أن تقتل طائرًا بريئًا

هاربر لي

واحدة من أفضل كلاسيكيات الأدب العالمي للكاتبة هاربر لى، فهى مستوحاة من حياتها فى بلدتها وسط عائلتها ، أصدقائها ، وجيرانها كما أنها بنيت تلك القصة على حادث وقع بالقرب من بلدتها عندما كانت هاربر فى العاشرة من عمرها

احصل علي نسخة

نبذة عن أن تقتل طائرًا بريئًا

قصة أن تقتل طائرًا بريئًا واحدة من أفضل كلاسيكيات الأدب العالمي للكاتبة هاربر لى، فهى مستوحاة من حياتها فى بلدتها وسط عائلتها، أصدقائها، وجيرانها كما أنها بنيت تلك القصة على حادث وقع بالقرب من بلدتها عندما كانت هاربر فى العاشرة من عمرها. تحكي القصة من وجهة نظر بطلة الرواية جان لويز فينتش المشهورة ب سكاوت وهي فتاة ذكية ولذلك ليست محبوبة من زملائها فى الدراسة فقد تعلمت القراءة والكتابة قبل دخولها المدرسة.

تعيش سكاوت في بلدة خيالية تدعى مياكومب فى ولاية ألباما في الولايات المتحدة الأمريكية مع أبيها أتيكوس فينتش المحامى الأرمل المعروف بأخلاقه المهذبة مع الجميع دون اعتبار أى فروق عنصرية وأخيها جيم فينتش الذى يعد هادئ ومتحفظ أكثر من سكاوت كما أنه يضع للجميع توقعات عالية مما يجعله دائمًا ما يصاب بخيبات أمل تجاه الناس. تصادق سكاوت وأخوها ديل الذى يأتى كل صيف من ميسيسبى ليعيش مع عمته فى البيت المجاور لهما.

يعيش الأصدقاء الثلاثة مغامرة من نوعها حين يتملكهم فضول تجاه جار لهم يدعى آرثر رادلى أو بو وينسجون فى خيالهم حكايات وأساطير عنه وهو شخص منعزل حبسه أبوه منذ صغره لابتعاده عن الشجار مع الصبية الآخرين ويدخل السجن لفترة فيخرج منه مقررًا أنه لن يخرج من منزله أبدًا وتبدأ تنتشر عنه الاشاعات ولكن لم يجرؤ أى أحد من سكان البلدة على الاقتراب منه أو محاولة زيارته والاطمئنان عليه ولكن الأصدقاء الثلاثة يريدون إخراجه بأى شكل حتى تنشأ بينهم صداقة.

فى نفس الوقت، يقبل أتيكوس بقضية لمتهم يدعى توم روبينسون وهو شاب أسمر البشرة من أصول أفريقية متهم بالاعتداء على فتاة بيضاء ابنة أحد سكان البلدة تدعى مايلا.

يتخلى جميع المحاميين عن الشاب بسبب لون بشرته وأصوله ولكن يأبى أتيكوس الحكم عليه ويقرر الدفاع عنه لكونه متأكدًا من برائته. تتميز رواية أن تقتل طائرًا بريئًا ببساطتها ودفئها على الرغم من القضايا الثقيلة التى تناقشها مما يجعل القارئ يستمتع بالرواية لا فقط يستفيد من العبر الموجودة بها. تناقش الرواية قضايا موجودة حتى الآن مثل العنصرية والمحاكمات الجنائية وضياع البراءة وحاول تشجيع القرائ على أخلاقيات مثل التسامح، الشجاعة، وعدم التشدد مما جعل الرواية ذات صيت واسع.

رغم أهيمة القضايا التى تناقشها إلا أنه قد طالب الناس الحكومة بمنع تدريس الرواية فى فترة من الفترات، فكان البعض يرى أن الكاتبة بالغت فى وصف تعامل البيض مع السود.لكن رغم ذلك، يقول النقاد أنه يعد أكثر الكتب قراءة فى الولايات المتحدة الأمريكية فى القرن العشرين.

نجحت الكاتبة فى تحقيق المعادلة الصعبة برواية أن تقتل طائرًا بريئًا، فقد ناقشت قضيتها ولم تهمل القصة فجعلت منها ممتعة كما جعلت لغتها وألفاظها جميلة وسلسة لتصل لكل القراء على اختلاف مستوياتهم التعليمية وسنهم وجعلت حوارها واقعى وشيق. صنعت الكاتبة شخصيات يحبها الجميع ويتعاطف معها ويعيش معها بكل مشاعره كأنه يرى تلك الأحداث على الحقيقة لا يقرأها فقط.

اشتهرت شخصية “أتيكوس” واعتبرها جميع القراء بطلًا أخلاقيًا ونموذجًا يقتدى به كل المحاميين، فهو الذي يدافع عن الحق بلا خوف دون أى اعتبارات.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

كتب مشابهة

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر