توفي صباح أمس السبت رئيس مجمع اللغة العربية بمصر الناقد الأدبي الكبير، الأستاذ الدكتور: صلاح فضل، عن عمر ٨٤ عاما حيث أعلن مجمع اللغة العربية على صفحته الرسمية على تويتررحيل الناقد الكبير بعد مسيرة مليئة بالإنجازات. قال مجمع اللغة العربية إن صلاة الجنازة ستقام في صلاة الظهر بمسجد فاطمة الشربتلي بالتجمع الخامس في العاصمة المصرية.

عن مجمع اللغة العربية

تأسس مجمع اللغة العربية في القاهرة في 13 من ديسمبر سنة 1932 في عهد الملك فؤاد الأول، وبدأ العمل فيه سنة 1934، ونص مرسوم إنشائه الصادر سنة 1932م على أن يتكون المجمع من 20 عضوًا من العلماء المعروفين بتبحرهم في اللغة العربية، نصفهم من المصريين، ونصفهم الآخر من العرب والمستشرقين؛ وهو ما يعني أن المجمع عالمي التكوين، لا يتقيد بجنسية معينة ولا بدين معين، وأن معيار الاختيار هو القدرة والكفاءة عشرةً من المصريين، وعشرةً من العرب والمستعربين. يقع مقر المجمع في 15 شارع عزيز أباظة (المعهد السويسري سابقًا) بالزمالك.

أغراض المجمع هي أن يحافظ على سلامة اللغة العربية، وأن يجعلها وافية بمطالب العلوم والفنون في تقدمها، ملائمة ـ على العموم ـ لحاجات الحياة في العصر الحاضر، وذلك بأن يحدد ـ في معاجم أو تفاسير خاصة، أو بغير ذلك من الطرق ـ ما ينبغي استعماله أو تجنبه: من الألفاظ والتراكيب أن يقوم بوضع معجم تاريخي للغة العربية، وأن ينشر أبحاثًا دقيقة في تاريخ بعض الكلمات، وتغير مدلولاتها أن ينظم دراسة علمية للهجات العربية الحديثة بمصر وغيرها من البلاد العربية.

يضطلع المجمع اللغوي في الوقت الحالي بعمل المعاجم اللغوية، البحث فى قضايا اللغة، وضع المصطلحات العلمية واللغوية، وتحقيق التراث العربي والنشاط الثقافي.

عن صلاح فضل

محمد صلاح الدين عبد السميع فضل ولد فى 21 مارس 1938 أستاذ جامعي، كاتب، ومترجم مصري. شغل العديد من المناصب التعليمية وغير تعليمية في مصر وخارجها. فعمل كمعيد في جامعة القاهرة، وجامعة الأزهر، وجامعة عين شمس في مصر، والجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك وكلية المكسيك في إسبانيا، بالإضافة إلى جامعة صنعاء في اليمن والبحرين. ومن المناصب الأخرى غير التعليمية التي شغلها الدكتور فضل تتضمن ترأسه تحرير مجلة المعهد المصري للدراسات الإسلامية في مدريد، وترأسه قسم اللغة العربية في جامعة عين شمس، وغيرها من مساهماته لمجلس المجمع ومساهمات أكاديمية أخرى. وبفضل مؤلفاته العديدة والمتفرعة في مجال الأدب، تمكن فضل من إثراء اتجاهات الباحثين ورؤاهم.

قدم قضل مؤلفات في مجال النقد الأدبي منها حواريات في الفكر الأدبي، نبرات الخطاب الشعري، جماليات الحرية في الشعر، ولذة التجريب الروائي. كما أن له العديد من الترجمات من اللغة الإسبانية مثل نجمة أشبيلية للكاتب لوبي دي فيغا، أسطورة دون كيشوت، القصة المزدوجة للدكتور بالمي، ووصول الآلهة للكاتب أنطونيو بويرو باييخو، والحياة حلم للكاتب بيدرو كالديرون دي لا باركا.

حصل الناقد الأدبى الكبير على العديد من الجوائز منها جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع في مجال نقد الشعر فى دورتها الخامسة، جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 1999 بالاشتراك مع: ادوار الخراط ومحمود محمد فهمي حجازى، وجائزة سلطان بن علي العويس فى دورتها الرابعة عـشرة عن الدراسات الأدبية والنقد.

إنجي طارق
إنجي طارق

من مواليد القاهرة. تدرس فى كلية الهندسة جامعة القاهرة. بدأت الكتابة عام 2016 ونشر لها منذ حينها عددًا من القصص القصيرة فى عديد من المجموعات القصصية ورواية قصيرة عام 2017. شغوفة بالقراءة، السفر، الموسيقى، ومشاهدة الأفلام.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر