صدر حديثًا‬⁩ عن ⁧‫منشورات تكوين‬⁩‬⁩ ضمن سلسلة ⁧‫مرايا‬⁩ رواية⁧‫ قلعة هاول المتحركة‬⁩ لـ ديانا وين جونز ترجمة ⁧‫ بثينة الإبراهيم

وصف نيل غايمان الروائية ديان وين جونز بأنها أفضل كاتبة للأطفال في السنوات الأربعين الأخيرة. وقد كتبت هذه الرواية عام 1986، وأصبحت منذ صدورها في مصافّ الأدب الكلاسيكي الذي يصلح للقراءة في أي زمان ومكان، وفازت بجائزة فينكس عام 2006، أي بعد عشرين عامًا من صدورها. كما تحولت إلى فيلم شهير أخرجه المبدع هاياو ميازاكي، وفاز الفيلم بجائزة مهرجان ماينتشي الياباني عام 2004، إضافة إلى ترشيحه لجائزة الأوسكار عام 2006.

تحفل الرواية بعدد من الموضوعات أبرزها المصير والتقدم في العمر والشجاعة والحب. إذ تستسلم صوفي في البداية لمصيرها في كونها كبرى أخواتها، والابن البِكر في نظرها يتقلد وسام الفشل، لذا لا ترى حاجة في بذل أي مجهود لتغيير هذا المصير. لكنّ للساحرة رأيًا مختلفًا، إذ تحوّل صوفي إلى امرأة مسنّة، فتضطر عندئذ إلى الخروج سعيًا وراء حظها، وإن كانت تحاول العثور على دواء يعيد إليها شبابها المسلوب.

أعادت صوفي ترتيب عالم هاول – وعالمها في الوقت نفسه – منذ أن وطئت قدمها أرض القلعة، بدءًا بتنظيف المكان وانتهاءً بإيقاظ ما أخمده الزمن في نفس هاول ونفسها. ولم تكن صوفي بالشخصية الملحمية ولا بذات المَلَكات الخارقة للطبيعة التي تنسجم وعالم السحرة الذي دخلته بطريق الصدفة.  لكنها صنعت الأعاجيب بالقليل الذي تملكه، واتضح أن قليلها كثير، وكثير جدًا، إذ أعادت الحياة إلى الفزاعة وعفريت النار، وهاول نفسه.

لم تعُدِ الأمور إلى نصابها إلا بالحب، رُقية صوفي وتعويذتها التي منحت للعالم شكلًا جديدًا.
وهذا ما قد أعلنته الصفحة الرسمية لمنشورات تكوين.

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة ومؤلفة مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، تدرس إدارة الأعمال وتهوى القراءة والكتابة، بدأت بمدونة صغيرة على الإنترنت، وتعتبر رواية حانة الأقدار أول عمل روائي في مسيرتها الأدبية.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر