لاسكالا

نور عبد المجيد

اسكالا هي رواية اجتماعية للكاتبة نور عبد المجيد تتناول فكرة البحث عن الذات والهوية في ظل التحولات الفارقة التي يواجهها الإنسان في رحلته لتحقيق طموحه.

احصل علي نسخة

نبذة عن لاسكالا

لاسكالا هي رواية اجتماعية تحتوي على جرعة كبيرة من الأحداث الواقعية مع اقتحام عدد من المشكلات والعادات المصرية المتأصلة في المجتمع المصري وخاصةً صعيد مصر وقرى الريف في الأماكن البسيطة، كما تطرقت الرواية لقضية هامة للغاية، وهي مشكلة الهجرة غير الشرعية، حيث نجحت في أحد فصول روايتها الاقتراب من هذا العالم المظلم ووصفت أدق التفاصيل والمشاعر والأحداث التي تحدث في الواقع،

وكأنها عاشت معهم على إحدى مراكب الموت هذه لفترة مناسبة لتصف كل شئ بدقة كبيرة، وكالعادة تحتوي الرواية على كم هائل من المشاعر القوية، كالظلم والكره، الخذلان والنجاح والخيانة، نجحت الكاتبة كالعادة في دمج القارئ لكي يصبح جزءًا من كيان الرواية ملئ بكل مشاعرها، وينفعل مع كل شخصية فيها، حتى يكاد يسمعها ويحاورها في بعض الأجزاء.

من خلال كتابة متأنية لاسكالا، تتصاعد الأحداث من خلال البطلة يسر، التي تتعرض لظلم كبير في بداية حياتها وتتحمل نتيجة قرار لأمها لم يكن لها فيه يد، وبمرور الأيام لم تنصفها الحياة حيث تتوالى الخبطات من خذلان وهجر، وفراق للأحباب، حتى يصل لذروته في منزل الشرير التي تعتبر هي من لحمه ودمه، يجسد الغندور دور الشر المطلق الذي لا يلين ولا يغير من شره إلى النهاية،

وإن كان هذا التجسيد المطلق للشر غير موجود بالحياة الواقعية، لكنه نجح في إظهار الفكرة وتحديد ملامحها، على الجانب الآخر نجد الغريب، وهو الشخص الشهم الطيب ذو القلب الكبير الذي يعطي دائمًا، ويحب بشكل مطلق دون أي أغراض، شخصية تقترب من الأبطال الخارقين الذين لم يعد لهم وجود في الواقع، بين تضاد الشخصيتين، نجد عدد كبير من أبطال لاسكالا المظلومين الذين تجرحهم الحياة بشكل مستمر،

ومجموعة من المغلوبين على أمرهم، سيل مختلط من الأحداث الصغيرة تتجاذب حتى تكتمل لوحة الفسيفساء الكبيرة، يزيد من جمالها كباقي روايات نور عبد المجيد، هو كم المشاعر الصادقة المتداخلة التي تحرك كيان كل قارئ.

تؤكد رواية لاسكالا أن الاستسلام للأمر الواقع هو خيار مرفوض، فلابد أن يقاتل الإنسان طالما هو حي يرزق، لا بد أن يحارب كل ظالم وكل شرير، لابد أن يحاول تغيير الواقع حتى وإن كان الهرب منه شبه مستحيل، فيكفيه شرف المحاولة، وليعلم كل إنسان أن نجاحه وفشله هو بإرادة الله فقط، فكم من محن ومآسٍ ومصائب أدت في النهاية بالشخص لنعيم لم يكن يراه أو يتخيل أن يصل إليه،

ساق القدر يسر من محنة إلى أخرى دون أن تدري أنها تواصل مشوارها للوصول لمحطة معينة على: لاسكالا حيث النجاح الذي فاق التوقعات، قد يكون اكتمال قصتها غير متوقع ورفضها لمَ خان رغم أن روحها تشتاق إليه، وعقابها لمن صنع منها ما وصلت إليه بسبب كذبة،

يراه البعض مبالغ فيهن لكن كل من عاش مشاعر البطلة بتأنٍ حتى أصبح يفكر بطريقتها سوف يجد القرار مناسبًا جدًا، لكن في النهاية هي قصة مكتملة تلمس القلوب وترشد النفوس الضائعة لبعض الحلول لمشاكلهم بالنظر للأمور بشكل مختلف.

نهاية لاسكالا في رأيي أضعف وأسرع من قوة القصة التي طال التمهيد لها حتى تصل للذروة في منتصفها، وتصبح أكثر تشويقًا وجمالًا ويزداد إيقاع الأحداث، لكن النهاية رغم كل شيء تبقى مقنعة غير خيالية فيها من الأمل والسعادة ما يطبب ولو جزء من نزف الألم والحزن الذي يملأ جنبات الرواية.

أنصح كل محبي روايات الكاتبة الكبيرة نور عبد المجيد بقراءة رواية لاسكالا، وأنصح كل محبي الروايات الاجتماعية الدرامية بقراءتها فهي تحمل لهم كم كبير من المتعة.

اترك تعليقاً

كتب نور عبد المجيد

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر