النظارة السوداء

إحسان عبد القدوس

مجموعةٌ قصصية تتكون من ثلاثة قصصٍ مُختلفة "النظارة السوداء"، "راقصة في أجازة" ،أخيرًآ "سيدة صالون"

احصل علي نسخة

نبذة عن النظارة السوداء

النظارة السوداء هي مجموعةٌ قصصية تتكون من ثلاثة قصصٍ مُختلفة. وتأتي أول قصة حاملة ً ذات الاسم. والتي تدور أحداثُها تحت سماءِ مصرَ وتتحدثُ أسطرَها عن تلك الفتاة التي نشأت في ظلامٍ جنسيّ. لا ترى شيئًـا. ولا يُحاول أحدهم أن يُريها شيئًـا!
كانت ضحيةَ الجهلِ وانحلالِ الطبقة التي تعيشُ فيها.. فأموالُ والدها الطائلة لم تستطع أن تُعلمها أن جسدها ليسَ رخيصًا. وأنها ليست فقط جسدًا يُنتهك.

ورُغم كل ذلك، فبطلُ الحكايةِ قد رأى فيها شيئًا مُختلفًا. فهو لم ينظُر إلى جسدِها هذه المرة. بل رأى فيها إنسانيةً مُنـدثرة. تمامًا كاجتماعِ تلك النظارة السوداء وذاك الصليبُ المُتدلي فوقَ صدرها. فكيفَ لها أن تجمعَ بينهما في لوحةٍ واحدة؟ لكنه قرر أن يأخذَ بيدها. كانت في نقاشها تُدافع عن حق جسدها في جسده. أما هو؛ فكان يُدافع عن حق قلبيهما وروحهما. ولم يكن أحد يدري أنها وحيَ كفاحِه.

وأن المعركة التي خاضها ليجعل منها فتاةً سويّة. هي نفس المعركة التي خاضها ليُصلح من وطنِه. وجاءه النصر أخيرًا وارتفع به حتى أصبح نائبًا من نوابِ أمته. وليته لم يُصبح أبدًا!
لقد أصبح رجلًا ٱخر. أصبح ٱلةً تدور بلا وعيٍ أو هدف.. أصبح كما كانت هيَ عندما التقى بها قبل عدة سنوات. وبدأ في التخلي عن مبادئه التي كان يُدافع عنها باستماتة.. كان كل منهما يقفُ في أحد طرفيّ الطريق. ثم التقيا في منتصفِه ليسير كل منهما إلى الطرفِ الٱخر. فهل تستطيع انتشاله من ذاك الضياعِ كما انتشلها هو؟ أم ستُعيره النظارة السوداء؟

وتنتقل بنا القصة الثانية من شوارعِ القاهـرة إلى شوارعِ كابري والتي أتت تحت عُنوان راقصة في أجازة ويسردُ لنا إحسان هذه المرة قصةً واقعية قد حدثت معه بالفعل.. فقال قبل أن يبدأها:

”كـتبتُ هذه القصّة فـي جزيرة كابري.. خلال أيامٍ تعيسة قد قضيتُها هُـناك.. وكـانت تقف بجانبي عندما أكـتب.. وفـي بعضِ الأحيـان كانت تمد أظافرها مُحاولةً تمزيقَ الورق.. وكنتُ أنقذه فـي كل مرةٍ من بيـن يديها بصعوبة.. فيخيل لي أن أراها تدمع.. ولكنها لم تبـكِ أبدًا.. فقد قابلتُها مرفوعةَ الرأسِ.. وتركتُها بنفسِ القوةِ وهي تخطو نحوَ الباخرة بخطواتٍ ثابتة.. لم تبـكِ.. ولن تبكي.. فهي امرأة قد تعلمت كيفَ تقسو على نفسِها..“

هكذا كانت تشارلي. تلك الراقصة الألمانية التي رٱها لأول مرةٍ فـي القاهـرة وعرفها في كابـري. وترددت طويلًا قبل أن تبدأ في روايةِ قصتها. ظنًـا منها أنها لا تملـكُ ما يُقصّ. رُغم أن حياتها كانت تحملُ بين ثناياها الكثير من القصص. وأخذت تُفتـش بيـن طياتِ الضبابِ الأسودِ عن الماضي البعيد. وتأخذنا معها فـي رحلتها تلك. إلى ماضيها الذي ذاقت فيه الجوع والتشرد والحِرمان.

أما القصة الثـالثـة فكانت كالصالونِ المُتحرك. فأخذت أحداثُها تنقلنا من فرنـسا إلى مِصر.. ولـكن هذه المرة عبـر رِسالة قـد كتبتها إحداهنّ إلى إحسان. وأرادَ أن يُعيدَ صياغتِها لأن القلم دائمًا ما يُعذَر. عندما ينطلقُ وراءَ موضوعٍ شيّق. وتأتي هذه القصّة تحت عنوان سيدة صالون وتتحدث عن تلك الفرنسيّة التي تزوجت من رجلٍ فقط لأنها قدرّت أنه سيستطيعَ النجاح. ولم يحسبا أي حسابٍ للحبّ بينهما. وقد اقتصرت مهمتها في علاقةِ النجاحِ تلك على جلبِ الشُركاء لزوجها.

فتجتمع بكبارِ رجالِ الأعمالِ في صالونِها. وتبدأ باقناعهم واحدًا إثر الٱخر. متكئةً على جمالِها الساحِر. ولم يكن يُهمها أن يتمتع زوجها بأحضانِ امرأة أخرى في ليلةٍ عابرة. ولكنها كانت تحرص على ألا تختطفه امرأة أخرى بعد كل ما قدمته من أجل ذاك النجاح. وتلك الأموال ولكن سُرعان ما انقلبت الموازين

كيف كان منشورنا؟

دوس على النجمة لمشاركة صوتك

متوسط التقيم 0 / 5. عدد الاصوات 0

لا يوجد تصويت

تعلقات على "النظارة السوداء"

  1. مناقشة المجموعة:

    • لغة ذهبية يمكنك أن تميزها عن أي كاتب أخر حتي ولو ولد في نفس العصر، قوة في البلاغة والوصف للصراعات التي تدور في النفس البشرية، قام في عدة صفحات بتجليل أحجية كل زمان وهي هل العقل أم القلب؟ مناقشة لكل ما قد يدور خلف أعيننا في اللاوعي البشري الخاص بنا. 
    • تعطينا المجموعة القصصية معرفة ليست بالهينة عن المثقفون الكاذبون والسياسة و الاحزاب ووجوههم القبيحة و تجاعيدهم المظلمة والمجتمع الفاسد الذي لا يخلوا من خطايا وأثم لكنه مجتمع بارع في أن يخفي خطاياه ويعلن خطايا الغير.

    رأيي الشخصي:

    • النظارة السوداء وراقصة في أجازة وسيدة الصالون، أول قصتان علي ما أظن كتبا في نفس الفترة بل وقد تكون في نفس الليلة، رؤية مختلفة للنفس الأنسانية فكالعادة يظل الكاتب محتفظا بشخصية محورية علي جانب كبير من الأنسانية، حب فتاة ليست بالمقدار الكافي والمساوي له، لم يكن لكونه مثقفا أن يغلق باب الحب ويضع قوانين لمن يحب، حقا يحب المثقفين والقارئين بشكل عام من لهم روح هائمة من يعيشون اليوم كاللذين ليس لهم غد. 
    • لكن كما قال العراب عن المثقفون المتحذلقون، يظنون أنهم غائمون في الأنسانية ويتعاطفوا مع العاهرات، لكن لا أحد منهم يستطيع أن يحدث تغييرا بمعني الكلمة، فكلامهم كالدخان يرتفع قليلا ثم يندثر.
  2. الرواية تتألف من ثلاث قصص :
    النظارة السوداء – راقصة في إجازة – سيدة صالون
    لأقول رأيي في كل واحدة على حدى ..
    1- النظارة السوداء :
    ما أعجبني في هذه القصة هو الإشارة بشكل لا واعي من الكاتب ربما إلى روعة الإنسانية . إلى تلك الشعلة الموجودة في كل إنسان مهما بلغ سوءه .. بطل الرواية كان إنساناً مثقفاً يرى الإنسان في كل إنسان مهما كان ! .. لقد أحب فتاة عابثة رخيصة ربما وأحس بدفء روحها الإنسانية بل وحاول لإبراز هذا فيها .. كم أحب المثقفين لهذه النظرة ! .. ثم كانت الصاعقة عندما وضع المثقف نفسه على المحك ووجد أنه لا يستطيع الزواج منها حتى بعد أن أحبها وقوم خصالها .. لأنه ببساطية رجل .. وواقعي .. لا يريد ربط اسمه مع اسمها على أية حال .. ” كل شي لوحدو ! ” .. هذه نقطة مهمة جداً في القصة .. كثيرون من المثقفون الرجال يتحذلقون حول نظرتهم الإنسانية ويتحدثون عن نعاطفهم مع العاهرات أحياناً من منطلق الإنسانية والظروف وما إلى هنالك , لكن لا أحد منهم يجرؤ على الزواج منهن حتى وإن تغيرن ! أليست مفارقة ؟ .. نقطة مهمة أخرى في الروية كانت عندما تحول الإنسان المثقف إلى سياسي وصاحب نفوذ وكيف أنسته الأوراق الخضراء كل ذلك الهراء الذي كان يناضل لأجله .. هذه القصة رائعة يا جماعة .. رائعة بجميع المقاييس .. كم أحيي إحسان عبد القدوس في وصفه لأدق أدق الأفكار التي تنتاب المرء عامةً والمثقف خاصة .. أعطي هذه القصة وحدها 4 نجوم..
    2- راقصة في إجازة :
    أعجبتني المشاعر المتناقضة وفكرة الإعجاب الطارئ بشخص غير مألوف لعقلنا الواعي .. هنا أيضاً نجد مثقفاً قد أحب راقصة ! .. القصة كانت مزيج رائع من الصراع بين العواطف والمنطق .. أعجبتني
    3- سيدة صالون :
    القصة ذات عبرة واضحة في النهاية .. هنا نجد نموذج المثقف المخلص لمبادئه .. مهما كانت المغريات ..
    برع الكاتب في سرد الأحداث ورسم الشخصيات فشكل لوحة تعجز العيون أن تصدقها.

اترك تعليقاً

كتب إحسان عبد القدوس

الرئيسية
حسابي
كتب
كُتاب
متجر