في ظل فعاليات مسابقة iRead Awards إليكم استضافة الكاتب باسل نوفل.

وذلك من خلال اجاباته على اسئلة خاصة ضمن الاستعدادات لفعالياتالحدث الأكبر iRead Awards.

أهم صفة في الكاتب الناجح؟

تحليل الشخصيات والنظر اليها بمنظور فلسفي يختلف عن الرؤية العادية.

أهم طقوسك في الكتابة؟

عادة اكتب في غرفة نومي وحيدا دون وجود اي مصدر من مصادر الازعاج.

آخر كتاب قرأته؟

الطنطوريةرضوى عاشور.

إيه رأيك في iRead Awards الحدث الأكبر لكل كاتب وقارئ؟

اعتقد ان الحدث يعتبر فرصة جيدة للكتاب خاصة الشباب منهم، لتسليط الضوء على اعمالهم، وكذلك رصد افضل ما تم انتاجه خلال عام، فالاعمال الجيدة يضيع كثير منها للاسف وسط غزارة الانتاج وضعف الامكانيات التسويقية لدى العديد من الكتاب الواعدين

توصف مشاركتك في الحدث بإيه؟

سعدت كثيرا بالمشاركة سواء حالفني الحظ بالفوز بإحدى الجوائز او لم يحالفني، فانا سعيد بالمشاركة، فالتواجد في حد ذاته يثبت تواجدك على الساحة خاصة عندما يكون من موقع مميز، ووجود لجنة تحكيم ذات خبرة في المجال الادبي.

إيه اللي ألهمك لكتابة العمل المشارك به في المسابقة؟

كتابة العمل استغرقت مني ١٦ عاما متقطعة، بداتها متاثرا باحدب نوتردام، وودت ان اكتب قصة في هذا العصر، لكن خلال سنوات كتابتها، تطورت افكاري الشخصية، وقدراتي الكتابية حتى خرج العمل للنور.

أغرب رسالة جتلك من قاريء؟

تأتيني بعض الرسائل تسالني: لماذا اقرا انا كمسلم رواية عن المسيحية !؟ بصراحة اجد السؤال ساذجا، فالعمل ادبي لا كتاب ديني، فلو افترضنا انك تشاهد فيلما اجنبيا هل ترفض مشاهدته لان قصته تدور في كنيسة او معبد بوذي او دير فرعوني، للاسف التعصب الديني طغى على الثقافة واحترام الاختلاف

بتابع ردود الأفعال على أعمالك إزاي؟

الحمد لله.. حصل على تقييم عدد من القراء على موقع جود ريدز وايضا على صفحتي على الفايسبوك، جميع التعليقات ايجابية حتى الملاحظات السلبية قليلة وجميعها غير مؤثر في القصة بشكل عام، والحمد لله لم اتلقى تقييما أقل من ٤/٥

علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي عاملة إزاي؟

انا متخصص في ادارة الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، فهي مهنتي الاساسية حاليا التي اعمل بها بشكل يومي، لذلك استطيع ان اؤكد لكم ان مواقع التواصل الاجتماعي قد اصبحت من اساسيات الحياة، وبرغم وجود بعض السلبيات الا ان كل شخص استطاع ان يعبر عن نفسه و يكتب قصته من خلالها.

إيه أكبر عقبة في طريق النجاح من وجهة نظرك؟

الاحباط هو العقبة الاكبر، فطالما امتلك الكاتب الموهبة والطموح والامل كان النجاح في انتظاره، والاحباط هو من يفسد عوامل النجاح بكل سهولة.

نبيلة عبدالجواد
نبيلة عبدالجواد

كاتبة ومؤلفة مواليد القاهرة نوفمبر١٩٩٩، تدرس إدارة الأعمال وتهوى القراءة والكتابة، بدأت بمدونة صغيرة على الإنترنت، وتعتبر رواية حانة الأقدار أول عمل روائي في مسيرتها الأدبية.

شارك

حمّل التطبيق

تحميل التطبيق

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر