المتحف المصري هل تعلم أن هذا المتحف هو أحد أهم المتاحف في العالم أجمع، يرجع ذلك للعديد من الأسباب التي سنتعرف عليها في مقالنا، ستجد الكثير في كتب عن تاريخ مصرالقديمة من ملوكنا الفراعنة في المتحف أيضاً.

كما سنقوم سويًا بالدخول إلى المتحف المصري لنتعلم كيف نشأ المتحف ومتى وما هي أهم الآثار الموجودة داخله، وما هي أهم مراحل التطوير التي نالها المتحف ليصبح على شكله الحالى، وما هي قصة المتحف المصري الجديد، كل ذلك وأكثر ستجدونه بين سطور هذا المقال.

 

كل ما تريد معرفته عن المتحف المصري

 

نشأة المتحف المصري

يقع المتحف المصري في قلب عاصمة جمهورية مصر العربية القاهرة، بالتحديد في الجهة الشمالية لميدان التحرير، ومن أجل التعرف على المتحف بصورة أكبر دعونا نتحدث عن

المتحف المصري

من أجل وضع التصميم الأمثل للمتحف المصري تم عمل مسابقة دولية لاختيار أفضل تصميم معماري للمتحف، وفاز بتلك المسابقة مهندس معماري فرنسي الجنسية يدعى مارسيل دورغنون كان ذلك في عام 1895 ميلادية.

من أحد أسباب فوز تصميمه لأنه جعل من هذا المتحف متحفًا عامًا وليس مجرد مبنى مغلق كما كان متعارف عليه بين جميع المتاحف حول العالم، ولهذا فإن المتحف المصري هو أول متحف عام على مستوى العالم، كما إنه أقدم متحف أثري في الشرق الأوسط.

تم وضع حجر الأساس للمتحف في الأول من شهر أبريل لعام 1897 ميلاديًا، وانتهى تنفيذ المتحف على يد مهندس ألماني الجنسية يسمى هرمان جرابو في شهر نوفمبر لعام 1903 ميلاديًا.

شهد الخديوي عباس حلمي الثاني وجميع الوزراء بالإضافة إلى رئيس مجلس الوزراء في ذلك الوقت وضع حجر الأساس للمتحف.

تم نقل الكثير من المجموعات الأثرية المختلفة من قصر الخديوي إسماعيل إلى المتحف، عن طريق موكب رائع استخدم فيه حوالي 5 آلاف عربية خشبية لنقل الآثار الخفيفة، وعمل أكثر من 19 رحلة ذهابًا إلى المتحف المصري وإيابًا إلى قصر الخديوي والعكس لنقل الآثار الضخمة وذلك عن طريق قطارين.

ماذا بداخل المتحف المصري

المتحف المصري

يحتوي المتحف المصري على

مكتبة ضخمة

المتحف المصري

  • تضم مكتبة المتحف المصري الكثير والكثير من الكتب والمجلدات النادرة التي تتناول تاريخ الآثار المصرية القديمة، الآثار اليونانية، الرومانية، ومختلف العصور الأخرى، كم تحتوي أيضًا على العديد من الخرائط النادرة واللوحات القديمة والصور التي تصف عصور مصر القديمة.
  • يقدر عدد الكتب في مكتبة المتحف المصري في الوقت الحالي أكثر من خمسين ألف كتاب، ومن أشهر تلك الكتب كتاب وصف مصر، كتاب ليبسيوس، كتاب آثار مصر والنوبة.

المجموعات الأثرية

المتحف المصري

يتميز المتحف المصري باحتوائه على أعظم مجموعات أثرية تدل على عراقة الحضارة المصرية ومدى تقدم العلم آنذاك، فعند النظر إلى داخل المتحف سنجده يحتوي على أكثر من 180 ألف قطعة أثرية رائعة وغاية في الجمال.

يعود بعضها إلى عصور ما قبل التاريخ، عصر التأسيس، عصر الدولة القديمة، الدولة الوسطى، الدولة الحديثة، والدولة المتأخرة، ومن أشهر تلك المجموعات الأثرية الموجودة في المتحف المصري

  • تمثال للقزم سنب وعائلته، مصنوع من الحجر الجيري الملون، يرجع هذا التمثال إلى أواخر الأسرة الخامسة وبداية الأسرة السادسة.

المتحف المصري

  • أمنحتب الثالث وزوجته الملكة تي وبناتهم الثلاثة، يعتبر هذا التمثال من التماثيل الضخمة، حيث يرجع هذا التمثال إلى الدول الحديث بالتحديد في الأسرة الثامنة عشر، وجد في مدينة الأقصر وتم نقله إلى المتحف المصري، صنع من الحجر الجيري.

المتحف المصري

  • تمثال الملك خوفو الصغير صاحب الهرم الأكبر، هذا التمثال من التماثيل صغيرة الحجم فيبلغ طوله حوالي 7.5 سم، صنع هذا التمثال من العاج، عثر عليه في أبيدوس، يرجع التمثال إلى حقبة الدولة القديمة عهد الأسرة الرابعة عصر حكم الملك خوفو.

المتحف المصري

  • الملك خفرع الذي بنى الهرم الأوسط الموجود في الجيزة، يرجع هذا التمثال إلى عصر الدولة القديمة بالتحديد في عهد الأسرة الرابعة تحت قيادة الملك خفرع، صنع التمثال من مادة الديوريت.

يصف تمثال خفرع جلوس الملك خفرع بكل ثقة رافع الرأس على عرشه المزين من الجانبين برسم سما تاوي الذي يرمز إلى وحدة مصر العليا والسفلى، وعلى ظهر العرش يقف الإله حورس على هيئة صقر مفرود جناحيه لحماية الملك.

المتحف المصري

  • الملك منكاورع الذي يرتدي التاج الأبيض تاج مصر العليا، وهو واقف بين سيدتين الأولى التي على يمينه هي الإلهة حتحور التي ترتدي تاج قرص الشمس وقرنين البقرة أيضًا، أما الأخرى التي على يساره فهي سيدة إقليم بات ترتدي رمز إقليم بات فوق رأسها.

يعود تلك التحفة الفنية إلى عهد الملك منكاورع في الأسرة الرابعة عصر الدولة القديمة، صنع هذا التمثال من حجر الشست الرمادي المخضر.

المتحف المصري

المتحف المصري

  • الكاتب كاعبر أو الملقب بشيخ البلد، صنع هذا التمثال بالكامل من الخشب ماعدا العينين المطعمتين بأحجار الكالسيت والبللور والحجر الأسود، ومحددة من الخارج بالنحاس، يرجع التمثال إلى عصر الدولة القديمة عهد الأسرة الخامسة.

المتحف المصري

  • قناع يويا وتويا، يويا هو والد الملكة تي، أما تويا فهي زوجته، تلك الأقنعة هي إحدى التحف الجذابة شديدة الجمال الموجودة في المتحف المصري، فقناع يويا وتويا هي أقنعة الكارتوناج المغطاة بورق الذهب.

ترجع تلك الأقنعة إلى عهد الدولة الحديثة بالتحديد الأسرة الثامنة عشر عصر الملك أمنحتب الثالث، تم العثور عليه في مقبرة يويا وتويا الموجودة في وادي الملوك في محافظة الأقصر، وتم نقله إلى المتحف المصري بعد ذلك.

المتحف المصري

  • تمثال الملك منتوحتب أو الملك نب حبت رع مؤسس الدولة الوسطى، عند النظر إليه تجد أن الملك يرتدي التاج الأحمر، رداء حابك خاص كان يرتديه عند الاحتفال بعيد اليوبيل، يرجع التمثال إلى عصر الدولة الوسطى الأسرة الحادية عشر عهد الملك نب حبت رع.

المتحف المصري

  • رأس نفرتيتي، هل تعلم أنه يوجد رأس للملكة نفرتيتي في المتحف المصري، ولكنها ليست تلك الرأس التي نراها دائمًا فتلك الرأس المشهورة هي في ألمانيا حاليًا بالتحديد في متحف برلين.

لكن الرأس الموجودة في المتحف المصري هي تصميم آخر لرأس الملكة نفرتيتي ليس في جمال وعظمة الرأس الموجودة في ألمانيا، ولكنها في النهاية تعتبر تمثال لرأس نفرتيتي، صنع هذا الرأس من حجر الكوارتزيت.

المتحف المصري

  • الفرعون الصغير الملك توت عنخ آمون، يتسابق جميع السائحون إلى رؤية قناع الملك توت عنخ آمون لما يتمتع بالجمال الفائق، فقد صنع  القناع من الذهب واللازورد والمرو، ومجموعة من الأحجار الكريمة مثل السيج، العقيق الأحمر، الأمازونيت والفيروز، وبعض الأنواع من الخزف مثل الفاينس.

تم اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون في الأقصر، وتم نقل القناع إلى المتحف المصري، والآن يتم نقله وجميع القطع الأثرية الخاصة بمقبرته إلى المتحف المصري الكبير.

المتحف المصري

أما عن الأحجار فلا يخلو المتحف من الكثير من الأحجار التي لا تقل أهمية عن التماثيل، فمن تلك الأحجار اكتشفنا تاريخ مصر القديم، ومن تلك الأحجار المهمة الموجودة في المتحف ما يلي

  • حجر صلاية نعرمر، يرجع عمر هذا الحجر إلى أكثر من خمسة آلاف عامًا، فكان يستخدم في العصر المبكر للأسرة الأولى بالتحديد في عهد الملك نعرمر في طحن الكحل والكثير من مواد الصباغة الأخرى، ومن ثم اتخذوا حجر صلاية لوحًا لتدوين عليه بعض الأحداث التاريخية.

لهذا فإن النقوشات التي عليه الآن كأنها لوحة فنية رائعة تصور توحيد مصر العليا والسفلى في عهد نعرمر، تم صناعة هذا الحجر من الشست الأخضر وعثر عليه في الكوم الأحمر.

المتحف المصري

  • حجر باليرمو، يكشف هذا الحجر عن نقوشات تحتوي على قائمة بأسماء ملوك مصر منذ الأسرة الأولى حتى أواسط الأسرة الخامسة، كما نقش عليه أيضًا مقدار ارتفاع منسوب مياه نهر النيل في كل عام.

المتحف المصري

  • تابوت الملكة كاويت، هذا التابوت هو لوحة فنية جميلة، تم نقش عليه صورة من الحياة اليومية للملكة كاويت زوجة الملك منتوحتب الثاني، صنع هذا التابوت من الحجر الجيري وعثر عليه في الدير البحري، ويعود إلى عصر الدولة الوسطى بالتحديد في الأسرة الحادية عشر.

المتحف المصري

تطوير المتحف المصري

نال المتحف المصري العديد من التطويرات المعمارية الرائعة منذ نشأته، ففي عام 2006 بالتحديد في شهر أغسطس تم وضع خطة وتنفيذها لتطوير المتحف المصري فكان هذا هو التطوير الأضخم في عمر المتحف، شمل هذا التطوير

  • إنشاء مركز ثقافي للمتحف.
  • عمل ملحق إداري على الجانب الغربي للمتحف.

أما التطوير التالي فكان عام 2012 بالتحديد في شهر مايو، نال هذا التطوير إعادة تأهيل المتحف مرة أخرى بسبب اختفاء الكثير من ملامح وجمال المتحف الأصلى المعماري نتيجة للتلوث والعوامل الجوية الخارجية.

فقد تم تجهيز المتحف وتطويره مرة أخرى عن طريق إعادة ترميمه هندسيًا ومعماريًا للجناحين الشمالي والشرقي للمتحف، ومعالجة جميع المشاكل التي تتعلق بإضاءة المتحف، وتم الإنتهاء من هذا الترميم في عام 2016.

المتحف المصري

وفي 2018 في شهر نوفمبر كانت آخر مراحل التطوير التي نالت المتحف المصري، فتم إعادة سيناريو العرض المتحفي، كما تم عرض مقتنيات الملك توت عنخ آمون والملك يويا وزوجته تويا في الطابق العلوي، وتغيير دهان حوائط المتحف، عمل صيانة كاملة للفتارين.

المتحف المصري الكبير

في غضون أشهر قليلة سنشاهد أكبر وأجمل متحف على مستوى العالم، إنه المتحف المصري الكبير، فمن المتوقع أن يضم المتحف أكثر من مائة ألف قطعة أثرية للعصور الفرعونية، الرومانية واليونانية.

يستقبل المتحف المصري الكبير كل يوم بعض القطع الأثرية، من المتحف المصري والمتاحف الأخرى الموجودة على سبيل المثال في الأقصر من أجل تجهيزها لعرضها في أحسن هيئة.

كما يتم تجهيز المتحف ليضم منطقة استثمارية تحتوي على حوالي 20 محل تجاري، ثماني مطاعم، فندق يسع حوالي ثلاثين غرفة.

ومن أشهر المعالم الأثرية التي ستكون موجودة في المتحف المصري الكبير

  • تمثال رمسيس الثاني أمام المدخل الرئيسي للمتحف.

المتحف المصري

  • تمثالي الملك سنوسرت.

المتحف المصري

  • حجرة خاصة لعرض القناع الذهبي للملك توت عنخ آمون.

المتحف المصري

  • التمثال الكبير للملك أمنحتب الثالث والإله حورس.
  • مركب الملك خوفو.

المتحف المصري هو نبذة مصغرة عن تاريخ مصر القديم، بالطبع ستتعرف عليه عندما تذهب في رحلة إلى المتحف المصري، ستتعلم كيف كانت الحضارة المصرية القديمة، كيف كان يعيش أجدادنا، ستغمرك القشعريرة عند سماع قصة كل ملك منهم، وكيف وصل بهم التقدم المعماري آنذاك ليتحاكى به جميع العالم إلى الآن.

 

المصادر

Mohamed Rasmy
Mohamed Rasmy

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر