نابليون بونابارت هو قائد عسكري وسياسي فرنسي، إيطالي الأصل، بزغ خلال أحداث الثورة الفرنسية، وقاد عدة حملات عسكرية ناجحة ضد أعداء فرنسا خلال حروبها الثورية.

نجد أنه قد ذكر في كتب التاريخ المصري أنه قد حكم فرنسا في أواخر القرن الثامن عشر بصفته قنصلًا عامًا، ثم بصفته إمبراطورًا في العقد الأول من القرن التاسع عشر، حيث كان لأعماله ومخططاته تأثير كبير على السياسة الأوروبية.

 

الحملة الفرنسية بقيادة نابليون بونابارت

الحملة الفرنسية هي حملة عسكرية قام بها نابليون بونابارت على مصر  في الفترة من (1798-1801م) بهدف الدفاع عن المصالح الفرنسية، ومنع إنجلترا من القدرة على الوصول للهند.

أراد تأسيس مستعمرة فرنسية في مصر، سعياً في نهاية المطاف للارتباط بحليف فرنسا السلطان تيبو في مملكة ميسور بما أن فرنسا لم تكن مجهزة لهجوم مباشر على بريطانيا العظمى. 

وفقا لتقرير قدمه تاليران في 13 فبراير 1798:

بمجرد السيطرة على مصر وتحصينها، سنقوم بإرسال 15 ألف جندي من السويس إلى مملكة تيسور لمساعدة السلطان تيبو في القضاء على الوجود البريطاني في الهند.

ذكر في كتب عن التاريخ أن  نابليون يرى أن الاستيلاء على مصر خطوة مهمة في إبطال المنفعة الاقتصادية التي تتمتع بها بريطانيا من التجارة مع الهند، وإجبار بريطانيا على الرضوخ لشروط فرنسا، وفي شهر أغسطس عام 1797 كتب بونابارت:

لا يعدو الأمر مسألة وقت فقط قبل أن يتضح لنا أن تدمير إنجلترا لن يتم إلا عن طريق الاستيلاء على مصر.

فإذا تمكنت فرنسا من احتلال مصر فسوف تسيطر على الجانب الشرقي من البحر المتوسط والبحر الأحمر، مما يؤدي إلى فرض تأخيرات جسيمة على البعثات التجارية بين بريطانيا والهند.

 

أحداث الحملة الفرنسية على مصر

غادر نابليون من مالطا لمصر، بعد النجاح في تجنب الاكتشاف من قبل الأسطول الملكي لمدة ثلاثة عشر يومًا، أصبح الأسطول على مقربة من الإسكندرية حيث هبط في 1 يوليو، كان مينو أول من انطلق إلى مصر، وكان أول فرنسي يصل.

هبط نابليون بونابارت وكليبر معاً وانضما إلى مينو ليلاً في مارابو، حيث تم رفع أول علم فرنسي في مصر، أُبلغ بونابرت بأن الإسكندرية تعتزم مقاومته وسارع إلى الحصول على قوة على الشاطئ. وفي الساعة الثانية صباحاً، انطلق في ثلاثة طوابير، ووصل على حين غرة أمام أسوار الإسكندرية وأمر بالاعتداء، فاستسلم المدافعون.

لم يكن لدى المدينة وقت للاستسلام ووضع نفسها تحت تصرف الفرنسيين، ولكن على الرغم من أوامر بونابرت، اقتحم الجنود الفرنسيون المدينة. على متن سفينة المشرق وقبل الوصول إلى مصر كتب نابليون مخاطباً المصريين:

لطالما أهان البكوات الذين يحكمون مصر الأمة الفرنسية وغطوا تجارهم بالافتراءات، لقد حانت ساعة عقابهم، لطالما استبد هذا الحشد من العبيد، الذي تم شراؤه في القوقاز وجورجيا، بأجمل جزء من العالم. لكن الله، الذي يعتمد عليه الجميع، قد قرر أن إمبراطوريتهم ستنتهي.

يا شعب مصر، لقد أخبروكم بأنني جئت لتدمير دينكم، لكن لا تصدقوهم.

أخبروهم أنني جئت لاستعادة حقوقكم ومعاقبة المغتصبين، وأنني أحترم الله ونبيه والقرآن أكثر من المماليك.

قولوا لهم أن جميع الناس متساوون أمام الله. الحكمة، المواهب، الفضائل هي الأشياء الوحيدة التي تجعل الإنسان يختلف عن الآخر.

وتابع قائلاً:

هل هناك أرض أكثر جمالا؟ إنها ملك المماليك، إذا كانت مصر مزرعتهم، فعليهم أن يظهروا عقد الإيجار الذي أعطاهم الله لهم. أيها القضاة، الشيوخ، الأئمة، وأعيان الأمة، أطلب منكم أن تخبروا الناس أننا أصدقاء حقيقيون للمسلمين.

ألم نكن نحن من دمروا فرسان مالطا؟ ألم نكن نحن من دمروا البابا الذي كان يقول إنه من الواجب الحرب على المسلمين؟ ألم نكن نحن في جميع الأوقات أصدقاء إلى الرب العظيم وأعداء لأعدائه؟ حقا سعداء هم أولئك الذين سيكونون معنا! ستزدهر ثروتهم ورتبهم.

سعداء هم أولئك الذين سيكونون محايدين! سوف يتعرفون علينا بمرور الوقت، وينضمون إلى صفوفنا، لكن غير سعداء أبداً، أولئك الذين سيسلحون أنفسهم للقتال من أجل المماليك والذين سيحاربوننا! لا رجاء لهم، وسيهلكون.

تلقى الأدميرال برويس أوامر بنقل الأسطول إلى خليج أبي قير قبل إرساء أسطول المعركة في ميناء الإسكندرية القديم إن أمكن، وقد كانت هذه الاحتياطات حيوية بعد ذلك بسبب وصول الأسطول البريطاني الوشيك، والذي كان قد شوهد بالفعل بالقرب من الإسكندرية قبل 24 ساعة من وصول الأسطول الفرنسي.

فكان من الحكمة تجنب مخاطر معركة بحرية حيث يمكن أن تكون للهزيمة نتائج كارثية وكان من مصلحة الجيش أن يستخدم طريق البر، ويسير بسرعة قصوى إلى القاهرة للمفاجأة قبل أن يتمكنوا من وضع أي تدابير دفاعية في المكان.

سار لويس ديسايز عبر الصحراء بقسمه ومدفعيه، ووصل إلى دمنهور في 6 يوليو، في هذه الأثناء، غادر بونابرت الإسكندرية، تاركا المدينة تحت قيادة كليبر.

ثم سار الجنرال دوجوا إلى رشيد، مع أوامر بالاستيلاء على مدخل الميناء الذي يضم الأسطول الفرنسيالذي كان مخططًا له أن يتابع الطريق إلى القاهرة بمحاذاة الضفة اليسرى للنهر وأن ينضم مرة أخرى إلى الجيش في الرحمانية.

في 8 يوليو، وصل بونابرت إلى دمنهور، حيث وجد القوات التي كانت قد اجتمعت، وبعد يومين ساروا إلى الرحمانية، حيث كانوا ينتظرون الأسطول مع المؤن، وصل الأسطول في 12 يوليو وبدأ الجيش في السير مرة أخرى ليلًا، والأسطول وراؤه.

أجبرت الرياح العنيفة الأسطول على الانحناء إلى يسار الجيش حيث أسطول المماليك مباشرة، والذي كان مدعومًا بنيران من 4 آلاف من المماليك المسلحين، مدعومين بالفلاحين والعرب. كان للأسطول الفرنسي تفوق عددي لكنه فقد سفنه المدفعية في المواجهة.

أمر بونابرت قواته البرية بالهجوم على شبراخيت، وتم الاستيلاء عليها بعد قتال عنيف دام ساعتين، وانسحبت قوات المماليك إلى القاهرة، تاركين خلفهم 600 قتيل في ساحة المعركة.

بعد يوم راحة في شبراخيت، واصلت القوات البرية الفرنسية المسير، وفي 20 يوليو، وصلت إلى مسافة نصف ميل من إمبابة، كانت الحرارة عالية وأُستنفذ الجيش واحتاج إلى الراحة، ولكن لم يكن هناك ما يكفي من الوقت، فأمر بونابرت قواته التي يبلغ قوامها 25 ألف جندي بالقتال عند موقع على بعد تسعة أميال من أهرامات الجيزة.

كانت هذه بداية ما يسمى بـ “معركة إمبابة”، التي انتهت بنصر فرنسي على قوة قوامها حوالي 21 ألف مملوك، (حوالي 40,000 من جنود المماليك لم يكونوا في موقع المعركة)، هزم الفرنسيون سلاح الفرسان المملوكي بقوة كبيرة من المشاة والمدافع. 

كان عدد الضحايا حوالي 300 فرنسي وحوالي 6000 مصري، تابعت فرقة دوبوي اللحاق بقوات المماليك ودخلت القاهرة ليلًا، وكان قد تركها مراد بك وإبراهيم بك، وفي 25 يوليو.

نقل بونابرت مقره الرئيسي للجيزة، وأُمر دوزيه بملاحقة مراد، الذي انطلق إلى صعيد مصر، وتم وضع فيلق لمراقبة تحركات إبراهيم الذي كان متجهاً نحو سوريا، حيث قاد بونابرت شخصياً مطاردة إبراهيم وهزمه في معركة الصالحية ودفعه نهائياً إلى خارج مصر.

الاحتلال الفرنسي لمصر

بدأ نابليون بونابارت يتصرف كحاكم مطلق لكل مصر في مجهود فاشل إلى حد كبير للحصول على دعم من المصريين، أصدر بونابرت تصريحات تصفه بأنه محرر للشعب من الاضطهاد العثماني والمملوكي، مشيدًا بمبادئ الإسلام ومدعيًا الصداقة بين فرنسا والإمبراطورية العثمانية على الرغم من التدخل الفرنسي في الدولة ذاتية الحكم.

هذا الموقف أكسبه في البداية دعمًا قويًا في مصر وأدى لاحقًا إلى الإعجاب بنابليون من محمد علي، الذي نجح فيما لم ينجح فيه بإصلاح مصر والإعلان عن استقلالها عن العثمانيين، في خطاب إلى شيخ في أغسطس 1798، كتب نابليون: 

أتمنى، أن أتمكن من توحيد جميع الرجال الحكيمين والمتعلمين في كل الدول وأنشئ نظامًا موحدًا يستند إلى مبادئ القرآن التي تستطيع توجيه الناس للسعادة.

ومع ذلك، كتب سكرتيره بوريان أنه لم يكن لديه اهتمام جاد بالإسلام أو أي دين آخر بعيداً عن قيمته السياسية.

 

ثورة القاهرة الأولى

في 21 أكتوبر 1798، بينما كان نابليون بونابارت في القاهرة القديمة، كان سكان المدينة ينشرون الأسلحة في الشوارع ويعملون على عمل تحصينات، خاصة في المسجد الكبير، كان قائد اللواء دوبوي.

حاكم القاهرة أول من قُتل ثم سلكوفسكي صديق بونابرت ومعاونه في المعسكر، بعد تحميسهم من قبل الشيوخ والأئمة أقسم المصريون أن يبيدوا كل الفرنسيين، وأي فرنسي قابلوه تم قتله، وتجمعت الحشود على بوابات المدينة لمنع بونابرت من الدخول، الذي صُدم وأُجبر على اتخاذ منعطف للدخول عبر بوابة بولاق.

تم ضرب العرب في الصحراء بسبب دعمهم بأوامر من بونابرت، وتمت إعادة المدفعية إلى المدينة الثائرة، قام بونابرت بنفسه بمطاردة الثوار من شارع إلى شارع وأجبرهم على تركيز انسحابهم في المسجد الكبير، أمر بونابرت مدفعه بفتح النار على المسجد، حطم الفرنسيون البوابات واقتحموا المبنى، وذبحوا ثوار المدينة في الداخل. 

بعد عودته مرة أخرى إلى السيطرة المطلقة على القاهرة، سعى نابليون إلى القبض على الكُتاب والمحرضين على التمرد، وأُدين عدة مشايخ والعديد من الأتراك والمصريين بالمشاركة في المؤامرة وأعدموا، ولإكمال عقوبته، فرض نابليون بونابارت على المدينة ضريبة عالية جديدة واستبدل ديوانها بلجنة عسكرية.

البعثة الاستكشافية للشام 

مع هدوء مصر مرة أخرى ووقوعها تحت السيطرة الكاملة، استغل نابليون بونابارت هذا الوقت لزيارة السويس ورأى بعينيه القناة المعروفة باسم قناة سيستريس التي يقال إنه قد تم حفرها في العصور القديمة بين البحر الأحمر والبحر المتوسط بأمر من الفراعنة.

قبل أن ينطلق في رحلته الاستكشافية للشام، أعاد للقاهرة حكمها الذاتي، وحل ديوان جديد مكون من 60 عضوًا محل اللجنة العسكرية.

 بعد أربعة أشهر خارج مصر، وصلت البعثة إلى القاهرة مع 1800 جريح، وخسرت 600 رجل بسبب الطاعون و1،200 أثناء القتال مع العثمانيين.

وفي غضون ذلك أرسل المبعوثون العثمانيون والبريطانيون أخباراً عن نكسة نابليون بونابارت في عكا إلى مصر، مشيرين إلى أن قوته الاستكشافية دُمرت بشكل كبير وأن بونابرت نفسه قد مات، عند عودته.

سخر نابليون بونابارت من هذه الشائعات عن طريق العودة إلى مصر كما لو كان على رأس جيش منتصر، حيث كان جنوده يحملون أشجار النخيل وشارات النصر، وفي خطابه لسكان القاهرة، قال نابليون بونابارت:

لقد عاد إلى القاهرة، رئيس الجيش الفرنسي، الجنرال بونابرت، الذي يحب دين محمد، عاد سليمًا وبخير، شاكرًا الله على النعم التي أعطاه إياها، دخل القاهرة من بوابة النصر، هذا اليوم هو يوم عظيم، لقد خرج جميع سكان القاهرة لمقابلته.

لقد رأوا وأدركوا أنه هو نفس القائد العام، بونابرت بنفسه، لكن أولئك الذين في يافا، بعد أن رفضوا الاستسلام، فقد سلمهم جميعاً الموت في غضبه، لقد دمر كل أسوارهم وقتل جميع الذين كانوا هناك، كان هناك حوالي 5000 من جنود الجزار في يافا لقد دمرهم جميعًا

الأشهر الأخيرة من الحملة الفرنسية

بتاريخ 24 أغسطس 1799 غادر نابليون بونابارت على ظهر الفرقاطة ميرون عائداً إلى فرنسا وتخلى عن القيادة لكليبر، بعد ذلك قامت ثورة القاهرة الثانية لكنها فشلت أيضًا.

لكن ذلك لم يغير من رغبة المصريين في الثورة لطرد الفرنسيين من البلاد حتى تم ذلك على يد القوات العثمانية والبريطانية في عام 1801 وخروج آخر جندي فرنسي من مصر في شهر سبتمبر من نفس العام. 

 

المصادر

أمنيه الجمل
أمنيه الجمل

كاتبة / سيناريست من محافظة الدقهلية.
خريجة كلية التربية للطفولة المبكرة _ جامعة المنصورة
“على طريق الحياة، اتعلم”

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

دليلك لأفضل 100 رواية على الإطلاق
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
ادخل بريدك الإلكتروني وسنرسل إليك الكتاب الإلكتروني مجاناً 100% الآن
الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر