عندما ترزق العائلة بطفل فإن هدف تعليمه يسير جنبا الى جنب مع نموه الجسدي. ولعل أفضل طرق التعلُم هي من خلال قراءة القصص، إلا أن بعض الاهالي يقعون في مأزق عدم معرفة معايير اختيار كتب الاطفال المناسبة لعمر الطفل حيث يوجد بعض الكتب لا تكتب التصنيف العمري لقرائها..

لضمان حياة سليمة لطفلك إقرأ ايضاً افضل كتب عن تربية الاطفال

 

و في هذا المقال سنوضح ما هي معايير اختيار كتب الاطفال وفقاً لعمرهم؟

من الولادة حتى ثلاث سنوات

 

من بداية ولادة الطفل فإن أول صوت يسمعه من والديه  يتم تخزينه في اللاوعي الخاص به من خلال التحدث إليه و اللعب معه و الدندنة فتلك الكلمات تؤثر فيما بعد في قدرته الذهنية في التواصل. 

يبدأ التدرج من خلال قصص ما قبل النوم حيث تعتمد انواع كتب الاطفال المخصص لتلك الفئة العمرية على مخاطبة حواس الطفل في شكل الكتب المصورة  ذات الصور والرسومات الزاهية التي تلفت نظر الطفل اليها او من خلال الكتب الصوتية ذات الإيقاع الموسيقي التي تلفت استماع الطفل اليها  او الكتب التي تخاطب حاسة اللمس.

يعد حكي الام و الاب للقصة عامل مؤثر أيضا في تفاعل الطفل مع الكتب.

يجب على الأم والأب فهم معايير اختيار كتب الاطفال جيداً. لكي يتمكنوا من اختيار الكتب التي تعمل على زيادة انتباه و تركيز الطفل خاصة فى تلك المرحلة العمرية فيما تفعله تلك المرحلة في تكوين شخصية الطفل و مدى تأثير القراءة عليه فى زيادة حصيلته اللغوية و زيادة اندماجه و تفاعله مع الآخرين. 

 

من أربع سنوات حتى ست سنوات

 

و هي مرحلة رياض الاطفال حيث يزداد تواصل الطفل مع أطفال في مثل سنه و يزداد تواصله مع البيئة المحيطة به، ففي هذا العمر يحتاج الطفل الى كتب تجذب انتباهه و تساعده على فهم  تواصله الاجتماعي مع ما يحيط به كعائلته وزملائه.

تعمل القراءة فى تلك المرحلة على زيادة  وتوسيع إدراك الطفل لذا يجب الحرص أن يقتنى الطفل مكتبة متنوعة تتناول كافة الأمور وتضم أمور واقعية تهم حياة الطفل و تزيد وعيه. 

يكون عادة أبطال هذه الكتب هي الحيوانات فهي تعمل على إيصال القيم والأخلاق الحميدة بطريقة مبسطة للطفل في شكل كتب مصورة ذات حوار وكلمات قليلة ويعمل أولياء الأمور أو معلمة الفصل على عرض القصة وقراءتها مع ايقاع يجذب انتباه الطفل.

حيث يفضل الأطفال ويلفت انتباههم الكلمات المنغمة التي تعمل على زيادة رغبته في سماع القصة الى النهاية و يمكن بعد انتهاء القصة مناقشة الأطفال فيما فهموه وماذا استفادوا ويمكن ايضا ان نجعل الطفل يقص القصة مرة اخرى فذلك يعمل على تثبيت القصة فى عقله و تأثيرها المباشر علىه فيما بعد من دروس يستعملها في حياته .  

 

من سبع سنوات حتى اثنتا عشرة سنة

 

في ذلك العمر يستطيع الطفل القراءة بنفسه، حيث تكون الكتب في تلك المرحلة ذات كلمات بسيطة و فكرة واضحة.

يمكن جعل الطفل يختار كتابه بنفسه تحت إشراف ولي الأمر حيث يمكن قراءة الكتاب قبل إعطائها إليه لضمان عدم وجود محتوى لا يناسب عمر الطفل.

يستمر اهتمام الطفل بقصص الحيوانات  ويضاف ايضا مع كل مرحلة اهتمام اكثر سواء للقصص الخاصة بـحكايات البنات للفتيات وقصص الحركة لحكايات الاولاد.

يهتم الطفل ايضا بالقصص ذات الطابع الكوميدي سواء كانت مصورة أو مسموعة حيث تعمل على تخفيف التوتر وزيادة المرح.

وحيث أيضا أن تلك الفترة العمرية هي المرحلة الابتدائية  في النظام التعليمي يميل الطفل الى كتب العلوم، يمكنك الاطلاع على افضل كتب علمية مبسطة التي تزيد  آفاق تفكيره فيما هو موجود فى أصغر شيء كالذرة أو ماذا يتكون أكبر شيء كالشمس. وايضا يحب الطفل فى تلك المرحلة أن يقص ما قراءه مع غيره حيث يشعر بالسرور حين يتفاعل من حوله معه فيما يقوله.

لان هذه الفترة العمرية مهمة جداً لطفلك، يجب عليك ان تتعلم وتفهم جيداً معايير اختيار كتب الاطفال، لتساعده في الاختيار الصحيح لقصة الكتاب.

 

من ثلاث عشرة سنة إلى خمس عشرة سنة

 

تعتبر تلك المرحلة من المراحل الانتقالية فى حياة الطفل حيث ينتقل من كونه طفلا الى كونه مراهقا.

تتسم كتب المرحلة بالتركيز على المشاعر والافعال حيث يهتم بالقصص التي بها الحركة والاثارة من جهة والقصص الرومانسية من جهة أخرى. لذا يجب على أولياء أمور الأطفال فى تلك المرحلة العناية الشديدة والتركيز في معايير اختيار كتب الاطفال دون أن يشعرهم بالرقابة او انهم تحت المجهر بحيث يأتي فى شكل نصح و إرشاد لما يجب قراءته من الكتب.

ينصح  فى تلك المرحلة بالكتب التي بها قدوة حيث يحتاج الطفل فى تلك المرحلة الى قدوة ومثل قوى و صالح يقتدى به لذا يجب على أولياء الأمور توفير كتب تحكى عن العلماء و الشخصيات التاريخية التي أثرت على البشرية و صنعت فارق لا يزال يتحدث عنه رغم مرور الزمن.

يحب الاطفال ايضا فى تلك المرحلة العمرية الكتب ذات الأفكار الواضحة التي تحرك مشاعره و تعاطفه مع الشخصيات حتى يصل الى نهاية عادلة و تساهم فى تكوين أفكار نبيلة عند القارئ.

 من جهة اخرى يجب على أولياء الأمور الحذر  من التأثر الشديد بقراءة الكتب وتعلق الأطفال الزائد بالشخصيات التي قد تؤثر على شخصية الطفل فيما قد يفضله ان يصبح مثل الشخصية التي يقرأها خاصة إذا كانت الشخصية خيالية مثل الأبطال الخارقين لذا يجب على أولياء الأمور التدخل للتوضيح للطفل الفرق بما هو خيال و بما يحصل فى الواقع فليس كل ما هو خيال يمكن تنفيذه فى الواقع.  

من ست عشرة سنة الى ثماني عشرة سنة

 

فى تلك المرحلة أصبح الطفل شابا حيث يزداد نضج شخصيته واستقلالية تفكيره فيما يختاره من كتب وتزداد قدرته على قراءته للعديد من الكتب فى زمن اقل، ويمكن أن يقرأ  الكتب التي يقرأها الاب أو الام. 

يزداد الاهتمام بكتب افضل روايات الجريمة والغموض والروايات الرومانسية والبوليسية، حيث ما تتعقد الافكار وتتشابك الأحداث وتتنوع النهايات والقصص التي تتعلق بعالم الكبار من تعقيدات ويتأثر الطفل الشاب فى تلك المرحلة بآراء من هم أكبر منه سنا، وتظهر فى تفضيله للكتب التي تكبر مرحلته العمرية سنا ويزداد اهتمامه بقراءة الروايات التي قد يقترحها زملائه ومناقشة بعضهم فيها من خلال ما فهموه من أحداث و كيف تفاعلت الشخصيات مع تلك الأحداث. 

ومن اهمية معرفة أولياء الأمور معايير اختيار كتب الاطفال، لان يمكن لأولياء الأمور تزويدهم بكتب لتنمية الذات وكتب التثقيف الديني لإعدادهم للمرحلة المقبلة فى حياتهم و الحرص ايضا على مناقشتهم فيما قرأوه وإيضاح آرائهم  ومناقشة المزايا و العيوب الموجودة فى الكتاب. 

وتظل رقابة وعناية أولياء الامور لما يقرأه أبنائهم ذات أهمية قصوى حرصا على ما يدخل إلى أذهانهم من أفكار ومعتقدات يمكن أن تغير وتؤثر فى شخصياتهم.

و تبقى القراءة هي البوابة الواسعة لما لا يعيشه الإنسان بنفسه لكن يمكن ان يعيشه في عقله، فالقراءة هي غذاء العقل من المعرفة  ودرع يتحصن به الإنسان، فزراعة حب القراءة في نفوس الأطفال منذ الصغر سيجني ثمارها بالتأكيد فى الكبر.  

 

  

 

 

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
تحديات
متجر