أكثر من مليار ونصف مسلم ومسلمة حول العالم يجتمعون في تاريخ إسلامي واحد رغم اختلاف بلادهم والتاريخ الخاص بكل دولة وثقافتهم إلا أنهم مجتمعون في تاريخ الدين الإسلامي الذي تخطى حدود الدول وتشارك مع تاريخ الدول الذي أصبح من ضمن سكانها معتنقي الإسلام.

تاريخ الإسلام الممتد لأكثر من قرن ونصف بدأ منذ ميلاد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم في الثاني عشر من ربيع الأول الموافق الثاني والعشرون من إبريل عام ٥٧١ ميلادي مرتبطا بتاريخ الأمم السابقة في سلسلة واحد للتاريخ الإنساني.

كان التاريخ الإسلامي مليء بالصعوبات والإنجازات التي سجلها لنا العلماء في كتب والتي ما زالت محفوظة وما زال يكتب عن عظمة التاريخ الإسلامي حتى الآن. 

سنحاول في هذه المقال جمع بعض كتب دينية لمساعدة محبي القراءة عن أفضل كتب التاريخ الإسلامي

 

أفضل كتب التاريخ الإسلامي

 

أطلس الحضارة الإسلامية 

 

 

يحتل هذا الكتاب صدارة قائمة أفضل كتب التاريخ الإسلامي. 

صدرت الطبعة الأولي هذا الكتاب عام 1998 عن مكتبة العبيكان بالرياض للكاتبين لويس لميا الفاروقي وإسماعيل راجي الفاروقي. يتحدث عن أن أغلب الباحثين الغربيين والمسلمين ممن كتب عن الثقافة والحضارة في الإسلام يتناولون موضوعهم من ناحية إقليمية أو من ناحية زمنية.

الترتيب الإقليمي هو الأسلوب المفضل عند المؤلفين في الغرب الذين يقسمون ما يعنيهم من مواد حسب الأقاليم المختلفة، مؤكدين على السمات الخاصة في تاريخ منطقة بعينها، أما المؤلفون المسلمون فهم يفضلون الترتيب الزمني وينظمون معلوماتهم حسب الاحداث الرئيسية او الإنجازات في فترة واحدة أو فترات متلاحقة.

ويكشف الجانبان عن قصور شديد لإهمالها جوهر الثقافة والحضارة في الإسلام. وهذا الكتاب بداية في هذا الاتجاه، فالبحث في الإسلام وحضارته مسألة مناسبة وجديدة في آن واحد، فهي لا تهمل العلاقة بين مكونات الحضارية وبين الإسلام، ولكن في الوقت نفسه لا تساوي بين الإسلام وبين ايه مكونات تاريخية.

هذا الكتاب ينظر الى جوهر الإسلام من حيث علاقته المطلقة بالقرآن والسنة ويعد من أفضل كتب التاريخ الإسلامي وتهدف الى تقديم المكونات الحضارية بوصفها تجسيد لذلك الجوهر في المكان والزمان.  وقد يصح القول ان هذا الكتاب أول تطبيق للطريقة الظاهراتية في دراسة الإسلام وحضارته بوجه عام.  

 

البداية والنهاية

 

 

ثاني كتاب معنا في قائمة  أفضل كتب التاريخ الإسلامي هو عبارة عن سلسلة من الكتب مكون من واحد وعشرين جزء للشيخ ابن كثير عام 768 هجريا. يقول الحافظ ابن كثير، هذا كتاب أذكر فيه بعون الله وحسن توفيقه ما يسره الله تعالى بحوله وقوته من ذكر مبدأ المخلوقات:

من خلق العرش والكرسي والسماوات، والأرضين وما فيهن وما بينهن من الملائكة والجان والشياطين، وكيفية خلق آدم عليه السلام، وقصص النبيين، وما جرى مجرى ذلك إلى أيام بني إسرائيل وأيام الجاهلية حتى تنتهي النبوة إلى أيام نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه.

فنذكر سيرته كما ينبغي فتشفي الصدور والغليل، وتزيح الداء عن العليل. ثم نذكر ما بعد ذلك إلى زماننا، ونذكر الفتن والملاحم وأشراط الساعة. ثم البعث والنشور وأهوال القيامة، ثم صفة ذلك وما في ذلك اليوم، وما يقع فيه من الأمور الهائلة.

ثم صفة النار، ثم صفة الجنان وما فيها من الخيرات الحسان، وغير ذلك وما يتعلق به، وما ورد في ذلك من الكتاب والسنة والآثار والأخبار المنقولة المقبولة عند العلماء وورثة الأنبياء، الآخذين من مشكاة النبوة المصطفوية المحمدية على من جاء بها أفضل الصلاة والسلام.

ولسنا نذكر من الإسرائيليات إلا ما أذن الشارع في نقله مما لا يخالف كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهو القسم الذي لا يصدق ولا يكذب، مما فيه بسط لمختصر عندنا، أو تسمية لمبهم ورد به شرعنا مما لا فائدة في تعيينه لنا فنذكره على سبيل التحلي به لا على سبيل الاحتياج إليه والاعتماد عليه.

وإنما الاعتماد والاستناد على كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما صح نقله أو حسن وما كان فيه ضعف نبينه.

 

جهاز المخابرات في الحضارة الإسلامية 

 

 

ثالث كتاب معنا في قائمة أفضل كتب التاريخ الإسلامي صدر عام 1998 عن دار المدى للثقافة والنشر بسوريا للكاتب محمد حسين الاعرجي، ويتحدث عما يسمى في وقتنا الحالي بالمخابرات لكن كان له تسميات أخرى في الماضي ويتناوله داخل الحضارة الإسلامية.

يقول الكاتب عنه لا أعلم أحد من القدماء قد أفرد حديثا خاصا بهذا الجهاز الخطير، ولعل سرية عمله التي حجبت حقائق هن أن تكون موضع تأليف.

ولكن من يقرأ كتب التاريخ الإسلامي ومصادر الادب لا يعدم أن يجد إشارات متناثرة متفرقة تومئ إلى هذا الجهاز ولا تصفه وتشير إليه ولا تقترب منه مما يجعل هذه الإشارات تثير فضول الباحث لعله حيت يستنطق هذه الايماءات ويجمع تلك الإشارات يستطيع أن يكون صورة عنه إن لم تكن واضحة، فقريبة من الوضوح.

 

فصول من تاريخ الحضارة الإسلامية

 

 

صدر كتاب لدكتور طه ندا عن دار النهضة العربية عام 1995 يدور حول الشعوب التي شاركت في بناء الحضارة الإسلامية من خلال الحديث عن الشعوب التي ارتبط تاريخها وحضارتها بتاريخ العرب أوثق ارتباط، وتعاونت جميعا بالتأثير والتأثر، والأخذ والعطاء في تكوين الحضارة الإسلامية.

وقد تحدث عن الفرس ومشاركتهم في هذه الحضارة بشئ من التفصيل ثم تحدث عن الأتراك وموقفهم من هذه الحضارة ثم عن الحضارة الإسلامية في بلاد الهند. ووصول الحضارة الإسلامية إلى أوروبا ومدى تأثير الآداب الإسلامية في الآداب الأوروبية.

ويعد هذا الكتاب رابع كتب التاريخ الإسلامي التي تحدثت عن الفرس.

 

لمحات من تاريخ الحضارة العربية والإسلامية 

 

 

خامس كتب التاريخ الإسلامي، صدر عام 2000 عن دار الخانجي للكاتب علي عبد الله الدفاع يتحدث فيه عن التحديات التي واجهت الحضارة الإسلامية من قبل علماء الغرب في القرنيين الماضيين وقوام هذه التحديات التضليل التاريخي والدعايات الباطلة.

حتى ان الكثير من المؤلفين الغربيين قدموا دراسات مستفيضة وسموها بالطابع العلمي كى يتسنى لهم طمس الحقيقة وإظهار علماء العرب والمسلمين بأنهم أدوا أدوارا في العلوم الدينية والأدبية فقط أما العلوم الطبيعية فإنهم نقلوها من علماء اليونان لاغير وحفظوها لعلماء أوروبا.

إن هذه البلبلة الفكرية هزت شخصية العالم العربى والإسلامي على سواء وجعلت شباب الأمة يتساءل عن الدور الحقيقى الذي لعبته الحضارة العربية والإسلامية. في هذا الكتاب الذي يعد من أفضل كتب التاريخ الإسلامي يأخذنا جولة علمية للإجابة على هذا السؤال.

 

موجز التاريخ الإسلامي منذ آدم عليه السلام إلى عصرنا الحاضر 1417 هـ

 

 

سادس كتب التاريخ الإسلامي، صدر ما عام 1996 للكاتب أحمد العسيرى بالمملكة السعودية يحتوى على شرح مبسط عن التاريخ الإسلامي منذ خلق سيدنا آدم حتى وقت كتاب هذا الكتاب مرورا بالأنبياء والعصور الإسلامية المختلفة.

ووضح الكاتب سبب كتابته لشعوره بحاجة العالم الإسلامي الى جمع شتات تراثهم وتاريخهم في الماضي والحاضر والمتفرق في بطون الكتب القديمة والحديثة ضمن كتاب واحد موجز ويمن ترشيحه من ضمن كتب دينية للأطفال ليتعرفو علي كتب التاريخ الإسلامي بشكل سهل يجمع بين الماضي والحاضر .

وهدفه الخاص هو بيان ما كان عليه أهل الإسلام من ماضى عريق وتاريخ مشرق عندما تمسكوا بدينهم وطبقوا تعاليمه وساروا على منهجه القويم. وما صاروا عليه في الوقت الحاضر من ضعف وتفرق وذل وانكسار بعدما تركوا دينهم وحادوا عن منهجه السليم.

 

فتوح البلدان 

 

 

صدر عام 1987 عن دار المعارف ببيروت  للكاتب أحمد بن يحيى البلاذري يتحدث عن ظهور الإسلام كان بإجماع العلماء والباحثين في الشرق والغرب نقطة تحول رئيسية في حياة العرب الاجتماعية، ومظاهر هذه الحياة العقائدية والأخلاقية والسياسية والاقتصادية من ناحية، وتطور حياتهم العقلية واوضاعهم الفكرية من ناحية ثانية.

وفتوح البلدان هذا من الأصول النادرة والمصادر القيمة في الفتوحات الإسلامية وما رافقها من مظاهر التنظيم الإداري في الأصقاع التي دخلها العرب وقد عني كثير من الباحثين.

ومن هنا يمكن اعتبار فتوح البلدان من كتب التاريخ الإسلامي التي توضح موقف النبى عليه الصلاة والسلام  والخلفاء الراشدين ومن تلاهم في معالجة أحداث الفتوح وذكر التشريعات التي راعوها والأنظمة التي استنوها.

ومثل هذا العمل أتاح للفقهاء ان يجدوا في فتوح البلدان وامثاله مستندات تشريعية مهمة في معاملة أهل الذمة وتحديد الخراج والجزية. يضاف إلى ذلك أهمية الكتاب في تبيان أحوال البيئة الإسلامية عقب وفاة النبي عليه الصلاة والسلام.

ويعد هذا الكتاب سابع أفضل كتب التاريخ الإسلامي.

وفي النهاية يمكنك اختيار افضل كتب التاريخ الإسلامي في اي بلد واي مكان فديننا واحد وربنا واحد وتنتشر العديد من نسخ هذه الكتب في مختلف البلدان العربية.

المصادر:

 

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
Awards
متجر