمامًا كما تساعد التمارين جسمك على البقاء بصحة أفضل لفترة أطول، فإن القراءة هي تمرين يساعد في الحفاظ على صحة عقلك. كما يقولون، استخدمها أو أفقدها! ثبت أن حل الألغاز والقراءة مع تقدمك في العمر يبطئ الخرف ومرض الزهايمر.

في المرة القادمة التي تسترخي فيها للقراءة مع كوب من الشاي أو القهوة، يمكنك القول إنك تحصل على جرعتك اليومية من تمرين الدماغ ويمكنك تقديم هدية مبتكرة لعشاق الكتب وتتشاركو القراءة سويا تشجيعاً لكم.

 

القراءة تساعدك على النوم بشكل أفضل

في هذا الوقت من الاتصال التكنولوجي المستمر، يعاني نومنا من الضوء الأزرق المنبعث من الشاشات الذي يعطل مستويات إفراز الميلاتونين. مثل من خلال التحقق من ” أخر بريد إلكتروني”، فإنك توقظ عقلك عندما يجب أن تكون مسترخيًا.

ثم هناك ضغوط قراءة الأخبار. كما نعلم الآن، فإن قراءة كتاب يساعدك على الاسترخاء. إن الحصول على قسط كاف من النوم المريح له تأثير كبير على ما تشعر به ومدى إنتاجيتك في اليوم التالي. بدلاً من التحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعمل أو تصفح الانترنت قبل النوم.

ضع الشاشات بعيدًا وقم بإمساك كتاب بين يديك بدلاً من ذلك. سوف تلاحظ الفرق بنفسك في اليوم التالي.

 

مجموعات القراءة مثالاً للأطفال

هل القراءة مهمة بالنسبة لك؟ إذا كان الإجابة نعم، فمن المحتمل أن يكون مهمًا لأطفالك أيضا. لقد ثبت أن

“الآباء هم المعلمون الأوائل والأكثر ديمومة للأطفال ولهم تأثير كبير على نموهم”

تعد القراءة لطفلك بالطبع أمرًا أساسيًا، ولكن أيضًا تبين له أن القراءة مهمة لك أيضًا وقد قدمنا لكم ١١ نصيحة للبدء في القراءة بدون الشعور بالملل. يعرف معظم الآباء أن الأطفال مقلدون ممتازون، لذا امنحهم إمكانية الوصول إلى الكتب واجعلهم يرونك تقرأ.

لن يمر وقت طويل حتى تمسك بطفلك الصغير يقرأ عن حيواناته المفضلة أو يلتف مع كتاب بدلاً من مشاهدة التلفزيون.

 

المصادر: 

 

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
Awards
متجر