لكي تحول الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية إقراء هذا المقال بعناية. الأفكار السلبية التي تدور داخل عقل أي شخص تجعل الحياة الواسعة ضيقة الأفق، النظرة السلبية للأمور تجعل السهل صعب والبسيط معقد فلا يوجد مخرج من المأزق الذي يضع الشخص صاحب الأفكار السلبية نفسه فيه،

فهو أو هي ترى جانب واحد من الموضوع وتترك الجوانب الأخرى التي من الممكن أن يكون بها الحل والأفكار الإيجابية للتوصل إلى نتائج وتوقعات أكثر أملًا وأكثر تفاهمًا وتفاؤلًا، ومن خلال المقال سنتناول بعض الأفكار السلبية وكيف يمكن تحويلها إلى أفكار إيجابية، فابقوا معنا.

اليك نصائح لتشحن صحتك النفسية من هنا.

 

كيف تحول الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية؟

 

ما هي الأفكار السلبية؟

 

الشيء المتعلق بالأفكار السلبية هو أنها لا تعكس الواقع عادة. في الستينيات، تعرف الطبيب النفسي الأمريكي آرون بيك على أنماط معينة للتفكير السلبي، والذي أطلق عليه “التشوهات المعرفية” أو “التفكير المشوه”.

إنها شائعة وطبيعية تمامًا وليست خطأنا. شكّل بحث بيك الرائد جزءًا أساسيًا من نظريته المعرفية للاكتئاب، ثم العلاج السلوكي المعرفي (CBT) لاحقًا. منذ ذلك الحين، طور الباحثون أفكاره وحددوا ما لا يقل عن 10 أنماط تفكير مشوهة شائعة. وفيما يلي بعض الأمثلة:

1- الفلترة

 

وفيها تقوم بتكبير الجوانب السلبية للموقف وتصفية كل الجوانب الإيجابية. على سبيل المثال، قضيت يومًا رائعًا في العمل. لقد أكملت مهامك في وقت مبكر وتم الثناء على قيامك بعمل سريع وشامل. في ذلك المساء، ركزت فقط على خطتك للقيام بالمزيد من المهام الأخرى وتنسى الإطراءات التي تلقيتها.

 

2- إضفاء الطابع الشخصي

 

عندما يحدث شيء سيء، فإنك تلوم نفسك تلقائيًا. على سبيل المثال، تسمع أنه تم إلغاء أمسية مع الأصدقاء، وتفترض أن التغيير في الخطط يرجع إلى عدم رغبة أحد في التواجد معك.

 

 

3- الكارثية

 

وفيها أنت تتوقع الأسوأ تلقائيًا بدون حقائق، أن الأسوأ سيحدث. مثلا يُخطئ معد القهوة في الصباح في تقديم طلبك، ثم تعتقد أن بقية يومك سيكون به كارثة.

 

4- إلقاء اللوم على الغير

 

تحاول أن تقول أن شخصًا آخر مسؤول عما حدث لك بدلاً من نفسك. وتتجنب أن تكون مسؤولاً عن أفكارك ومشاعرك.

 

5- كان يجب أن يكون

 

وبهذه النظرية أنت تفكر في كل الأشياء التي تعتقد أنه كان يجب عليك القيام بها وتلوم نفسك على عدم القيام بها.

 

6- التضخيم

 

وهنا أنت تصنع الكثير من التعقيدات الكبيرة من الأمور البسيطة.

 

7- الكمالية

 

وهنا أنت تحاول الحفاظ على المعايير المستحيلة مع محاولة أن تكون أكثر كمالًا، فأنت تهيئ نفسك للفشل.

 

 

8- الاستقطاب

 

وبهذه الطريقة أنت ترى الأشياء إما جيدة أو سيئة. ليس هناك أرضية مشتركة.

 

كيف تحول الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية؟

 

يمكنك تعلم تحويل الأفكار السلبية إلى الأفكار الإيجابية. العملية بسيطة، لكنها تستغرق وقتًا وممارسة – فأنت تخلق عادة جديدة، بعد كل شيء. وفيما يلي بعض الطرق للتفكير والتصرف بطريقة أكثر إيجابية وتفاؤل.

تعرف ايضاً على بيت الكتب وحكايتها من هنا.

 

1- التوقف للحظة

 

إذا كنت تشعر بالتوتر أو القلق أو عالق في أنماط التفكير السلبي، توقف. ركز وعيك على العالم من حولك بحواسك الخمس.

 

2- لاحظ الفرق

 

لاحظ الفرق بين أن تكون عالقًا في أفكارك مقابل تجربة اللحظة الحالية من خلال حواسك الخمس. لاحظ أيضًا ما كنت تفكر فيه في ذهنك. هل كنت تتجادل مع نفسك؟ تكافح من أجل دحض التقييمات الذاتية السلبية أو النقدية؟ هل تحاول إخراج الأفكار السلبية أو الصور غير السارة من رأسك؟

اسأل نفسك ما إذا كان هذا الصراع العقلي يخدمك جيدًا.

 

3- قم بتسمية أفكارك

 

إذا لم يكن الأمر كذلك، فراجع ما إذا كان يمكنك التراجع وتسمية أفكارك كما هي، بدلاً من الحقائق الحرفية. على سبيل المثال، قد تتدرب على إبطاء أفكارك السلبية وتضيف إليها مبدأ “لدي فكرة أن….” استمر في هذه الممارسة المتمثلة في وضع العلامات، دون محاولة تخفيف أو تغيير أو تجنب أي أفكار سلبية تصادفك.

لاحظ ما إذا كان بإمكانك ملاحظة ما يعنيه وجود مسافة بينك كمفكر وأفكارك السلبية والإيجابية.

 

 

4- اختر نيتك

 

بمجرد التوقف عن صراعك العقلي، لاحظ ما يحدث وكيف كان يعمل، ووصف أفكارك لما هي عليه، الطقس العقلي البسيط الذي سيأتي ويذهب سيكون قادرًا بشكل أفضل على اختيار نيتك.

هل ستستمر في الصراع مع أفكارك السلبية؟ أو يمكنك اختيار اتخاذ خطوة صغيرة نحو شيء يهمك في حياتك والتفكير بإيجابية؟

 

5- تحديد المجالات للتغيير

 

إذا كنت تريد أن تصبح أكثر تفاؤلاً وتنخرط في تفكير أكثر إيجابية، فحدد أولاً مجالات حياتك التي عادةً ما تفكر فيها بشكل سلبي، سواء كان ذلك في العمل أو تنقلاتك اليومية أو تغييرات حياتك أو علاقة. يمكنك أن تبدأ صغيرًا من خلال التركيز على منطقة واحدة للتعامل معها بطريقة أكثر إيجابية. فكر في فكرة إيجابية للتحكم في التوتر بدلاً من التفكير السلبي.

 

6- كتابة يومياتك

 

اعترف بالأفكار السلبية ولا تحاول إبعادها. تريد حلها، وليس دفنها مثل البذور. كل يوم، سجل كل فكرة سلبية أو إيجابية، أين حدثت، ولماذا حدثت، ومع من حدثت. إنها تساعد في تحديد المحفزات وتحويل الأفكار السلبية في المرة القادمة الى أفكار إيجابية.

 

7- تحقق من نفسك

 

بشكل دوري خلال اليوم، توقف وقيّم ما تفكر فيه. إذا وجدت أن أفكارك سلبية بشكل أساسي، فحاول إيجاد طريقة لإضفاء طابع إيجابي عليها.

 

8- كن منفتحًا على الفكاهة

 

امنح نفسك الإذن بالابتسام أو الضحك، خاصة في الأوقات الصعبة. ابحث عن الفكاهة في الأحداث اليومية. عندما يمكنك أن تضحك على الحياة وبعض المواقف التي تمر بها، فإنك تشعر بتوتر أقل وتبعد نفسك عن التفكير السلبي.

 

 

9- تغيير السلبية إلى الحياد

 

إن رفض السلبية أسهل بكثير من إيقاف تشغيلها. اسأل نفسك، “هل هذا الفكر يساعدني أو يعيقني في رحلتي لأصبح أفضل ما لدي؟” إذا كان ذلك يعيقك، فكن لطيفًا مع نفسك. على سبيل المثال، غيّر “هذا مستحيل” إلى “لنجرب أسلوبًا مختلفًا”. من المثير للاهتمام، عندما تفعل هذا، سيأتي عقلك بإجابات لأسئلتك المحيرة.

 

10- اتبع أسلوب حياة صحي

 

اهدف إلى ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة تقريبًا في معظم أيام الأسبوع. يمكنك أيضًا تقسيمها إلى أجزاء من 5 إلى 10 دقائق خلال اليوم. يمكن أن تؤثر التمارين بشكل إيجابي على الحالة المزاجية وتقلل من التوتر والسلبية. اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا لتغذية عقلك وجسمك. والحصول على قسط كاف من النوم. وتعلم تقنيات إدارة التوتر.

 

11- احط نفسك بأناس إيجابيين

 

تأكد من أن الأشخاص الموجودين في حياتك هم أشخاص إيجابيون وداعمون يمكنك الاعتماد عليهم لتقديم نصائح وتعليقات مفيدة. قد يزيد الأشخاص السلبيون من مستوى التوتر لديك ويجعلونك تشك في قدرتك على إدارة التوتر بطرق صحية.

 

12- تنفس

 

على حد تعبير السيد مياجي، “عندما تشعر بأن الحياة خارج التركيز، عليك دائمًا العودة إلى أساسيات الحياة. عمليه التنفس. لا نفس، لا حياة”. استخدم كل يوم تقنية التنفس حوالي 4-7-8 مرات. يمكنك القيام بذلك على مدار اليوم للصيانة، أو كخدمة استغاثة. ستأخذك بسرعة إلى حالة أكثر هدوء، حيث يمكنك أن تكون أكثر عقلانية وصفاء لذهنك.

اليك مقال يساعدك على تنظيم الوقت من هنا.

 

 

13- تدرب على الحديث الإيجابي مع النفس

 

ابدأ باتباع قاعدة بسيطة واحدة: لا تقل لنفسك أي شيء لن تقوله لأي شخص آخر. كن لطيفًا ومشجعًا مع نفسك. إذا دخلت فكرة سلبية في عقلك، فقم بتقييمها بعقلانية واستجب بتأكيدات على ما هو جيد فيك، وفكر في الأشياء الإيجابية التي تشعر بالامتنان لها في حياتك.

 

في النهاية إذا كنت تميل إلى الأفكار السلبية، فلا تتوقع أن تصبح متفائلًا وإيجابيًا بين عشية وضحاها. ولكن مع الممارسة، سيحتوي حديثك الذاتي في النهاية على قدر أقل من النقد الذاتي والأفكار السلبية والمزيد من قبول الذات والأفكار الإيجابية. قد تصبح أيضًا أقل انتقادًا للعالم من حولك وأقل انتقادًا لنفسك.

عندما تكون حالتك الذهنية متفائلة وهادئة بشكل عام، ستكون قادرًا بشكل أفضل على التعامل مع التوتر اليومي بطريقة بناءة. قد تساهم هذه القدرة في الفوائد الصحية الملحوظة على نطاق واسع للتفكير بإيجابية والحياة بشكل صحي.

 

المصادر

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر