احتفلت مكتبة الإسكندرية منذ ثلاثة أيام بذكرى عائشة عبدالرحمن بنت الشاطئ.

ونشروا ذلك على صفحتهم الرسمية عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

تَحُل اليوم ذكرى ميلاد (بنت الشاطئ) عائشة عبد الرحمن مفكرة وكاتبة مصرية، وأستاذة جامعية وباحثة، وهي أول امرأة تحاضر بالأزهر الشريف، ومن أوليات من اشتغلن بالصحافة في مصر، وهي أول امرأة عربية تنال جائزة الملك فيصل في الآداب والدراسات الإسلامية.

ولدت عائشة عبد الرحمن في ٦ نوفمبر ١٩١٣ على بعد أمتار قليلة من شاطئ النيل بدمياط.

كان أول مقال كتبته عائشة عبد الرحمن عن الريف المصري ١٩٣٥، وشجعها جدها لأمها فكتبت مقالين لمجلة النهضة النسائية، وتمخضت عن تلك المجلة جمعية نهضة السيدات المصريات وتوطدت علاقة عائشة برئيسة الجمعية السيدة لبيبة أحمد والتي علمتها اللغتين الإنجليزية والفرنسية وعهدت إليها برئاسة تحرير المجلة.

بدأت عائشة عبد الرحمن مشوارها الصحفي مع جريدة الأهرام ١٩٣٦، وبحثت عن اسم مستعار تختفي وراءه فعرفت باسم بنت الشاطئ، ولقد استطاعت في نفس الوقت أن تحتفظ بوظيفتها وتلتحق طالبة منتظمة في قسم اللغة العربية بكلية الآداب، كما كانت تعمل في وقت واحد سكرتيرة لكلية البنات، وناقدة أدبية لجريدة الأهرام، ومشرفة اجتماعية في القرية النموذجية ببهتيم.

حصلت على الليسانس عام ١٩٣٩ بدرجة ممتاز، فتم تعيينها معيدة في الجامعة، وحصلت على الماجستير عام ١٩٤١،
في ١٩٤٥ شغلت وظيفة مدرسة مساعدة في كلية الآداب، وتزوجت من المرحوم الشيخ أمين الخولي واستقالت لتحضير رسالة الدكتوراه والتفرغ لتربية الأبناء، تقدمت للدكتوراه في عام ١٩٥٠، عادت إلى الجامعة١٩٥١، ولقد أشرف على رسالتيها الدكتور طه حسين.

في نوفمبر ١٩٥٩ كانت أول سيدة تحاضر في الأزهر الشريف وتقدم ندوة عامة للشباب، كما دعيت إلى مؤتمرات دولية وإسلامية وعربية. وأعدت عنها رسائل دكتوراه متعددة، ترجمت كتبها الدينية إلى أكثر من لغة ومنها اليابانية، كتبت بنت الشاطئ القصة التاريخية، وصدرت لها مجموعة روايات بدأت كتابتها وهي في الثلاثين من عمرها بتوقيع بنت الشاطئ.

تركت بنت الشاطئ وراءها أكثر من أربعين كتاباً في الدراسات الفقهية والإسلامية والأدبية والتاريخية، وأبرز مؤلفاتها هي:

• التفسير البياني للقرآن الكريم.

• القرآن وقضايا الإنسان.

• تراجم سيدات بيت النبوة.

• الشخصية الإسلامية: دراسة قرآنية

توفيت عائشة عبد الرحمن في#دمتم_سالمين ١٩٩٨

 

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة روائية مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، تدرس إدارة الأعمال وتهوى القراءة والكتابة، بدأت بمدونة صغيرة على الإنترنت، كتبت رواية حانة الأقدار ورواية وداعًا للماريونيت.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

دليلك لأفضل 100 رواية على الإطلاق
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر