حديث الصباح والمساء

نجيب محفوظ

رواية فلسفية وواقعية، تعطي نظرة داخل المجتمع المصري وأحواله من الصباح حتى المساء. تُناقش الرواية دورة حياة الإنسان وتعاقب الأجيال وثلاث عائلات.

احصل علي نسخة

نبذة عن حديث الصباح والمساء

تُناقش رواية حديث الصباح والمساء دورة حياة الإنسان وتعاقب الأجيال وثلاث عائلات لثلاثة أصدقاء وهم “أحمد عطا المراكيبي” و “يزيد المصري” و “مُرسي الطرابيشي” من خلال سبعة وستون شخصية. رواية من أكثر الروايات تفردًا منذ صدورها وحتى الآن ليس فقط من ناحية الموضوع ولكن طريقة كتابة وسرد نجيب محفوظ لأحداثها، فهي من أغرب الروايات التي يمكن أن تقرأها للكاتب أو بشكلٍ عام.

زمن رواية حديث الصباح والمساء بدايةً من الحملة الفرنسية على مِصر وتولي محمد علي الحكم مرورًا بثورة عرابي وثورة ١٩١٩ وحتى عصر محمد أنور السادات وفترة الانفتاح، وتدور حول حياة خمسة أجيال مختلفة وهي محور الأحداث.

وهي رواية فلسفية وواقعية بشكلٍ عام، أولًا لطرحها لفكرة الموت وحقيقة استمرارية الحياة مهما عظم تأثيره. أيضًا لأنها تعطي نظرة داخل المجتمع المصري وأحواله من الصباح حتى المساء، ومن هنا جاء عنوان الرواية ورمزيته وعبقريته فهو يعود إلى فكرة دوران الأحداث حول الحياة اليومية لهؤلاء الناس، وأحاديثهم وحكاياتهم صباحًا ومساءًا.

ولكن يَكمُن سر هذه الرواية -وعلى الرغم من صِغر حجمها مقارنة بما تناقشه من مواضيع- في طريقة حكيها وخلوها من عوامل كثيرة كالحبكة الملتوية أو التشويق المبالغ فيه فلا توجد مفاجآت بعينها ينتظرها القاريء، على العكس. فلسلفة الرواية بسيطة، كفلسفة الحياة: يولد الإنسان ليموت، وما بينهما هو رحلته في الحياة الصباح إلى المساء.

وأيضًا ربما يشير العنوان إلى تقلبات الحياة وتبدلها كتبدل الصباح والمساء. وربما اختار نجيب محفوظ شخصيات بسيطة وعادية -على الرغم من اختلافها وتنوعها- لإيصال تلك الفكرة.

بجانب أن فكرة تعاقب الأجيال في رواية حديث الصباح والمساء تأتي بالتوازي مع فكرة تعاقب الحُكام وتقلبات وتغيرات الحُكم والظروف الاجتماعية والسياسية لمِصر على مدار أكثر من قرن. فيستطيع نجيب محفوظ دائمًا مزج آراءه السياسية بطريقة سلسة وسحرية بأفكاره عن المجتمع وثقافته بشكلٍ عام دون أن يكون العمل سياسي بحت أو إجتماعي بحت.

فنجد أن كلًا من هذه الشخصيات يحمل اتجاهاته السياسية: من داعمي عُرابي وسعد زغلول والناصريين، والمعارضون لكل هؤلاء، واليساريين، والمنتمين لجماعة الإخوان المُسلمين. ولكن يوجد منهم أيضًا من لا يتبع أي اتجاه سياسي معين.

يمكن إعتبار الرواية أيضًا ملحمة تاريخية تحكي تاريخ مصر في فترة زمنية معينة ولكن في قالب روائي وجديد من نوعه.

الرواية مقسمة إلى أجزاء، حيث تحظى كل شخصية بفصل أو جزء خاص بها يحكي قصتها وحياتها وما إلى ذلك من تفاصيل. ولكن ترتيب الشخصيات جاء بُناءًا على الحروف الأبجدية وليس بُناءًا على ترتيب الأحداث مما قد يُربك بعض القُراء ويُصعب عملية ربط الأحداث وربط كل شخصية بالجيل الذي تنتمي إليه ولكن يقول البعض أن محفوظ أراد للقُراء أن يُنفذوا هم مُهمة ربط الأحداث وفك عقدتها.

ومن أبرز الشخصيات في الرواية هي شخصية “جليلة الطرابيشي”. حيرتنا تلك الشخصية بلا شك والتي تتأرجح بين الإيمان وبين أفكارها الغريبة الموازية لذلك الإيمان. وشخصية حفيدها “قاسم” والذي ورث عنها “كراماتها”. وشخصية “داوود باشا المصري” الذي اقتلعه القدر من جذوره وألقي بنبتته في عالم البشوات والأثرياء لتنمو ثم تعود إلى أرضها الأم بعد فترة طويلة مزدوجة الجذور، عطشة للانتماء، وأيضًا قصته مع جاريته.

شخصيات أخري مؤثرة ومهمة في العمل وتنحدر من عائلة “عطا المراكيبي” هي شخصيات أولاده أحمد ومحمود ونعمة. وعائلة “الشيخ القليوبي” الذي تنحدر منها شخصية “الشيخ معاوية” ابنه، زوج جليلة وأولادهم راضية وبليغ وصديقة وشهيرة.

صدرت رواية حديث الصباح والمساء عام ١٩٨٧ عن دار الشروق وتحولت إلى مسلسل شهير عام ٢٠٠١.

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

اترك تعليقاً

كتب نجيب محفوظ

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر