القصة فكرة تأتي في طرفة عين. وما السرد إلا رحيق الكاتب، عزيزي القارئ في هذا المقال سنتحدث عن قصتين وضعوا على طبق من ذهب أمام كُتابهم، وجد كل منهما نفسه أمام قصة حدثت بالفعل. قصة نسجت الأيام أحداثها، وكتب الزمان كلمة (تمت) قبل أن يكتُبها المؤلف في آخر صفحات روايته، وهنا ليس على الكاتب ان يطلق عنانة بعيداً باحثاً عن أحداث فكل ما عليه هو أن يسرد القصة بحسه الأدبي.

 لا شك ان الكاتب سيقوم بتغيير الكثير من الأحداث وربما تكون النهاية مختلفة وربما تكون أسماء الشخصيات لها ايضاً نصيب من التغيير ولكن القصة ذاتها هي أساس عرش الرواية، سنتحدث في هذا المقال عن روايات مأخوذة عن قصص حقيقية ذهب أبطالها إلى ربهم وبقيت الحكاية خالدة إلى يوم الدين

 

روايات مستوحاة من قصص حقيقية

 

تنويه المقال يحتوي على حرق لأحداث الروايات والأفلام المذكورة 

 

الصعود الى الهاوية

الرواية

 

 

الصعود الى الهاوية هي رواية من تأليف الكاتب الكبير صالح مرسي، يسرد لنا الكاتب قصة فتاة مصرية وقعت في فخ شباك الموساد الإسرائيلي وتم تجنديها من أجل إمدادهم بمعلومات عسكرية. تتصاعد احداث الرواية المثيرة ويسدل ستار الرواية بتنفيذ حكم الإعدام على الخائنة لتكن العبرة لمن يعتبر.

صدرت الرواية: ۱۹٧٦

دار النشر: دار الهلال

تقييم جودريدز: ٣.٣٨

 

القصة الحقيقة (هبة سليم)

 

 

الجاسوسة هبة سليم…خلف هذا الوجه الملائكي والعيون البريئة وملامح الأنوثة الهادئة. وجه آخر في عيناه تكمن الخيانة والخديعة. عندما تخون، فأنت تكشر عن أنيابك نحو الوطن. تطعن الوطن في ظهره في الوقت ذاته الذي يريدك فيه الوطن ليحتمي بك كما احتميت به أنت من قبل. 

 بعد أحداث نكسه ۱۹٦٧ كان هدف الموساد الإسرائيلي تجنيد الكثير من ضعفاء النفوس والإنتماء ليس من المصريين فقط بل كل العرب، حينذاك كانت هبة سليم تدرس في جامعة السوربون في باريس وكانت حينها منبهرة بتلك الحضارة تعرفت وقتها على شاب وعندما تطورت الصداقة فيما بينهم أخبرها أنه من الموساد ويريدها أن تعمل معه من خلال إمداده بالأخبار الهامة التي تحدث في مصر.

 فخطت الأخرى بقدميها في الوحل وهي بكامل إرادتها، مدت الموساد بالكثير من المعلومات الهامة ولكن الحادثة الأهم التي كانت السبب وراء سقوطها في يد المخابرات المصرية هي تجنيدها للمقدم المهندس فاروق الفقي. كانت هبة سليم قبل سفرها لباريس احدى فتيات نادى الجزيرة وهناك تعرف على فاروق الفقي، أحبها فكانت بارعة الجمال وحُسنها جعلها حلم لجميع شبان النادي. حاول الفقي التقرب منها ولكنها لم تعره أي انتباه ولكنها عندما قصت كل كبيرة وصغيرة في حياتها على ضابط المخابرات الإسرائيلي الذى تعمل تحت إدارته أمرها بأن تتقرب من فاروق وتجذبه لها حتى تستطيع فيما بعد تجنيده. 

 وبالفعل وقع فاروق في بئر الخيانة نتيجة حبه لها وقام هو الآخر بإمداد الموساد الإسرائيلي بمخططات هندسية عسكرية تخص مطارات سرية مصرية وأماكن تسليح الجيش المصري  وقام حينها الموساد بضرب تلك الأماكن العسكرية، وراح ضحيتها الكثير من شهداء الوطن . 

ولكن ليس للخيانة مفر فاستطاعت المخابرات المصرية تتبع فاروق الفقي عندما وضع أجهزة استقبال لا سلكية فوق منزلة بالمعادي وتم القبض عليه ، كانت هذه العملية تتم تحت قيادة اللواء كمال حسن على رئيس المخابرات المصرية من عام ۱۹٧٥  الى عام ۱۹٧۸ بتكليف خاص ومباشر من السيد الرئيس الراحل محمد أنور السادات. بعد القبض على فاروق الفقي اعترف أمام اللواء كمال حسن على بأن وراء كل هذا هبة سليم، وهنا تبقى للمخابرات القبض عليها واجتمع اللواء كمال حسن على مع الرئيس أنور السادات ووضعت خطة محكمة ، فقامت المخابرات المصرية بإبلاغ أبيها الذي كان يعمل حينها مدرس بليبيا أن ابنته تورطت في عملية فدائية فلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي والموساد الإسرائيلي يبحث عنها لاغتيالها فأمره بأن يرسل لها انه مريض بمصر ويرديها أن تعود وبالفعل رجعت الخائنة الى مصر لتجد في انتظارها رجال المخابرات المصرية 

اعترفت بكل شيء في التحقيقات وعندما علم الموساد الإسرائيلي تدخلت جولد مائير بنفسها وقالت أفرجوا عن ابنتي! لم يلب لها أحد النداء فعاقبة الخيانة الموت وعندما باتت محاولات الموساد بالفشل عن الافراج عنها طلبت جولد مائير من وزير خارجية أمريكا التدخل وبالفعل تتدخل هنري كيسنجر وطلب من السادات الإفراج عنها ولكن الثعلب المصري كما أطلقوا عليه الإسرائيليين قال له ((يا للأسف تم تنفيذ حكم الإعدام صباح اليوم)) لكن الحقيقة أنها كانت مازلت على قيد الحياة فأمر السادات بإعدامها فوراٌ 

بعد هذه الحادثة طلب السادات من المخابرات العامة المصرية أن تأتى بكاتب يكتب عن هذه القصة لتنج عمل سينمائي في خطة لزيادة وعى المصريين، حينها وبالفعل أسند اللواء كمال حسن العمل إلى صالح مرسى وقدم له ملف القضية وبعد إتمام الرواية عرضت على اللواء كمال حسن وقام بدوره ببعض التعديلات اللازمة وهذا ما قاله في مذكراته التي حملت عنوان “مشاوير العمر”.

إقرأ ايضاً أفضل روايات الغموض والتشويق

 

العمل السينمائي 

 

 

تم إنتاج فيلم يحمل اسم الرواية في ۲ أكتوبر ۱۹٧۸ ، بطولة مديحة كامل، محمود ياسين، جميل راتب، وإخراج كمال الشيخ

 

الكرنك 

رواية الكرنك

 

 

رواية الكرنك هي إحدى أيقونات الكاتب الكبير نجيب محفوظ، الحقيقة أن مشوار نجيب محفوظ نحو نوبل لم يكن بالسهل واغتنامه الجائزة لم يكن محض الصدفة، فبالرغم من أن نجيب محفوظ كان أديباً وكاتباً في الزمن الذهبي للأدباء المصريين، وبالرغم أنه كان وسط مجموعة كبيرة من أدباء أسمائهم كانت تلمع في سماء اأادب مثل احسان عبد القدوس، يوسف السباعي، توفيق الحكيم، انيس منصور، يوسف ادريس… إلا أنه تميز عن غيره و يكمن التمييز هذا في أنه أيقن معنى الرواية الحقيقي 

فالرواية بالنسبة لنجيب محفوظ لا تقتصر على مجرد حكاية من وحي الخيال يسردها فحسب، فقام باختيار الطريق الأصعب وهو البحث عن الحقائق والحكايات المثيرة التي تحدث في فترة زمنية هامة في تاريخ مصر ليبني عليها رواياته ويخلد أبطالها على مر الزمن 

قدم نجيب محفوظ رواية “الكرنك” من خلال أربعة فصول، كل فصل يحمل اسم شخصية من شخصيات الرواية.. الفصل الأول يحمل اسم (قرنفلة) المرأة الأربعينية صاحبة المقهى الذي يحمل اسم الرواية، ويقع مقه الكرنك بحي وسط البلد، الفصل الثاني يحمل اسم (إسماعيل الشيخ) طالب بالجامعة، الفصل الثالث يحمل اسم (زينب دياب) طالبة جامعية، الفصل الرابع يحمل اسم (خالد صفوان) ضابط المعتقل.  

تدور أحداث الرواية حول مجموعة من الشبان تم القبض عليهم نتيجة التعبير عن رأيهم في السياسة في مقهى الكرنك، وتتصاعد الأحداث من خلال تعذيبهم في المعتقل.  وتتحدث الرواية أيضاً عن قضية الفساد السياسي في فترة ما بين نكسة ۱۹٦٧ إلى حرب التحرير ۱۹٧۳

صدرت الرواية: ۱۹٧٤

دار النشر: الشروق 

تقييم جودريدز: ٣.٧٣ 

 

القصة الحقيقة لرواية الكرنك (سعيد الكفراوي)

 

 

سعيد الكفراوي ، كاتب وروائي مصري تم القبض عليه في الفترة من بين ۱۹٦٧ إلى عام ۱۹٧۰ وألقى بالسجن الحربى نتيجة كتاباته وأراءه التي وجد فيها بعض رجال الدولة وقتها أنها أفكار مُتطرفة ، تم تعذيبه في المعتقل وبعد الإفراج عنه، التقى بالأديب الكبير نجيب محفوظ بمقهى ريش بوسط البلد وقص عليه كل ما حدث له في المعتقل ، لمدة ٦ أشهر، ظل يروى له كل يوم حكايات كانت تحدث في المعتقل . وبعد ثمانية أشهر تقابل نجيب محفوظ مع سعيد وأبلغه أنه قد انتهى من رواياته الجديدة الكرنك وأبلغه أيضا أن بطل الرواية إسماعيل الشيخ الذى يحمل عنوانه الفصل الثاني منها ما هو الا أنت يا سعيد . 

 

العمل السينمائي ( فيلم الكرنك )

 

 

تم إنتاج فيلم سينمائي يحمل اسم الرواية عام ۱۹٧٥، من بطوله نور الشريف، سعاد حسنى، فريد شوقي، كمال الشناوي، وإخراج: على بدرخان.

 

 

 

محمد رمضان
محمد رمضان

محمد رمضان سعيد
حاصل على دبلوم الدراسات العليا قسم محاسبه ومراجعه– جامعه القاهرة
م. قصصيه رحيق الروح، معرض القاهرة الدولي 2018
رواية مئة عام في السرداب معرض القاهرة الدولي 2019

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
Awards
متجر