حسب موقع سي إن إن فقد صرحت أن الشرطة الألمانية تناشد للحصول على معلومات حول كيف انتهى الأمر بلوحتين أصليتين لفنانين أوروبيين من القرن السابع عشر في حاوية قمامة على جانب الطريق في جنوب شرق ألمانيا. وعثر على اللوحات الزيتية المؤطرة رجل يبلغ من العمر 64 عاما في محطة خدمة للطرق السريعة في منطقة بافاريا الشهر الماضي.

وقالت إدارة الشرطة إن الرجل سلم اللوحات في وقت لاحق إلى الشرطة في مدينة كولونيا الغربية. أطلق الضباط نداء لصاحب اللوحات. وقالت الشرطة إن تقييمًا أوليًا من خبير فني خلص إلى أن اللوحات من المحتمل أن تكون أعمالًا أصلية. إحدى اللوحات هي صورة ذاتية مبتسمة للفنان الإيطالي بيترو بيلوتي، يعود تاريخها إلى عام 1665. اشتهر بيلوتي برسم الصور الشخصية. وفقًا لغاليريا كانيسو في سويسرا، فإن الفنان “عمل لدى عائلات بارزة للغاية في البندقية وخارجها” بما في ذلك رعاة مثل الكاردينال أوتوبوني وحاكم ميلانو.

صورة ذاتية للفنان بيترو بيلوتي ، إحدى لوحتين من القرن السابع عشر تم العثور عليها في حاوية قمامة على جانب الطريق.

اللوحة المكتشفة للفنان صامويل فان هوغستراتن.

اللوحة الأخرى هي لصبي مبتسم يرتدي قبعة حمراء ، غير معروف التاريخ ، للفنان الهولندي صمويل فان هوغستراتن. كان Hoogstraten رسامًا وكاتبًا تدرب على يد رامبرانت في أمستردام ، وفقًا لمجموعة Leiden Collection ، وهي واحدة من أكبر مجموعات الأعمال الخاصة في العالم من العصر الذهبي الهولندي. وقالت المجموعة إنه في الجزء الأخير من القرن السابع عشر، اصطفت نخبة لاهاي للجلوس لالتقاط صور هوغستراتن. كما كتب الفنان “مقدمة إلى المدرسة الثانوية لفن الرسم” نُشر في العام الذي توفي فيه عام 1678. يتضمن ذكريات من إقامته في استوديو رامبرانت، وهو ما أطلق عليه المعرض الوطني في المملكة المتحدة “مصدرًا قيمًا للمعلومات حول آراء رامبرانت في الرسم”.

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة ومؤلفة مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، تدرس إدارة الأعمال وتهوى القراءة والكتابة، بدأت بمدونة صغيرة على الإنترنت، وتعتبر رواية حانة الأقدار أول عمل روائي في مسيرتها الأدبية.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
تحديات
متجر