قريبًا في معرض القاهرة الدولي كتاب التاريخ الفيزيائي لشمعة عن دار آفاق للنشر والتوزيع.

نعلم جميعا على الأغلب الفيزيائي والكيميائي الشهير وأحد رواد هذين العلمين الإنجليزي مايكل فاراداي، نعلم إنجازاته الكبيرة في الحقلين وخاصة فيما يتعلق بالكهرباء.

إلا أن الكثيرين ربما لا يعلمون أن فاراداي كان كذلك معلما من طراز فريد وأنه من أوائل العلماء الذين حاولوا تيسير العلوم وأنه من أولئك الذين راهنوا على الأمل والمستقبل فاهتموا بالنشء على نحو خاص.

في عام 1825 أسس فاراداي لما سُمِّيَ محاضرات عيد الميلاد للناشئة، وهو أمر لو تعلمون عظيم خاصة في ذلك الوقت المبكر، عالم جليل يقتحم عوالم الصبية والفتيات في جرأة وحب واستشراف.

وما هذا الكتاب إلا نص واحدة من تلك المحاضرات، نستحضر فيه شرح فاراداي لبعض أهم مفاهيم العلم متوجها للنشء. وابتداء من أمر بسيط للغاية وهو احتراق الشمعة، يطوف بنا فاراداي في رحلة إلى أهم مفاهيم العلم الحاكمة للعالم وأبسطها. وهو أمر شديد السحر، ابتداء من احتراق الشمعة نعرف عن فيزياء الشعلة وكيمياء الاحتراق ومكونات الغلاف الجوي وخواص هذه المكونات والطاقة الكيميائية بل حتى مفهوم تمثيل الغذاء في الكائنات الحية وغيرها.

مايكل فاراداي (1791 – 1867)، أحد أهم علماء القرن التاسع عشر، مكتشف العديد من المركبات الكيميائية ومنها البنزين. أسهمت تجاربه العديدة في فهم الكهرومغناطيسية، كما كان أول من استطاع توليد الكهرباء من مجال مغناطيسي، واخترع أول موتور وأول دينامو.

ترجمة: ٱحمد سمير سعد

 

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة روائية وصحفية مصرية مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، حاصلة على بكالوريوس تجارة، بدأت بمدونة صغيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، كتبت رواية حانة الأقدار ورواية وداعًا للماريونيت.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر