بعد نشر روايته السابعة ، جلس فريق iRead مع الروائي وكاتب السيناريو البارز أحمد مراد للدخول معه خلف كواليس أحدث رواياته “لوكاندة بير الوطاويط” ، حتى نسمع كل شيء عنها وعن الإلهام وراءها.

 

نبذة عن أحمد مراد:

 

الكاتب والسيناريست و المصور ومصمم الجرافيك، أحمد مراد بدأ مشواره الأدبي عام ٢٠٠٧ برواية ” ڨيرتيجو”، أعقبها رواية “تراب الماس”، “الفيل الأزرق”، “١٩١٩”، “أرض الإله”، “موسم صيد الغزلان” و أخيراً “لوكاندة بير الوطاويط”. و ترجمت أعماله الأدبية إلى الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية. تم معالجة عدد من رواياته إلى الدراما والسينما مثل رواية “ڨيرتيجو” التي تحولت لمسلسل تليفزيوني، كما تحولت كل من رواية “تراب الماس” و “الفيل الأزرق”إلى فيلم سينمائي. و رواية “١٩١٩” من المقرر عرضها كفيلم سينمائي قريبًا.

وقدم سيناريوهات للسينما مثل فيلم “الأصليين”و فيلم “الفيل الأزرق – الجزء ٢”. حصل مراد على جائزة الدولة للتفوق عن مجمل الأعمال عام ٢٠١٨ من وزارة الثقافة بجمهورية مصر العربية، كما حصل على جائزة “البحر الأبيض المتوسط” للثقافة في تيترو “ريندانو” بإيطاليا عن رواية “فيرتيجو” عام ٢٠١٣، وجائزة معرض كتاب القاهرة الدولي عن رواية “الفيل الأزرق” عام ٢٠١٣، وجائزة البوكر العربية للرواية “القائمة القصيرة” من دولة الإمارات العربية عام ٢٠١٤ عن رواية “الفيل الأزرق”.

والآن سنغوص معه داخل عالم “لوكاندة بير الوطاويط”.

 

ما الذي ألهمك للغوص في العالم الذي صنعته في الرواية؟

 

أولاً ، لاحظت أن لدينا نقصًا في روايات القتلة المتسلسلين، الذين يقتلون بشكل منظم، سواء من يقتلوا لأسباب نفسية أو عقلية، أو من يقتلوا بشكل انتقامي، و أن ليس لدينا الأدبيات التي تغطي هذا المجال.

ثانيًا ، يتم وصم أدب الجريمة والأدب البوليسي على أنه “أدب شعبي” ، ومصطلح “شعبي” مستخدم بشكل خاطئ ، فمن جمال الأدب أن يكون شعبي ويتم قراءته من الجميع، ووصفه بأنه شعبي يعني أنه محبوب ومقدر من قبل الجمهور، وليس أن مستواه منخفض أو أقل جودة.

ثالثًا ، فترة ١٨٦٥ مخفية بعض الشيء ، ولا نعرف شيئًا عنها تقريبًا في تاريخ الأدب ، لذلك حفزني هذا بلا شك على الكتابة عنها. كنت أرغب في إنشاء مزيج من كل الأشياء التي أتوق لقراءتها ولكن لم أجدها في الأدب العربي، فقمت بتجميع نوع من الحكايات، تخيل ليوميات شخص، ومنحته مهنة أنا أحبها وهي التصوير، وقد درست علم الفورنسك (علم الأدلة الجنائية)، لذا أصبح لدينا شخص يبحث في جرائم بشكل مثير عام ١٨٦٥، في عهد الخديوي إسماعيل. وقد أضفت المسحة السحرية للحكايات الغريبة الموجودة حوله و التي يتعرض لها، من سحر ألف ليلة وليلة، القصص التى تؤدي إلى قصص أخرى وتتفرع إلى قصة أخرى أيضا. الموضوع كان عبارة عن تحريك كامل لكل هذه الأشياء داخلى أدت إلى هذه الرواية. لكن المحرك الأساسية في القصة هو شخصية المصابة بالبارانويا والشيزوفرنيا، شخصية داخلها كم رهيب من الصراعات التى تجعل الإنسان يعيد التفكير في صحته النفسية.

 

هل هناك أحداث أو شخصيات حقيقية في القصة؟

 

القصة كلها خيال بحت. تدور أحداث الرواية في زمن كان موجودًا بالفعل. بعض العناصر والشخصيات حقيقية ، ولكن بالطبع كل ما يحدث في الرواية هو أعمال من الخيال. الرواية مستوحاة من الواقع ، لكنها دخلت منطقة في الخيال لم أجربها من قبل في أي من رواياتي السابقة. حيث تدور الرواية حول تجربة شخص مصاب بالبارانويا والشيزوفرنيا ، فهذا بالتأكيد يؤدي إلى نتيجة مختلفة تماماً في الكتابة.

 

لوكاندة بير الوطاويط

هل كانت ردود أفعال القراء على الرواية كما توقعت؟

مهما حاولت ان أتوقع، القارئ دائماً يفاجئك. فَهم بعض القراء خدعة الرواية ، وأنني سألعب ببطاقة البارانويا ، وأن هذه تجربة ومذكرات رجل مجنون قبل كل شيء ، لذلك علينا أن نتبع جنونه ونرى إلى أين سيقودنا. لم يدرك بعض القراء الآخرين هذه النقطة ، أو لم يدركوها تمامًا أو يستوعبوها ، لذلك تساءلوا كيف يمكن للإنسان أن يطلق على نفسه نبي وأشياء من هذا القبيل ، ما فاتهم هو حقيقة أن أحد أعراض البارانويا والشيزوفرينيا هو أن المريض يظن أنه عظيم، قد يظن نفسه ملك، وانه يستطيع ان يرى أشياء يعجز الآخرين عن رؤيتها. بعض القراء قاموا بمحاكمة الشخصية، على الرغم من أنها مجرد رواية. القسم الأكبر من القراء قد فهم الفكرة وراء الرواية واستمتع بالقصة.

 

هل هناك رسالة معينة أردت إيصالها من خلال الرواية؟

 

كلمة رسالة تحمل أي رواية أكثر من قدرتها وطاقتها، الرسالة الأساسية هى أن يستمتع القراء، أن يعيشوا تجربة مختلفة، الهدف والرسالة هو أن تعيش التجربة، أن تعيش الخيال. لا تصدق الروايات ، فهي في النهاية هي مجرد أداة للحكي ، يجب أن نستمتع بها دون شروط وضغط عليها. يمكن لكل قارئ أن يخرج برسالة بمفرده ، وستكون منتجًا خاصًا بهم. علاوة على ذلك ، يجب أن نتعلم ألا نقرأ التاريخ من الروايات ، يجب أن نقرأ الروايات بروح الإستمتاع، إذا أردنا قراءة التاريخ يجب أن نتجه إلى كتب التاريخ التي تدرس الأزمنة والعصور والحقائق.

 

ماذا تقول لمن هم على وشك قراءة الرواية؟

 

ضع كل قناعاتك جانبًا ، واقرأ فقط دون مقاومة أحداث الرواية. لا تحاول تحليلها ، فقط حاول فك الرموز وحل الألغاز وعيش التجربة مع البطل. لا تخافوا من المحظورات التي قد تشعر أن تم كسرها في الرواية ، لأن الروايات مكتوبة لكسر أي محظورات في العالم. كانت العبودية قانونية وشرع من شروع الإنسان في وقت ما ، وكان أحد العوامل الرئيسية التي ساعدت في وضع حد لها هي القصص والروايات والأفلام. الفن يضفي صبغ جميل لكل شئ. لا تقرأ الرواية على أنها منتج تاريخي، أقرأها على إنها حكاية، واستمتع بدون ان تحملها أكثر من طاقتها.

 

الآن شارك مراجعتك و رأيك عن رواية لوكاندة بير الوطاويط

أمينة مصطفى
أمينة مصطفى

كاتبة وخريجة اقتصاد وعلوم سياسية، مولعة بالقراءة خاصة روايات الفانتازيا، و محبة للسينما والكتابة والنقد الفني.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
تحديات
متجر